مارتينو يخشى الانهيار في إقليم كاتالونيا

الاثنين 2014/04/14
تاتا في حيرة بسبب النتائج السلبية

مدريد- يواجه المدرب جيراردو مارتينيو وفريقه برشلونة، خطر انهيار موسمه بعد أسبوع كارثي شهد الخروج من دوري أبطال أوروبا والخسارة أمام غرناطة 1-0 في الدوري المحلي، عندما يلتقي مع ريال مدريد في نهائي كأس ملك أسبانيا. وتقدم ريال مدريد إلى المركز الثاني برصيد 79 نقطة متساويا مع أتليتيكو المتصدر بعد اكتساح ألميريا برباعية نظيفة قبل المواجهة المرتقبة مع برشلونة في فالنسيا.

وسيكون على جيراردو مارتينو، مدرب برشلونة، مجبرا على رفع الحالة المعنوية للاعبيه قبل المواجهة على ملعب “ميستايا” وهو نفس الملعب الذي شهد فوز ريال مدريد على غريمه التقليدي بهدف دون رد في نهائي كأس الملك عام 2011 بضربة رأس لكريستيانو رونالدو في الوقت الإضافي.

وأشار المدرب الأرجنتيني الذي يقضي موسمه الأول مع برشلونة إلى أنه سيقاتل مع لاعبيه حتى النهاية. وقال مارتينو، “بعد الهزيمتين الماضيتين يشعر اللاعبون بانزلاق شيء مهم من بين أصابعهم".

وأضاف، “مواجهة الأربعاء هي مباراة نهائية لذا علينا الذهاب ومحاولة الفوز بطريقة عادلة”. وتابع، “سيكون من الخطأ الخلط بين مشاعر الحزن والاستسلام. سنفعل هذا عندما نعلم حسابيا بعدم وجود فرصة أمامنا”. واضطر مارتينو لإدخال تعديلات على دفاع فريقه أمام غرناطة بسبب إصابة الثلاثي جيرار بيكي والقائد كارليس بويول ومارك بارترا.

ولعب ثنائي خط الوسط المكون من سيرجيو بوسكيتس وخافيير ماسكيرانو في قلب الدفاع وسيكون عليهما تقديم أداء أفضل إذا لعبا سويا أمام هجوم ريال مدريد القوي. لكن ما قد يمنح برشلونة بعض الأمل هو إمكانية غياب رونالدو عن المباراة، بسبب إصابتين في الركبة والفخذ الأيسر. وأكد المدرب الأرجنتيني جيراردو مارتينو، أن فريقه كان يستحق الفوز أمام غرناطة، التي سقط أمامها بهدف نظيف لتتضاءل فرصه في الاحتفاظ بلقب “الليغا”، وذلك قبل خمس جولات على الختام.

مارتينو سيكون مجبرا على رفع الحالة المعنوية للاعبيه، قبل مواجهة الغريم ريال مدريد على ملعب "ميستايا"

وصرح مارتينو، “من الواضح أن “الليغا” لم تعد تعتمد على نتائجنا، لكني لا أطالب الفريق بشيء إضافي، لقد حاول بشتى الطرق وسنحت له فرص عديدة، ينبغي الإقرار بأننا لم نكن محظوظين أمام المرمى”. وعاد المدرب ليؤكد، “برشلونة كان يستحق الفوز بكل وضوح".

الطبيعي أن نكون فائزين بفارق أربعة أو خمسة أهداف”، واصفا النتيجة النهائية للقاء بأنها "سوء حظ يلاحق أي فريق من حين لآخر في كرة القدم". وأقر "بعد هزيمتين متتاليتين في "التشامبيونز ليغ" و"الليغا" يشعر الفريق بأن شيئا مهما يهرب منه، لكن مباراة الأربعاء ليست لها علاقة بذلك وعلينا أن نلعب من أجل الفوز".

ودعا مارتينو اللاعبين لمواصلة الكفاح في الدوري الأسباني رغم الخسارة المحبطة أمام غرناطة، كما رفض إلقاء اللوم على لاعبيه أو تحميلهم مسؤولية النتيجة السلبية على ملعب "لوس كارمنيس".

واستهل تاتا حديثه قائلا، “الليغا لم تعد بين أيدنيا الآن، الأمر لا يتوقف علينا بعد هذه الخسارة، لكن لا يمكنني أن ألوم الفريق الذي قام بكل شيء ممكن للتسجيل. لن أفقد الأمل أبدا، الكرة لم ترد أن تدخل المرمى وذلك ما في الأمر. لم نكن مركزين خلال اللمسة الأخيرة، ولو مرت الأمور بشكل اعتيادي لفزنا بخمسة أهداف".

ثم أضاف متطرقا إلى غرناطة، "الفريق الخصم لم يدافع جيدا، لا أتفق معكم. الفريق الذي يدافع بشكل جيد لا يجب أن تصل كرات كثيرة إلى مناطقه، والعكس وقع". واختتم حديثه باعثا برسالة ثقة وأمل للاعبيه، “لا يمكن أن أشعر بأنني مرتاح بعد هذه النتائج السلبية، لكنني أعد بأننا سنواصل الكفاح حتى آخر لحظة. لا يجب أن نستسلم، ومادام الأمر ممكنا من الناحية الرقمية، فإننا سنواصل اللعب من أجل الفوز باللقب”.

ويذكر أن نادي برشلونة يرغب في الحصول على خدمات بريندان رودجرز مدرب ليفربول وتعيينه مديرا فنيا للفريق بدلا من المدرب الحالي جيراردو مارتينيو بداية من الموسم القادم، كما أن النادي الكتالوني يتابع عن كثب المحادثات التي تجرى بين رودجرز وإدارة الريدز حول تجديد عقده.

23