مؤتمر فيينا حول ليبيا فرصة أمام السراج لدعم خيارات حكومته

الاثنين 2016/05/16
دعم حكومة السراج

فيينا - تستضيف العاصمة النمساوية فيينا، الإثنين، مؤتمرا دوليا لبحث الأزمة الليبية ودعم حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج لتثبيت مؤسسات الدولة ومكافحة الإرهاب. وقد دعا لهذا المؤتمر وزيرا خارجيتي إيطاليا والولايات المتحدة.

وأرجع متابعون سبب عقد هذا المؤتمر في فيينا إلى اهتمام النمسا الكبير بأزمة تدفق اللاجئين إلى أراضيها، حيث تخشى من أن تتحول ليبيا إلى نقطة عبور اللاجئين عبر البحر المتوسط في اتجاه إيطاليا، قبل التحرك في اتجاه أراضيها.

ومن المقرر أن يترأس فايز السراج هذا المؤتمر، الذي يعد فرصة لدعم خيارات حكومته، إلى جانب باولو جنتلوني، وزير خارجية إيطاليا، وجون كيري، وزير الخارجية الأميركي، بحضور ممثلين عن الدول المعنية بالشأن الليبي مثل الجزائر وتونس ومصر وفرنسا وألمانيا والمغرب وقطر وروسيا والسعودية وأسبانيا والسودان وتركيا والإمارات وبريطانيا، بالإضافة إلى ممثلين عن الاتحادين الأوروبي والأفريقي وجامعة الدول العربية.

وأكدت صحيفة “بوابة الوسط” الليبية، أن “مؤتمر فيينا بشأن ليبيا سوف يقدم الدعم الكامل للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والقرارات الصادرة عنه، خاصة قرار تشكيل الحرس الرئاسي وغرفة عمليات عسكرية لمواجة (داعش)، والتأكيد أن المجلس الرئاسي هو القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية، وضرورة توقف أي دعم أو تواصل مع المؤسسات الموازية”.

ويأتي هذا المؤتمر يومين بعد مراجعة واشنطن موقفها من القرار المتعلق بحظر السلاح، حيث أفاد مسؤولون ودبلوماسيون أميركيون بأن الولايات المتحدة مستعدة لتخفيف هذا الحظر بهدف مساعدة حكومة الوفاق الوطني على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

ويعد تسليح الجيش معضلة ليبيا الكبرى التي فُرض عليها حظر على بيع الأسلحة من قبل مجلس الأمن الدولي منذ سنة 2011، وهو ما حال دون اجتثاث المجموعات المتطرفة المنتشرة في كل المدن والبلدات تقريبا.

ومعلوم أن حكومة الوفاق اتخذت بعض الخطوات لاستعادة السيطرة على الوزارات والبدء بتشكيل قوة جيش وطنية فعلية، حيث أعلنت تشكيل قوة “حرس رئاسي” في وقت سابق من هذا الأسبوع لحماية المباني والمواقع الحكومية والمنشآت الحيوية والشخصيات المهمة.

4