مؤشرات إماراتية للاستدامة الاقتصادية

الثلاثاء 2017/12/19
تقييم ومراقبة

أبوظبي – أطلقت مجموعة “أينوك” الإماراتية أمس تقريرها الأول لأداء الاستدامة والذي يطرح أول مؤشر قياس لأداء الاستدامة على مستوى قطاع النفط والغاز في الشرق الأوسط.

ويهدف المؤشر إلى تقييم ومراقبة أداء المجموعة ضمن الركائز الرئيسية الثلاث للاستدامة، وهي الاقتصاد والمجتمع والبيئة.

ويقيم التقرير أداء الاستدامة بالاستناد إلى 19 مؤشرا تم تحديدها بناء على سلسلة من ورش العمل وتحويل نتائجها إلى مؤشر أداء الاستدامة في “أينوك” الذي يستند بدوره على معايير مؤشر “داو جونز” للاستدامة.

وقال سيف حميد الفلاسي الرئيس التنفيذي للمجموعة “إننا حريصون على تحسين أداء الاستدامة بشكل مستمر في عمليات المجموعة لإدراكنا بالتغيرات الإيجابية وهو ما يتجسد في إدخال مفهوم مؤشر قياس أداء الاستدامة في نظام تقييم أداء أينوك خلال 2016”.

ورغم أن التقرير هو الأول من نوعه للمجموعة، إلا أن تحسين أداء الاستدامة في عملياتها كان أولوية رئيسية ومنذ سنوات عديدة والمجموعة مستمرة في الارتقاء بعملياتها بما يتخطى تزويد الطاقة إلى تحقيق قيمة مستدامة للمجموعة والشركاء والموظفين على حد سواء.

وأوضح الفلاسي أنه في خطوة داعمة لأجندة المشتريات الخضراء في دبي تمكنت المجموعة من تحويل 25 بالمئة من مشترياتها إلى المعدات الخضراء والتي تعتبر ذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة.

وأكد أنه خلال السنوات الثلاث الماضية نجحت “أينوك” في خفض الانبعاثات بنسبة 15 بالمئة والحد من النفايات بمقدار 1500 طن مقارنة بعام 2015 وعلى مستوى الموظفين حققت كوادر المجموعة نموا بنسبة 20 بالمئة، في حين ارتفعت نسبة التوطين إلى 34 بالمئة.

ويسلط التقرير الضوء على انسجام خطط “أينوك” في مضمونها وأهدافها مع “رؤية الإمارات 2021” و“رؤية دبي 2021” و“استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030” و“استراتيجية دبي للحد من انبعاثات الكربون 2021”.

10