مارتينيز رقم قياسي جديد في صفقات الكرة الصينية

بات المهاجم الكولومبي جاكسون مارتينيز رقما قياسيا جديدا في صفقات الكرة الصينية بتعاقده مع نادي غوانغزو إيفرغراند قادما من فريق أتلتيكو مدريد الأسباني، مقابل 42 مليون يورو.
الخميس 2016/02/04
قادم بقوة

بكين - وقع الكولومبي جاكسون مارتينيز على عقد يمتد لأربعة أعوام مع غوانغزو إيفرغراند، حامل لقب الدوري الصيني، والذي يتولى تدريبه البرازيلي المخضرم لويز فيليبي سكولاري.

وتتفوق هذه الصفقة على أرقام قياسية أخرى سجلت في كرة القدم الصينية خلال يناير الماضي، مثل تعاقد جيانجسو سونينغ مع البرازيلي راميريز لاعب وسط تشيلسي مقابل 28 مليون يورو، أو ضم شنغهاي سيبغ لمواطنه إلكيسون من إيفرغراند مقابل 18.5 مليون. وطبقا لما أفادت به الصحافة الأسبانية، نجح أتلتيكو مدريد في إتمام الصفقة مقابل 42 مليون يورو (45 و800 ألف دولار)، وهو ما يعد مبلغا قياسيا في كرة القدم الآسيوية.

واستعاد أتلتيكو مدريد، بانتقال اللاعب الكولومبي إلى الدوري الصيني، المبالغ المالية التي استثمرها في يونيو الماضي لشراء مارتينيز الذي لم يكن على قدر تطلعات النادي الأسباني.

وخاض مارتينيز (29 عاما) 22 مباراة رسمية بقميص أتلتيكو مدريد وسجل ثلاثة أهداف فقط، مما دفع جماهير الفريق المدريدي إلى إطلاق صافرات الاستهجان ضده في المباريات الأخيرة تعبيرا عن استيائها من مستواه الفني غير المرضي.

وغاب المهاجم الكولومبي عن التدريب الأخير لأتلتيكو مدريد لأسباب شخصية بعد أن حصل على إذن من إدارة النادي. بيد أن بعض المصادر داخل النادي الأسباني أشارت إلى أن السبب الحقيقي وراء غيابه يرجع إلى انشغاله بمفاوضات انتقاله لناديه الجديد.

ومع انتهاء فترة الانتقالات الشتوية في القارة الأوروبية، لن يتمكن أتلتيكو مدريد من التعاقد مع لاعب بديل للمهاجم الكولومبي، حيث سيتعين عليه الانتظار حتى الموسم المقبل للحصول على خدمات مهاجم آخر، خاصة بعد أن قام مديره الفني دييغو سيموني بإبلاغ اللاعب الأسباني فيرناندو توريس بأنه لن يستمر أيضا مع الفريق في الموسم الجديد.

وتكهنت الصحافة الأسبانية مؤخرا باقتراب المهاجم الأسباني صاحب الأصول البرازيلية دييغو كوستا، لاعب تشيلسي الحالي، من العودة مجددا إلى صفوف النادي المدريدي نزولا عند رغبة سيميوني.

من شأن التعاقدات الجديدة جعل الأندية الصينية قوة ضاربة في المسابقات الآسيوية التي تنطلق الشهر المقبل بدور المجموعات

ويعتبر المبلغ الذي دفعه نادي مدينة كانتون (جنوب الصين) لقاء خدمات مارتينيز هو الأعلى على الإطلاق لأي ناد صيني. ويذكر أن صفقة مارتينيز رفعت قيمة المبالغ المدفوعة خلال فترة الانتقالات الشتوية هذا الموسم في دوري الدرجة الأولى في الصين إلى 204 ملايين يورو.

وكان مارتينيز قد انضم إلى صفوف أتلتيكو مدريد منتصف عام 2015 بعد دفاعه عن ألوان بورتو البرتغالي الذي سجل معه 92 هدفا في 133 مباراة. وسيلعب مارتينيز في غوانغزو إلى جانب البرازيليين الدوليين باولينيو وريكاردو غولارت.

وتوج غوانغزو 5 مرات متتالية بطلا للدوري المحلي ومرتين بطلا لدوري أبطال آسيا في السنوات الثلاث الأخيرة. وتأتي حمى التعاقد مع اللاعبين بعد أن أعلنت لجنة برئاسة جي جين بينغ الذي يعتبر من أشد أنصار اللعبة أن “إنعاش كرة القدم هو واجب لجعل الصين قوة رياضية عظمى في إطار الحلم الصيني”.

وكان بينغ قد أعرب عندما كان نائبا للرئيس عام 2011 عن أمله في أن يصبح منتخب الصين الذي يحتل حاليا المركز الثاني والثمانين في تصنيف الفيفا قادرا على التأهل واحتضان ثم إحراز كأس العالم”.

ومن أبرز النقاط في مشروع الرئيس لتطوير كرة القدم في الصين إنشاء 50 ألف مدرسة كروية خلال السنوات العشر القادمة، وإجبار بعض التلاميذ على ممارسة كرة القدم.

ومن أبرز الصفقات التي أجرتها الأندية الصينية تعاقد هيباي تشاينا مع العاجي جرفينيو من روما الإيطالي مقابل 18 مليون يورو، في حين تعاقد شانغهاي شينهوا مع الدولي الكولومبي فريدي غوارين مقابل 13 مليون يورو قادما من إنتر ميلان الإيطالي.

وسبق للأندية الصينية أن تعاقدت في السابق مع لاعبين تخطوا الثلاثين وفي خريف العمر أمثال نيكولا أنيلكا وديدييه دروغبا وسيدو كيتا وكارستن يانكر وفابيو روشينباك، لكن معظم اللاعبين الذين انضموا حديثا لم يتخطوا عتبة الثلاثين.

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فرض عقوبات ضد غوانغزو المتوج بطلا لدوري أبطال آسيا بسبب مخالفته للوائح

ويقول المحلل ديفيد هورنبي “هؤلاء الشباب ليسوا في نهاية مسيرتهم وهم لا يبحثون عن عقد أخير قبل الاعتزال النهائي”. يذكر أن الأندية الصينية تستطيع حتى 26 فبراير الحالي التعاقد مع لاعبين جدد استعدادا للموسم الجديد.

ومن شأن التعاقدات الجديدة جعل الأندية الصينية قوة ضاربة في المسابقات الآسيوية التي تنطلق الشهر المقبل بدور المجموعات.

من ناحية أخرى فرض الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عقوبات ضد غوانغزو المتوج بطلا لدوري أبطال آسيا بسبب مخالفته للوائح. وأوضح الاتحاد الآسيوي في بيان له أن غوانغزو انتهك بعض اللوائح كتصوير التدريب المغلق للأهلي الإماراتي، وإجراءات تتعلق بمراسم التتويج بعد النهائي غير مسموح بها والتعدي على الحقوق التجارية للبطولة. كما اعتبر الاتحاد القاري أن هناك انتهاكات من قبل غوانغزو أيضا تتعلق بالسلامة والأمن في إياب الدور النهائي ضد الأهلي الذي استضافه في 21 نوفمبر الماضي.

وأشار إلى أن لجنة الانضباط في الاتحاد أوقعت غرامة مالية بحق غوانغزو قدرها 160 ألف دولار، كما انه سيخوض مباراته الأولى في النسخة الجديدة دون جمهور. وغرم الاتحاد الآسيوي نظيره الصيني أيضا مبلغ 10 آلاف دولار. وتوج غوانغزو في الموسم الماضي بطلا لدوري أبطال آسيا للمرة الثانية في تاريخه، كما أنه يحتكر لقب الدوري الصيني في المواسم الخمسة الأخيرة.

22