مؤتمر عن الارهاب يعطل الحياة في بغداد

الأربعاء 2014/03/12
الاجهزة الامنية تنشر قوات اضافية في الشوارع

بغداد - انطلقت في العاصمة العراقية الاربعاء فعاليات مؤتمر بغداد الدولي الاول لمكافحة الارهاب بمشاركة وفود من 50 دولة لمناقشة 41 بحثا على مدى يومين بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي ونائب الرئيس العراقي خضير الخزاعي ونائب رئيس البرلمان قصي السهيل.

وذكر واثق الهاشمي رئيس مركز النهرين للدراسات الإستراتيجية المتحدث باسم المؤتمر في تصريح صحفي، إن "خمسين دولة تشارك في المؤتمر الذي ينطلق الأربعاء ويختتم الخميس ولم يصل لللجنة التحضيرية لغاية الأن أي اعتراض من أية دولة وجهت لها الدعوة ولن تحضر السعودية وقطر المؤتمر لكن تمثيل بقية دول الخليج سيكون كبير جدا".

ومن المنتظر ان يناقش المشاركون 41 بحثا، بينها 21 بحثا عربيا وأجنبيا و20 بحث عراقيا تتناول أربعة محاور حول التعاون والتنسيق الدولي لمكافحة الإرهاب ومتابعة وسائل الإعلام المحرضة على العنف الطائفي ودعم الإرهاب والاستفادة من تجارب الدول في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف وكيف معالجته

وبحسب مصادر من المؤتمر، سيكون الحضور على مستوى وكلاء وزراء الخارجية والمنظمات الدولية والجهات الأمنية لجهاز مكافحة الإرهاب والباحثين.

واعلنت الحكومة العراقية اعتبار اليوم الاربعاء عطلة رسمية في بغداد فيما نشرت الاجهزة الامنية قوات اضافية في الشوارع المحيطة بالمنطقة الخضراء لتأمين اجواء مناسبة للمؤتمر الذي سيعقد في المنطقة الخضراء.

وقررت الحكومة العراقية خلال جلستها الاسبوعية الثلاثاء اعتبار بغداد مقرا للامانة العامة للمؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب وقيام الجهات الحكومية المختصة بتهيئة الوسائل والاموال اللازمة لتنفيذ القرار بعد صدور قرار المؤتمر بالموافقة.

1