مؤسسة الشارقة للإعلام تطور تقنياتها بخبرات محلية

الأربعاء 2014/03/05

استراتيجيات المؤسسة التطويرية لتأهيل مختلف المجالات الفنية والإدارية والمهنية والإعلامية

الشارقة – انطلق مركز الأخبار في مؤسسة الشارقة للإعلام بعد سلسلة من التحديثات، جمعت بين تقنيات فنية وإعلامية حديثة بخبرات إماراتية محترفة.

وجاءت هذه الخطوة في إطار استراتيجيات المؤسسة التطويرية لتأهيل مختلف المجالات الفنية والإدارية والمهنية والإعلامية، والإسهام في الارتقاء بمهارات وخبرات المنتسبين من خلال تطويع التقنية الحديثة في تقديم البرامج الإذاعية والتلفزيونية بصورة متميزة ومواكبة لأحدث التطورات الإعلامية في الدولة والمنطقة.

وتضمنت أعمال التطوير المنجزة استكمال استديو الأخبار وفق أحدث التقنيات الحديثة في مجال الصوت والصورة والإضاءة، إضافة إلى تحديث أجهزة التصوير والبث الرقمي والأنظمة البرامجية المختلفة الحديثة، وتم استحداث عدد من الأقسام الجديدة في مركز الأخبار، وزيادة ساعات التدريب المنهجي للإعلاميين، وتطوير مهاراتهم المهنية بما ينسجم مع التقنية الجديدة، والصورة التي يعتزم المركز تقديمها خلال الفترة المقبلة.

وقالت سناء بطي مديرة مركز الأخبار بمؤسسة الشارقة للإعلام: “امتدت عمليات تطوير مركز الأخبار إلى كافة المجالات والقدرات الفنية والتشغيلية والتقنية، وتم دعم مجال الأخبار المحلية بتوسع مصادرها وشبكة مراسلينا داخل الدولة لتشمل التغطيات الإعلامية مختلف المجالات الممكنة، كما قمنا بتأسيس قاعدة للمعلومات والبيانات، وقسم جديد للعمليات الفنية واللوجستية، وآخر للتبادل الإخباري يقع على عاتقه جلب الأخبار من مصادرها، إضافة إلى مصادرنا الخاصة عبر شبكة مراسلينا، بحيث يكون الأساس في ذلك المصداقية والشمولية والدقة” .

وأضافت: “وعلى صعيد تغطية أخبار التاسعة – التي تشمل الأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية محليا وعربيا وعالميا- طورنا هيكل النشرة، وطريقة التعاطي مع الأخبار، وضم وكالات عالمية جديدة للحصول على أوسع مساحة للأخبار، وتوسيع شبكة مراسلينا إلى 32 مراسلاً في معظم دول العالم، إضافة إلى إيفاد مراسلين آخرين لدعم مراسلينا الخارجيين في حال وجود أحداث مهمة لتجهيز التغطية المناسبة.

"أعمال التطوير تمت وفق أحدث التقنيات في مجال الصوت والصورة والإضاءة وتحديث أجهزة التصوير والبث الرقمي"

كما تم تضمين فقرة جديدة للتواصل الاجتماعي في نشرة أخبار الدار تأتي لبناء المزيد من جسور التواصل والتفاعل مع الجمهور حول محتوى النشرات المقدمة في المركز، وعرض أبرز ما تتداوله مواقع التواصل الاجتماعي”.

وتابعت بطي: “مركز الأخبار استطاع خلال حملته التطويرية أن يرفع نسب المشاهدة عما كانت عليه في السابق، وهذا ما تبين من خلال الإحصاءات المتعلقة بقياس نسب المشاهدة، مما يدعم توجهاتنا المستقبلية في الوصول إلى المشاهدين، وتلبية اهتماماتهم، وتأدية الرسالة الإعلامية لمركز الأخبار بشكل متميز ومهني ومتطور يواكب المستجدات العصرية في عالم الإعلام، وينقل المشاهد إلى آفاق رحبة ومتميزة في الحصول على المعلومة والتحليل”.

18