مؤسّسة الفكر العربي تعلن برنامج مؤتمرها "فكر 16"

"تداعيات الفوضى وتحدّيات صناعة الاستقرار" محور المؤتمر الذي ستعقد خلاله ندوة حول أنشطة البحث العلمي والتطوير التكنولوجي والابتكار في الدول العربية.
الخميس 2018/03/29
انعقاد المؤتمر التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية برعاية وزيرة الثقافة

دبي - أعلنت مؤسّسة الفكر العربي عن برنامج مؤتمرها السنوي الـ16 “فكر”، الذي يُعقد هذه السنة بعنوان “تداعيات الفوضى وتحدّيات صناعة الاستقرار”، وذلك في الفترة بين 10 و12 أبريل المقبل 2018 في دبي.

وتُطلق المؤسّسة مساء انعقاد المؤتمر التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية، برعاية نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية، بعنوان “الابتكار أو الاندثار- البحث العلميّ العربيّ: واقعه وتحدّياته وآفاقه”، وذلك في حفل خاص يُقام، الاثنين الموافق لـ9 أبريل القادم.

يُفتتح المؤتمر بحفل رسميّ عند الساعة 12 ظهراً، ثم تليه جلسة افتتاحية تهدف إلى رسم إطار عام لواقع الفوضى وتداعياتها وسُبُل صناعة الاستقرار على مستوى المنطقة.

وتُعقد خلال المؤتمر ثلاث جلسات عامّة تتمحور حول “دور القوى الدولية”، و”دور المنظّمات الإقليمية والدولية في صناعة الاستقرار”، و”سُبُل صناعة الاستقرار”.

كما ستُعقد مجموعتان من الجلسات المتخصّصة والمتزامنة، تتمحور الأولى حول “الفوضى: جذورها وأسبابها ومظاهرها ونتائجها”، والثانية حول “صناعة الاستقرار: مساهمات القطاعات المؤثّرة”.

وفي اليوم الأخير تُعقد ندوة حول أنشطة البحث العلمي والتطوير التكنولوجي والابتكار في الدول العربية، وإسهامها في التنمية الشاملة والمستدامة وصناعة الاستقرار.

ويُختتم المؤتمر بجلسة تتمحور حول موضوع “نحو إنسان عربي جديد”.

ونذكر أن مؤسّسة الفكر العربي مؤسسة أهلية دولية مستقلة، ليس لها ارتباط بالأنظمة ولا بالانتماءات السياسية أو الحزبية أو الطائفية.

وقد أنشئت سنة 2000 بهدف تحقيق التنوير الفكري في العالم العربي في نظرة تجمع بين التجديد والتأصيل في معالجتها للقضايا الفكرية الراهنة، حيث التزمت المؤسّسة بتعزيز التضامن العربي والهوية العربية الجامعة، المحتضنة لغنى التنوّع والتعدّد، وذلك بنهج الحرية المسؤولة.

14