مئات الآلاف من الأميركيين يفشلون في العثور على كنز

تبدو مهمة العثور على كنز فوريست فين المدفون في الولايات المتحدة الأميركية ليست سهلة، رغم بعض الإشارات التي ألمح إليها فوريست في قصيدة شعرية خصصها لفك طلاسم الكنز، الذي لقي أربعة أشخاص حتى الآن مصرعهم أثناء رحلة البحث عنه.
الاثنين 2018/04/23
أحجية فين لم يفكها أحد

واشنطن - فشل أكثر من 350 ألف شخص في العثور على الكنز الثمين، الذي يُسيل منذ سنوات لعاب الكثير من الناس الراغبين في فك طلاسمه، ويبدو أن مهمة العثور عليه ليست سهلة على الإطلاق.

ففي سنة 2009 أعلن الرجل الأميركي الثري، فوريست فين، أنه خبأ كنزا تبلغ قيمته المالية 1.6 مليون يورو، حسبما أشار إليه موقع “بيزنس إنسايدر” الألماني.

ووضع فوريست فين (87 عاما) مجموعة من الإشارات، التي تقود إلى العثور على مكان الكنز. إذ يتحتم على كل راغب في ذلك قراءة كتابين، ألفهما فوريست فين بنفسه وأعطى فيهما بعض الإشارات عن مكان الكنز، بالإضافة إلى قصيدة شعرية تتضمن الكثير من الأبيات، التي قد تُساعد على فك أحجية الكنز.

ويوضح موقع “بيزنس إنسايدر” أن فوريست خبأ الكنز في “جبال روكي”، وهي سلاسل جبلية تقع في شمال القارة الأميركية، حيث وضع الأميركي الثري الكنز على ما يبدو في مكان معين بولاية نيومكسيكو الأميركية.

وبحسب نفس المصدر، يتكون الكنز من صندوق يزن حوالي 20 كيلوغراما، عامر بالقطع الذهبية والمجوهرات الثمينة وفيه كذلك قطع أثرية قديمة، مضيفا أن العثور على هذا الكنز الثمين يتطلب الكثير من الصبر والجهد.

من جهة أخرى، يشير موقع صحيفة “إندبندنت” الإنكليزية أن أربعة أشخاص لقوا مصرعهم أثناء رحلة البحث عن الكنز.

وأشار فين أنه يهدف من خلال وضع الكنز في “جبال روكي”، إلى دفع الآباء لأخذ أطفالهم إلى الطبيعة والتمتع بمناظرها الساحرة، وأضاف “أريد أن أعطي للأطفال شيئا ما، إذ يقضون وقتا طويلا في ألعاب الفيديو والهاتف المحمول”. وتابع قائلا “أتمنى أن يذهبوا إلى الصيد ويبحثوا عن الحفريات، ويلتقطوا جذوع الأشجار المتعفنة ويكتشفوا ما تحتها…وبالطبع البحث عن الكنز”.

والكنز هو واحد من الكنوز الأربعة المبحوث عنها في العالم، وهي “قطار الذهب الخاص بهتلر، وتم العثور عليه سنة 2015 في بولندا، وكنز كنيسة بيسكو، وبيضات فابرجيه السبع”.

وارتفعت مئات الأصوات المنتقدة لفين، والتي تدعوه إلى إيقاف هذا البحث المحموم عن الكنز الذي أودى بحياة 4 أشخاص حتى الآن.

24