مؤتمر "وان إفرا" يراهن على الإعلام الرقمي ووسائل الاتصال الاجتماعي

الأربعاء 2014/06/11
تأسيس أنظمة إعلامية فاعلة يعطي فرصا أكبر لصناعة الأخبار

روما - احتضنت مدينة تورينو الإيطالية أول أمس، المؤتمر العالمي لمنظمة الصحافة “وان إفرا”، الذي يستمر أربعة أيام، ويشمل ندوات وورشات عمل للصحفيين، ويشارك فيه أكثر من ألف شخص يمثلون مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.

وأكد بيرو فاسينو محافظ مدينة تورينو، في كلمته خلال افتتاح المؤتمر، أن تأسيس أنظمة إعلامية فاعلة يعطي فرصا أكبر لصناعة الأخبار بالاعتماد على التطور التكنولوجي في هذا المجال، مشيرا إلى أن دول العالم بدأت تتبنى سياسة التعامل مع مسـارات العلم كافة.

من جانبه، قال توماس برانيقاد رئيس المؤتمر إن تعدد مهارات الصحافة واستخدام التكنولوجيا الحديثة في هذا المجال سيحققان نتائج كبيرة في السنوات القادمة، مطالبا المؤسسات الإعلامية بالاتجاه نحو الإعلام الرقمي ووسائل الاتصال الاجتماعي من أجل إيصال المعلومات إلى أكبر شريحة من المتلقين.

وأشار إلى أن المؤتمر يناقش على مدى أربعة أيام أوراق عمل، ويتم مناقشة كافة المعوقات التي تواجه الإعلام والإعلاميين أنفسهم وحرية الصحافة وتنظيمها خلال ورشات العمل.

وتم خلال حفل الافتتاح تسليم جائزة “القلم الذهبي” للصحفي الإثيوبي إسكندر نيجو، وهي جائزة سنوية تمنحها المنظمة لفرد أو مجموعة أو مؤسسة عن عملها المميز في قضية الصحافة.

ويناقش المشاركون خلال العديد من جلسات العمل حرية الصحافة والتهديدات التي تواجهها والتيارات الصحفية والعلمية والاستراتيجيات الحديثة لمواجهة الأزمات.

كما سيتناول المشاركون، استراتيجيات وكالات الأنباء متوسطة الحجم من أجل التطور والازدهار والجهود المبذولة في التغطية الصحفية وآخر التطورات في مجال الصحافة الرقمية ووسائل العمل الصحفي الحديث وشبكة الصحافة العالمية، وكذلك مناقشة عدة تقارير مقدمة عن الابتكارات في الصحافة والإعلام، وتقرير عن حرية التعبير مقدم من قسم القانون في جامعة تورينو.

وكان قد عقد يوم الاثنين الاجتماع السنوي العام لأعضاء المنظمة، حيث تم التصويت على الفائز بجائزة “القلم الذهبي”، كما تم إصدار أربع مطالبات أولها “مطالبة الحكومة الأوكرانية بحماية الصحفيين، ودعوة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى وضع حرية التعبير على جدول أعمال قمة الولايات المتحدة وأفريقيا المقرر عقدها في واشنطن في شهر أغسطس القادم، وكذلك مطالبة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بالحد من الرقابة والعنف ضد الصحافة في بلاده، ومطالبة السلطات العسكرية في تايلاند باحترام حرية الصحافة واستقلاليتها وتوفير الحماية للصحفيين".

يشار إلى أن الرابطة العالمية للصحافة تأسست في عام 1948 وتضم في عضويتها 76 صحيفة و12 وكالة أنباء وعشر منظمات صحفية إقليمية تهدف إلى دعم تطوير الإعلام وتعزيز التعاون العالمي.

18