مئات الملفات المتعلقة بالإرهاب أمام القضاء المغربي خلال عام

الخميس 2017/05/11
قبضة أمنية محكمة

الرباط – قالت وزارة العدل والحريات المغربية، إن محاكم ونيابات البلاد تابعت نحو 442 متهما في 427 قضية تتعلق بالإرهاب خلال 2016.

وتم تسجيل 427 ملفا (قضية) متعلقة بقضايا مكافحة الإرهاب والتطرف خلال 2016، بحسب إحصاءات لوزارة العدل المغربية.

وأفادت الوزارة أنه تم تقديم 570 متهما في قضايا الإرهاب للنيابة العامة، وتمت متابعة نحو 442 منهم، فيما لا يزال البحث جاريا في حق 41 آخرين، من دون تحديد موقف العدد المتبقي.

ولم تذكر الوزارة ما إذا كان قد تم الحكم عليهم في تلك القضايا، أم لا تزال منظورة أمام الجهات القضائية.

ويقول الأمن المغربي إن عدد المغاربة الذين توجهوا إلى مختلف بؤر التوتر بلغ 1623 مغربيا، يقاتلون في صفوف داعش وتنظيمات أخرى. ومن بين تلك الأعداد، لقي 400 مصرعهم مقابل تمكّن 78 مقاتلا من العودة إلى المغرب.

واعتقلت السلطات الأمنية المغربية مساء الثلاثاء بمدينة طنجة، أقصى شمالي البلاد، شخصا يشتبه في صلته بـ”مخططات إرهابية”.

وقالت تقارير إعلامية إن عناصر من المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية)، داهمت أحد المنازل في حي “بني مكادة” الشعبي بمدينة طنجة وقامت باعتقال مشتبه به (لم يتم تحديد هويته)، الذي كان يستعمله على ما يبدو كمنزل آمن.

وأشارت التقارير إلى أنه تم العثور على حزام ناسف في حوزة المشتبه به، والبعض من الأدوات الأخرى المستعملة في إنتاج مواد متفجرة.

وأعلنت الداخلية المغربية، الإثنين، التنسيق مع السلطات الإسبانية في تفكيك خلية إرهابية تضم 3 عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي. وقال بيان للوزارة إن “عناصر الخلية الإرهابية على صلة وثيقة بمقاتلين ينشطون بالساحة السورية العراقية في إطار استقطاب وإرسال متطوعين للقتال في صفوف داعش، بينهم أخ أحد الموقوفين”.

وأضاف أن “الاستخبارات الداخلية بالمغرب، بتنسيق مع نظيرتها الإسبانية، تمكّنت من تفكيك خلية إرهابية تتكون من 3 عناصر موالين لما يُسمى بتنظيم الدولة الإسلامية، تم إيقاف أحدهم بمدينة طنجة (أقصى شمالي المغرب) في إطار العمليات الاستباقية لمواجهة الخطر الإرهابي”.

وأوضح البيان أن “هذه العملية الأمنية تزامنت مع إيقاف شريكين للمشتبه فيه يقيمان بإسبانيا”، دون أن يحدد مكان التوقيف داخل إسبانيا، ولا جنسيات الموقوفين.

وقالت الداخلية المغربية إنه “سيتم تقديم المشتبه فيه إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة”.

وكشف عبدالحق الخيام رئيس المكتب المركزي للمخابرات، في فبراير الماضي، أن عدد الخلايا الإرهابية التي تمّ تفكيكها خلال عام 2016 بلغت 199 خلية. وترتبط أغلب الخلايا الإرهابية بتنظيم داعش، باستثناء خلية واحدة ترتبط بمنتمين للتيار المسمى بـ”الفيء والاستحلال”. ولم تقدّم المصادر الرسمية المزيد من الإيضاحات بخصوص التيار المذكور.‎

4