"مارغريت".. لا مبرر دراميا لتقمص حياة الفهد لشخصية الملكة إليزابيث

العمل يحفل بصراعات تنكأ معها جراح قديمة وأحقاد ظلت لسنوات مختبئة خلف صورة مصطنعة لعلاقة عائلية هشة.
السبت 2021/05/22
امرأة كويتية عائدة من لندن تثير أحقادا عائلية دفينة

شاركت النجمة الكويتية حياة الفهد في السباق الرمضاني الماضي بمسلسل “مارغريت”. ومارغريت هنا هو اسم امرأة بريطانية من أصول كويتية تؤدّي الفنانة المخضرمة شخصيتها خلال العمل، وهو العام الثاني على التوالي الذي يحمل فيه مسلسل لحياة الفهد اسم الشخصية التي تؤدّيها بعد مسلسلها المثير للجدل الذي عرض العام الماضي “أم هارون”.

اتسمت شخصية مارغريت التي قدّمتها النجمة الكويتية حياة الفهد في مسلسلها الرمضاني الأخير الذي حمل اسم الشخصية التي تؤدّيها في العمل، أي مارغريت، بالقوة والصرامة وحب السيطرة، وهي امرأة عاشت معظم حياتها في بريطانيا، لكنها بعد وفاة زوجها تُقرّر الانتقال والاستقرار في الكويت كي تكون وسط أهلها وأسرتها.

وحين تنتقل مارغريت إلى الكويت تقرّر على الفور لمّ شمل العائلة المُفكّكة وتسعى إلى رأب صدع الخلافات بين أفرادها بأساليب مختلفة. ويقدّم المسلسل صورة براقة لهذه السيدة القادمة من بلاد الضباب والتي تتّسم بطبيعة أرستقراطية كما يبدو في أسلوبها وملبسها والأجواء المخملية التي تحيط بها نفسها.

أما أفراد العائلة فيعاملون مارغريت بكثير من التقدير بأسلوب يدل على مكانة هذه المرأة وسطوتها، فالكل يسعى إلى إرضائها والتقرّب منها، كما يدعونها جميعا بـ”الغالية” دليلا على مكانتها الرفيعة بينهم.

وتبدأ مارغريت حياتها في الكويت بجمع أفراد العائلة وتطلب منهم الانتقال إلى قصرها للإقامة فيه حتى يجتمع شملهم من جديد، كما تصرّ، وحين يتم لها ما أرادت تتوالى الصراعات العائلية. صراع تنكأ معه جراح قديمة وأحقاد ظلت لسنوات مختبئة خلف صورة مصطنعة لعلاقة عائلية هشّة، كما يبدو.

تبرز هنا شخصية روضة التي تؤدّي دورها الفنانة نور الكويتية وهي ضرة مارغريت، وكذلك أخت زوجها هيفاء (سعاد علي) فلكل منهما تاريخ من الخلافات مع مارغريت، ولأنهما تتحاشيان مواجهتها تلجآن إلى أساليب أخرى، ففي حين تدفع الأولى بابنها كي يطالب بحقوقه في ميراث والده، تحاول الثانية التعرّف على نوايا مارغريت من خلال اتفاقها مع الخادمة زبيدة (ليالي دهراب) لتنقل لها ما يدور في بيت مارغريت أولا بأول.

وتبدو مارغريت هنا وكأنها محاصرة بأعداء يستعدون للانقضاض عليها، غير أن الأحداث تكشف لنا قدرتها على التعامل مع كل هذه الخيوط مجتمعة عبر أساليب ملتوية أحيانا.

Thumbnail

تتحكّم مارغريت في كل صغيرة وكبيرة في البيت، وتُضيّق الخناق على الجميع حتى يرضخوا لإرادتها، حتى أبنائها لا يسلمون من خططها ورغباتها في السيطرة، فهي ترغم مثلا زوج ابنتها الكبرى (هبة الدري) على الزواج بأخرى وتقف حائلا دون تحقيق ابنتها الصغرى أمنيتها في احتراف الغناء بحجة الحفاظ على سُمعة العائلة.

كما تفرّق بين آسيا (نور الشيخ) وحبيبها جبران الذي يؤدّي دوره الفنان الشاب خالد الشاعر لأسباب مجهولة. ويبرز هنا كذلك دور مزيد الذي يؤدّي دوره الفنان حسن البلام، وهو ذراعها اليمنى وكاتم أسرارها، والمنفذ المطيع لكل أوامرها.

تتكشّف شخصية سيدة القصر المتناقضة شيئا فشيئا مع مرور الأحداث، ففي الوقت الذي تحاول الظهور فيه بمظهر المرأة الأرستقراطية العطوفة والمحبة للخير، حتى أنها تؤسّس جمعية لرعاية النساء المطلقات، نجد أنها تتصرّف على نحو مُريب يتّسم بالقسوة مع عائلتها وخدمها، فهي تتستّر مثلا على مقتل الخادمة التي تعمل لديها وتأمر مساعدها مزيد بدفنها في حديقة القصر حتى لا تتعرّض ابنتها التي تسبّبت في موتها للمُساءلة.

وتحمل الأحداث العديد من المفاجآت حول شخصيات العمل، ومن بينهم على سبيل المثال شخصية زبيدة الخادمة، والتي يتّضح أنها تنتحل شخصية وهمية غير شخصيتها الحقيقية، كما يتكشّف مع الوقت سلوك مزيد الإجرامي، وتوريطه لمارغريت في بعض جرائمه.

تحمل أحداث المسلسل العديد من علامات الاستفهام، فثمة حلقة مفقودة على سبيل المثال في العلاقة التي تجمع أبناء روضة بمارغريت زوجة أبيهم، والأسباب التي تدعوهم لطاعتها على هذا النحو على الرغم من سلوكها القاسي معهم.

أحد أهم الجوانب اللافتة والمثيرة للتساؤل أيضا في الشخصية التي تقدّمها حياة الفهد يتمثل في لهجتها الكويتية السليمة، وهو أمر يناقض نشأتها وطبيعتها كسيدة بريطانية قضت معظم حياتها خارج الكويت، فهل يعقل أن تنعكس ثقافتها الإنجليزية على كل تفاصيل حياتها ما عدا لغتها ولهجتها؟ كما أنها لم تتفوّه طوال حلقات المسلسل بكلمة إنجليزية واحدة ولو سهوا.

ومن الملاحظ أيضا أن هناك تعمّدا واضحا لاستحضار هيئة الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا في رسم الشخصية التي تؤدّيها الفهد، وهو أمر يبدو بلا مبرّر ملموس، نجد هذا التقارب واضحا في اختيار الأزياء وتصميمات الحلي والقفازين والقبعة التي ترتديها طوال الحلقات، حتى في المشاهد الدعائية للمسلسل بدا لافتا أن هناك رغبة في الاقتراب من هيئة الملكة البريطانية، وهو ما جعل البعض يخمّن قبل عرض المسلسل أن أحداثه ربما تكون مستوحاة من حياة العائلة الملكية البريطانية أو شيء من هذا القبيل، غير أننا لا نجد شيئا يمت للملكة إليزابيث أو بريطانيا من قريب أو من بعيد سوى الملابس وهيئة بطلة المسلسل.

Thumbnail

وتكشف الحلقة الأخيرة من المسلسل عن العديد من المفاجآت، إذ يتوصّل مزيد إلى مكان ابنته آسيا، وتعترف نورة لجواهر بمسؤولية أمها عمّا حدث سابقا في البلدة من فساد، وتتوفى روضة، وتضع زبيدة مولودها، ويخبر سالم مارغريت ببيعه للقصر، أما المفاجأة الأبرز فقد تمثلت في وفاة مارغريت نفسها.

والمسلسل من إخراج باسل الخطيب وهي المرة الأولى التي يتعاون فيها المخرج السوري مع حياة الفهد، أما السيناريو فكان من نصيب الكاتب البحريني محمد شمس الذي تولى كتابة مسلسلها السابق “أم هارون”.

وشارك في العمل إلى جانب الفهد مجموعة كبيرة من نجوم ونجمات الخليج العربي، بينهم النجم حسن البلام وسعاد علي وحمد العماني وهبة الدري وبشار الشطي ونور الكويتية وريم أرحمة ونواف النجم وأبرار سبت وليالي دهراب ونور الشيخ، ومجموعة كبيرة من الوجوه الصاعدة.

15