مئات البريطانيين يقاتلون في صف "داعش"

الاثنين 2014/05/26
60 بالمئة من المقاتلين الأجانب في سوريا يقاتلون مع داعش

لندن- كشف رئيس أركان المجلس العسكري الأعلى "للجيش السوري الحر"، العميد عبد الله البشير، أن مئات البريطانيين يُقاتلون مع تنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام" (داعش)، وحذّر من احتمال استمرارهم في طريق الدمار بعد عودتهم إلى بلادهم.

وقال العميد البشير في رسالة إلى صحيفة "التايمز"، نشرتها الإثنين، إن البريطانيين الذين انضموا إلى (داعش) المتهمة بارتكاب عمليات تعذيب وصلب وقطع الرؤوس "يمكن أن يعودوا إلى بلادهم لمواصلة مسارهم الخبيث في القتل والتدمير".

وحثّ الحكومة البريطانية على تزويد ما اسماها "القوى المعتدلة" في سوريا بالأسلحة في معركتها ضد المتطرفين.

واضاف العميد البشير "أن البريطانيين يشكلون الشريحة الأكبر من المقاتلين الأجانب في تنظيم داعش"، والذي يسعى لإقامة دولة إسلامية في العراق وسوريا.

وأشار إلى أن 60% من المقاتلين الأجانب في سوريا "انضموا إلى (داعش) ويحمل غالبيتهم الجنسية البريطانية، فيما جاء الآخرون من فرنسا وألمانيا وبلجيكا ودول أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا".

وكان الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عيّن العميد البشير رئيساً لجناحه العسكري، المجلس العسكري الأعلى، العام الماضي بعد اقالة اللواء سليم ادريس من المنصب.

وحذّرت أجهزة الأمن البريطانية من أن الحرب الدائرة في سوريا صارت تشكل أكبر تهديد على أمن المملكة المتحدة، وتعتقد أن ما يصل إلى 700 بريطاني يشاركون في القتال الدائر هناك وعاد قسم منهم إلى المملكة المتحدة.

وعلى خلفية ازدياد عدد الجهاديين البريطانيين في سوريا الذي بات يشكل تهديدا كبيرا للأمن القومي للبلاد، اتخذت السلطات المعنية اجراءات امنية مشددة لمنع سفر بريطانيين وانضمامهم إلى تنظيمات إرهابية مثل داعش وجبهة النصرة.

وسبق أن أكد وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أنه "هناك عددا ليس بالقليل من المواطنين البريطانيين، يحاربون إلى جانب الجماعات المتطرفة في سوريا ضد بشار الأسد".

وأضاف الوزير البريطاني، أن "زيادة التطرف في سوريا بمثابة خطر يهدد الأمن القومي البريطاني.

وكان الوزير البريطاني، قد أوضح في تصريحات سابقة له، أن بلاده لم تتخذ قرارها بعد بشأن إمداد المعارضة السورية بالسلاح، لكنه أعرب عن رغبته في تخفيف الاتحاد الأوروبي من حظر الأسلحة الذي يفرضه على سوريا.

وتأتي تصريحات الوزير البريطاني، بعد أن كشف مسؤول "مكافحة الإرهاب" في الاتحاد الأوروبي، في وقت سابق اليوم، أن مئات الأوروبيين يُقاتلون الآن مع قوات المتمردين في سوريا ضد قوات نظام الرئيس بشار الأسد.

1