مؤتمر عربي صيني لبحث مستقبل الطاقة

مساع عربية بالشراكة مع الصين خلال فعاليات المؤتمر إلى استكشاف كافة الفرص الواعدة في هذا المجال.
الجمعة 2018/11/02
التحديات العربية

القاهرة - تحتضن مصر مطلع الأسبوع المقبل الدورة السادسة من المؤتمر العربي الصيني لبحث مستقبل الطاقة.

وتسعى الدول العربية بالشراكة مع الصين خلال فعاليات المؤتمر، الذي يبدأ الاثنين المقبل ولمدة أربعة أيام، تحت شعار “طريق واحد حزام واحد: فرص استثمارية واعدة” إلى استكشاف كافة الفرص الواعدة في هذا المجال.

وقال كمال حسن علي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الاقتصادية، في تصريح لـ”العرب”، إن “أهمية الحدث تأتي لتزامنه مع الاهتمام العالمي والإقليمي بالطاقة بشكل عام والمستدامة بشكل خاص”.

وأوضح أن المؤتمر سيطرح التحديات والحلول التي تدور حول محاوره الخمسة، وهي الكهرباء والربط الكهربائي والنفط والغاز والطاقة المستدامة والاستخدامات السلمية للطاقة النووية وفرص الاستثمار في مجال الطاقة.

وأكد أن الدورة تأتي بعد العديد من الإنجازات التي قام بها الجانبان منذ عقد الدورة الأولى لمؤتمر التعاون العربي الصيني في مجال الطاقة بالصين 2008، والتي تعقد مرة كل عامين بالتناوب بين الدول العربية والصين.

وكانت جامعة الدول العربية قد وقّعت مع الهيئة الوطنية للطاقة في الصين اتفاقية لإنشاء مركز تدريبي مشترك للطاقة النظيفة.

كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الهيئة العربية للطاقة الذرية وهيئة الطاقة الذرية الصينية حول الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، مما يعطي دفعة كبيرة للتعاون البنَّاء بين الجانبين خاصة في ما يتعلق بنقل الخبرات والتكنولوجيا الصينية إلى المنطقة العربية.

وأشار علي إلى أن الدورة تتميز بتزامنها مع عقد الاجتماع 34 للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للكهرباء، والذي سيشارك فيه عدد من الوزراء المعنيين بشؤون الكهرباء الأعضاء في المكتب.

10