مؤتمر في فرنسا ضد التطرّف الإسلامي

الخميس 2014/06/19
توعية الشباب من المجموعات الجهادية التي تقتل باسم الدين

باريس- شارك خمسون رجل دين اسلامي من جنوب شرق فرنسا في افينيون في اول مرحلة من "مؤتمر ضد التطرف الاسلامي" مقترحين مزيدا من المشاورات بين الائمة لمكافحة الانحرافات.

وجاءت هذه المبادرة غداة اعلان اعتقال الشاب الفرنسي مهدي نموش المشتبه بتنفيذه جريمة قتل عدد من الاشخاص في متحف بروكسل اليهودي وفي حين يتوجه المئات من الشبان الذين نشأوا في اوروبا للجهاد في سوريا ومالي.

وستلي هذا اللقاء الاول بين ائمة ومسؤولين اسلاميين وينظمه اتحاد مساجد فرنسا (احدى المنظمات الاسلامية القريبة من المغرب) خمسة تجمعات اقليمية اخرى على الاقل في جنوب غرب فرنسا ووسط شرقها وغربها ثم شرقها على ان يتم استخلاص محصلة وطنية عامة لكل هذه اللقاءات تقترح خطة عمل في الخريف المقبل.

ومن بين المقترحات التي تناولها المشاركون انشاء مجالس اقليمية وحلقات تفكير وتأهيل تسمح للمسؤولين الدينيين بتوجيه رسالة مشتركة ولا سيما من خلال صلوات الجمعة التي يحضرها ملايين المسلمين كل اسبوع وفق رئيس الاتحاد محمد موساوي.

وقال موساوي انه اذا قال لهم الامام "على عاتقكم مسؤولية ان تكونوا همزة وصل وتحرصوا على ان لا يكون من حولكم شباب ضائع" و"توعية هذا المليون من الاشخاص كي يكونوا يقظين ومتنبهين لما يجري من حولهم، فان ذلك سيؤدي حتما الى انقاذ بعض الشبان".

وبهدف الوصول الى الشبان المنجرين نحو التطرف والذين لا يترددون على المساجد اقترح موساوي انشاء شراكات مع الجمعيات الرياضية والثقافية في الاحياء. وقال "على المسلمين التحرك من اجل منع هذه الطريقة التي تشوه سمعة الاسلام والمسلمين".

وخلص الى القول "اننا اطلقنا ديناميكية ونحن ندرك اننا لم نحل اي مشكلة لكننا على الاقل خطونا خطوة اولى".

1