مارتينو يخلف سابيلا في قيادة التانغو

الخميس 2014/08/14
تاتا مارتينو يبدأ المسيرة مع الأرجنتين من حيث انتهى سابيلا

بوينوس آيرس- لم يتوان الأرجنتيني، تاتا مارتينو، في استلام مقاليد المنتخب الأرجنتيني خاصة بعد مغادرته لفريق البارسا وكان سباقا لينال المشعل من أليخاندرو سابيلا. فبعد ثلاثة أشهر من مغادرته لقلعة الفريق الأسباني سيتولى تدريب منتخب بلاده خاصة بعد النتيجة المشرفة التي حصل عليها بنيله وصيف بطل العالم في مونديال البرازيل لعام 2014.

ولم يحقق مارتينو (51 عاما) موسما جيّدا مع برشلونة، فقد خلت خزائنه من أي لقب كبير وذلك للمرة الأولى منذ 2008، وفشل الأخير في الاحتفاظ بلقب الدوري الأسباني لصالح أتلتيكو مدريد.

وكان تعيين مارتينو متوقعا منذ استقالة سابيلا الذي قاد المنتخب الأميركي الجنوبي إلى النهائي، حيث خسر أمام ألمانيا بصعوبة 0-1 بعد التمديد.

ويحظى مارتينو بدعم قائد المنتخب ليونيل ميسي ولاعب الوسط خافيير ماسشيرانو وكان الاسم المفضل لدى رئيس الاتحاد خوليو غروندونا الذي توفي في 30 يوليو الماضي، علما وأن دعم الأول كان السبب الرئيس في قدومه إلى برشلونة خلال الموسم الماضي ليلتقي مع ابن مدينته روزاريو ما فاجأ كثيرين نظرا لقلة خبرته في الكرة الأوروبية.

وشهد موسم برشلونة مع مارتينو الكثير من المشاكل غير الرياضية، على غرار استقالة رئيس النادي ساندرو روسيل بسبب قضية فساد تتعلق بالتعاقد مع المهاجم البرازيلي نيمار، وفاة المدرب السابق تيتو فيلانوفا بسبب السرطان ومشاكل ميسي المالية مع الهيئات الضريبية.

واللقب الوحيد الذي أحرزه مارتينو، مدرب نيويلز أولد بويز الأرجنتيني سابقا، مع برشلونة الذي قدم أسوأ موسم له منذ 2008، كانت كأس السوبر الأسبانية التي توج بها في أغسطس الماضي على حساب أتلتيكو مدريد بالذات.

كما بلغت الباراغواي نهائي كوبا أميركا عام 2011 تحت إشرافه، قبل أن يتركها متجها نحو نيويلز أولد بويز الذي حمل ألوانه أكثر من 500 مباراة خلال ثلاث فترات في الثمانينات والتسعينات وأحرز معه لقب الدوري ثلاث مرات بين 1987 و1992، وهو نادي مدينة روزاريو الذي شهد الخطوات الأولى لميسي. واللافت أنه أحرز اللقب في موسم 1978-1988 مع فريق تألف فقط من اللاعبين المكونين في النادي، كما اختير عام 2003 “أفضل لاعب في تاريخ النادي” لخوضه 505 مباريات معه وهو رقم قياسي سجل خلاله 35 هدفا، لكنه خاض مباراة وحيدة مع بلاده خلال الفوز الودي على المجر 2-0 عام 1991.

وللإشارة فإن أسلوب مارتينو الذي يقتدي بمواطنه مارسيلو بيلسا مرسيليا الفرنسي حاليا يعتمد بالأساس على الطابع الهجومي من خلال الاستحواذ اللعب الأرضي والضغط على الخصم لافتكاك الكرة، وهو يعتبر نقيض البرتغالي جوزيه مورنيو مدرب تشيلسي الإنكليزي الحالي في علاقاته مع اللاعبين وهو القائل، “اختلف تماما مع الفكرة التي تعتبر أن المدرب قد يكون أهم من اللاعبين”.

23