مئتا ألف يورو غرامة لعربية عنّفت زوجها الفرنسي

شهدت فرنسا كسرا لموضوع حساس كان بمثابة المحرمات هو العنف الزوجي ضد الرجال عبر محاكمة انتهت بحكم بالسجن في حق امرأة أدينت بتهمة تعنيف زوجها.
السبت 2015/05/30
كتب ماكسيم غاجيه كتاب "صديقتي معذبتي" حول العنف الزوجي المسلط على الرجل

باريس – في قضية قلبت فيها الموازين من الدفاع عن حقوق المرأة إلى الدفاع عن حقوق الرجل، أدينت امرأة فرنسية من أصول عربية باستعباد صديقها الفرنسي وتعذيبه على مدار 15 شهرا.

وحكمت المحكمة على زكية مدكور، البالغة من العمر 43 عاما، بالسجن مع وقف التنفيذ بشكل جزئي ثلاث سنوات وأمرتها بدفع غرامة قيمتها 200 ألف يورو (218 ألف دولار) بسبب الأضرار التي ألحقتها بصديقها ماكسيم غاجيه.

وقالت وسائل إعلام محلية أمس الجمعة إن الاثنين التقيا ببعضهما البعض على الإنترنت في عام 2007، وانتقل غاجيه إلى استوديو خاص بمدكور حيث كانت تعيش مع طفليها الاثنين بعد ذلك بسبعة أشهر.

وبعد ذلك بفترة قصيرة، حصلت مدكور على وثائق شريكها وأوراقه ومدخراته، بينما كانت تهدده بالإبلاغ عنه بوصفه متورطا في التحرش بالأطفال، إذا توجه إلى السلطات.

وقد أثارت القضية اهتمام الرأي العام في فرنسا، فنادرا ما يتقدم رجل بشكوى للقضاء بسبب تعنيف زوجته له، خشية نظرة المجتمع له، ولكن مكسيم، وهو رجل في السابعة والثلاثين من العمر، كسر هذه القاعدة، وتقدم بقضية إلى العدالة، معلنا أن المرأة التي أحبها وعاش معها تحت سقف واحد عاملته طيلة 15 شهرا بقسوة شديدة وأذاقته العذاب ألوانا، مؤكدا أنه أراد بهذه الشكوى الكشف عن مسألة مسكوت عنها وهي تعنيف الزوجات لأزواجهن، مضيفا أنه شعر في البدء بالخجل إذا ما حاول التحدث عما تعرض له من تعنيف وضرب وإهانات، ولكنه قرر في الأخير أن يشكو أمره إلى القضاء.

وقال ماكسيم “أعلم أني لست الوحيد، ولكن ما أكثر من هم مثل حالتي من الرجال الذين يتعرضون للعنف والضرب من زوجاتهم ويلوذون بالصمت خشية سخرية الناس منهم”.

وذكرت تقارير إعلامية بشأن جلسات المحكمة، أن زكية أجبرت ماكسيم على النوم على الأرض وأحرقته بالسجائر وعذبته بشفرات السكاكين وكانت تجبره على تناول السفنج وسوائل التنظيف.

وفي فبراير الماضي، كتب ماكسيم كتابا حول خبرته وأطلق عليه اسم “صديقتي معذبتي”، كان يهدف من خلاله إلى تبديد التصورات الزائفة القائمة على أن العنف يحدده نوع جنس مرتكبه وإلى إظهار أن الرجال هم أيضا ضحايا سوء المعاملة.

زكية أجبرت ماكسيم على النوم على الأرض وأحرقته بالسجائر وعذبته بشفرات السكاكين وكانت تجبره على تناول السفنج وسوائل التنظيف

وخلال جلسة الاستماع في شهر أبريل، كانت قد طلبت النيابة العامة العقوبة القصوى بحق زكية بسجنها لمدة خمس سنوات بتهمة ممارسة أعمال تتعدى العنف بحق شريكها.

من جهته، اعتبر ماكسيم أن العقوبة التي صدرت بحق شريكته السابقة ليست قاسية بما فيه الكفاية، لكنها حققت رغبته في معاقبتها.

ووفق شهادة مكسيم بدأ مسلسل التعنيف له بعد شهرين من العيش معها بإمساكه من قميصه وصفعه، ثم تمادت زكية بعد ذلك في إذلاله وضربه بعصا المكنسة وحرقه بمكواة ساخنة ودس الملح في عينيه وركله ووضع سكين فوق رقبته لترويعه، ووصل الأمر إلى حد إحداث كسر بأنفه، وقد دخل المستشفى مرتين.

وقد أكد الطبيب الشرعي في شهادته المكتوبة للمحكمة أنه فحص مكسيم، ووجده في حالة حرجة، وعلى وجهه وجسمه آثار عنف وتعذيب، خصوصا على أذنيه وفمه، وأن بعض أسنانه مكسرة.

وقال رئيس جمعية فرنسية مهتمة بقضية العنف الزوجي إن سبعة آلاف و136 رجلا كانوا عام 2013 ضحية عنف زوجاتهم، وإن رجلا يموت كل ثلاثة عشر يوما بسبب عنف زوجته المسلط عليه، وإن امرأة تموت كل ثلاثة أيام بسبب عنف زوجها.

24