مؤشرات أميركية قوية لتقليم أظافر إيران في المنطقة

ترامب يؤكد أنه مستعد لاتخاذ عمل عسكري لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية مع استمرار حملة الضغط عليها.
الأربعاء 2019/06/19
استعدادات لجميع الإحتمالات

واشنطن - أثار التعاطي الأميركي تجاه التطورات الأخيرة في المنطقة موجة من التساؤلات حيال تجاوزات إيران وتهديد الولايات المتحدة بالرد على أي استهداف إيراني للقوات أو المصالح الأميركية في المنطقة أو مصالح العواصم الحليفة لها في الخليج.

ويرى مراقبون أن الإدارة الأميركية بعثت إشارات على ترددها في حسم المواجهة مع إيران وهو ما تستثمره الأخيرة لصالحها.

إلى ذلك قال الرئيس الأميريكي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة مستعدة جيدا فيما يتعلق بإيران، وذلك مع تصاعد التوتر بعد هجمات على عدة ناقلات نفط وإعلان طهران أنها ستزيد من تخصيب اليورانيوم.

وقال ترامب للصحفيين "نحن مستعدون جيدا لإيران. سنرى ما سيحدث".

وفي مقابلة مع مجلة تايم الأميركية ، أكد ترامب أنه مستعد لاتخاذ عمل عسكري لمنع إيران من الحصول على قنبلة نووية لكنه ترك الاحتمال مفتوحا بشأن إن كان سيلجأ للقوة لحماية إمدادات النفط في الخليج.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت واشنطن أنها ستنشر نحو ألف جندي إضافي في الشرق الأوسط، متعللة بمخاوف من تهديد إيراني.

وألقى مسؤولون أميركيون باللوم على إيران في هجمات الأسبوع الماضي على ناقلتي نفط في خليج عمان وهجمات على أربع ناقلات نفط قبالة ساحل الإمارات في مايو.

وقال ترامب "إذا نظرتم إلى ما يفعلونه وأنا لا أتحدث عن الأسبوع الماضي فحسب بل أتحدث عن سنوات طويلة. إنها بلد إرهاب".

وتحدث ترامب بنبرة اختلفت عما دعا إليه بعض أعضاء الكونغرس الأميركيين بضرورة التعامل مع إيران عسكريا. وقال ترامب إن تأثير الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان الأسبوع الماضي "طفيف للغاية" حتى الآن.

وردا على سؤال عما إذا كان سيفكر في اتخاذ إجراء عسكري ضد إيران لمنعها من امتلاك سلاح نووي أو لضمان حرية تدفق النفط من الخليج، قال ترامب "قطعا سأجري مراجعة للقوات فيما يتعلق بالأسلحة النووية وسأبقي (الشق) الآخر (من السؤال) علامة استفهام".

وتصاعدت المخاوف من مواجهة بين إيران والولايات المتحدة منذ الهجوم على ناقلتي نفط قرب مضيق هرمز الاستراتيجي والذي وجهت واشنطن أصابع الاتهام فيه إلى إيران.

ونفت طهران ضلوعها في الهجوم على ناقلات النفط الأسبوع الماضي لكن الهجمات أسفرت عن توتر العلاقات التي كانت تدهورت بالفعل عقب قرار ترامب بالانسحاب في مايو من الاتفاق النووي الدولي الذي أُبرم مع إيران.

بومبيو: يجب أن نكون مستعدين للرد على أي تهديد من إيران
بومبيو: يجب أن نكون مستعدين للرد على أي تهديد من إيران

ومنذ الانسحاب أعاد ترامب العقوبات الأميركية وتوسع فيها مما أجبر الدول حول العالم على مقاطعة النفط الإيراني أو مواجهة عقوبات.

ويهدف الاتفاق النووي مع إيران، الذي أبرمته إدارة الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما، إلى قطع أي طريق أمام طهران لصنع قنبلة نووية. ويقول ترامب إن الاتفاق لم يتطرق إلى برنامج إيران الصاروخي ولا يعاقبها على شن حروب بالوكالة في دول أخرى بالشرق الأوسط.

ونددت طهران بتشديد العقوبات الأميركية عليها وحثت الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي على التحرك لإنقاذه وإلا ستتجاهله.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء إن الولايات المتحدة ستواصل حملة الضغط على إيران وستواصل ردع العدوان في المنطقة، لكنها لا تريد للصراع مع طهران أن يتصاعد.

وقال بومبيو للصحفيين "تبادلنا رسائل عديدة، وحتى في الوقت الحالي، لنوصل لإيران أننا هناك لردع العدوان". وأضاف "الرئيس ترامب لا يريد الحرب وسنواصل الدفع بهذه الرسالة بينما نفعل ما يلزم لحماية المصالح الأميركية في المنطقة".

ومع تصاعد التوتر مع إيران ساد الغموض الثلاثاء بشأن من سيقود وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) بعد أنباء عن أن القائم بعمل وزير الدفاع باتريك شاناهان لن يكون وزير الدفاع المقبل.

وذكرت صحيفة يو.إس.إيه توداي إن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) يحقق في واقعة عنف أسري ضد طفله عمره تسع سنوات تورط فيها شاناهان مع من كانت زوجته عند حدوث هذه الواقعة.

وذكر ترامب أنه سيرشح على الأرجح مارك إسبر، أحد المديرين التنفيذيين السابقين في شركة رايثيون، ليكون وزيرا الدفاع وذلك بعد ساعات مع تعيينه قائما بأعمال الوزير بدلا من شاناهان. وقال البنتاغون إن إسبر سيتولى مهام القائم بأعمال الوزير بدءا من يوم الاثنين.

كان شاناهان قد أعلن الاثنين عن نشر نحو ألف جندي إضافي في الشرق الأوسط لأغراض وصفها بأنها دفاعية متعللا بمخاوف من تهديد إيراني.

وتأتي الزيادة الجديدة في عدد الجنود بعد إعلان زيادة قدرها 1500 جندي الشهر الماضي ردا على هجوم استهدف ناقلات في مايو أيار.

الحرس الثوري يهدد بضرب السفن الأميركية بصواريخ باليستية فائقة الدقة
الحرس الثوري يهدد بضرب السفن الأميركية بصواريخ باليستية فائقة الدقة

ودعت روسيا الولايات المتحدة إلى وقف التصرفات التي تبدو كمحاولة واعية لاستفزاز إيران من أجل الحرب وحثت جميع الأطراف على ضبط النفس.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله "ما نراه هي محاولات أميركية متواصلة ومستمرة لتكثيف الضغط السياسي والنفسي والاقتصادي وأيضا العسكري على إيران بطريقة استفزازية تماما".

وأضاف "هذه (التصرفات) لا يمكن اعتبارها أي شيء سوى نهج واع للاستفزاز من أجل الحرب".

وحذر كبير الدبلوماسيين الصينيين العالم من "فتح أبواب الجحيم" في منطقة الشرق الأوسط وندد بالضغوط الأمريكية على إيران داعيا إياها لعدم الانسحاب من الاتفاق النووي.

وندد وزير الخارجية الصيني وانغ يي بضغوط الولايات المتحدة على إيران وحث طهران على الالتزام بالاتفاق.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الثلاثاء إن بلادها، التي كانت طرفا في الاتفاق النووي، تفعل كل ما بوسعها لنزع فتيل التوتر المتصاعد مع إيران لكن يتعين على طهران الالتزام بالاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في خطاب إن بلاده لا تسعى للحرب وندد بالجهود الأمريكية لعزل إيران.

وقال روحاني في كلمته التي نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة "إيران لن تشن حربا على أي دولة" وتابع "رغم كل جهود الأمريكيين في المنطقة ورغبتهم في قطع كل علاقاتنا مع العالم أجمع ورغبتهم في إبقاء إيران منعزلة.. لم ينجحوا".

لكن قائد الحرس الثوري الإيراني قال يوم الثلاثاء إن صواريخ إيران الباليستية يمكنها إصابة "حاملات طائرات في البحر" بدقة كبيرة.

وقال البريجادير جنرال حسين سلامي في كلمة بثها التلفزيون "هذه الصواريخ مصنوعة محليا ومن الصعب اعتراضها وإصابتها بصواريخ أخرى".

وأضاف أن التكنولوجيا الإيرانية الخاصة بالصواريخ الباليستية غيرت ميزان القوى في الشرق الأوسط.

وأثار التوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة المخاوف من تزايد العنف داخل الدول التي تخوض فيها إيران وخصومها من دول الخليج صراعات من أجل بسط النفوذ.