ماركيز يدخل جائزة أراغون بهدف التعويض

الجمعة 2014/09/26
ماركيز يسعى إلى وضع المرحلة الماضية طي النسيان

مدريد - يدخل متصدر الترتيب العام الأسباني، مارك ماركيز، جائزة أراغون الأسبانية في المرحلة الرابعة عشرة من بطولة العالم للدراجات النارية “موتو جي بي” على حلبة أراغون، بهدف وضع المرحلة الماضية طي النسيان.

ويملك ماركيز على أرض هذه الحلبة سجلات تعد الأفضل بين جميع الموجودين وهو الذي كان يسعى في المرحلة الماضية إلى معادلة الرقم القياسي لعدد الانتصارات في موسم واحد والمسجل باسم الأسترالي مايك دوهان موسم 1997.

وسبق لماركيز أن حقّق الفوز على طرقات هذه الحلبة مرتين، الأول عام 2011 والثاني في الموسم الماضي وانطلق في كلتا الجائزتين من خط الانطلاق الأول، كما تصدر شبكة الانطلاق في أول جائزة أقيمت في أراغون موسم 2010، لكنه لم يكمل السباق، فيما أنهى جائزة موسم 2012 في المركز الثاني بعد أن انطلق من المركز السابع على شبكة الانطلاق.

وتنطلق منافسات جائزة موفيستار أراغون وسط منافسة حامية تشهدها فئات البطولة الثلاث وهي المرة الثالثة هذا الموسم والتي تشهد حضور البطولة للأراضي الأسبانية بعد الجولتين الرابعة والسابعة على حلبتي خيريز وكاتالونيا على الترتيب، كما تبقى للبطولة زيارة واحدة إلى حلبة ريكاردو تورمو الأسبانية والتي ستشكل نقطة النهاية لمسيرة قطار الموسم الحالي والتي بدأت من حلبة لوسيل القطرية.

ورغم عودته إلى منصة التتويج في المرحلة الماضية بعد غيابه عنها في سيلفرستون، إلا أن وصيف ماركيز وزميله في فريق ريبسول هوندا الأسباني داني بيدروسا، بات يشعر بأن مركزه الثاني على سلم الترتيب مهدد بشكل جدي مع التألق المُلفت لسائقي موفيستار ياماها في المراحل الماضية.

وسبق لبيدروسا أن حقق الفوز موسم 2012، كما حل وصيفا في أول نسختين من هذه الجائزة لكن سباق، العام الماضي، لم يكن موفقا بالنسبة إليه فشهد انزلاقه وخروجه بعد خمس لفات من البداية مع العلم أنه انطلق من المركز الثالث.

ويعيش سائقا فريق موفيستار ياماها كل من الإيطالي فالنتينو روسي والأسباني خورخيه لورنزو أفضل أيامهما في الموسم الحالي مع وجودهما معا على منصة التتويج في السباقات الأربعة الماضية، إذ يدخل روسي الجائزة سعيا إلى تحقيق فوزه الثاني هذا الموسم والأول على هذه الحلبة، حيث اكتفى خلال أربع مناسبات خاضها في أراغون بمنصة تتويج واحدة سجلها العام الماضي عندما أنهى السباق في المركز الثالث، أما لورينزو فبالرغم من كونه لم يحقّق أي انتصار هنا، إلا أنه سبق له الصعود إلى منصة التتويج في المواسم الثلاثة الماضية على التوالي وسيكون مطالبا اليوم بالتخلي عن منصة التتويج الثانية الملازمة له هذا الموسم في الجوائز الأربع الأخيرة وتحقيق فوزه الأول على غرار ما فعله زميله روسي في المرحلة الماضية.

وبعيدا عن ثنائي فريق ريبسول، فقد تمكن اثنان فقط من المشاركين في الفئة الكبرى من تحقيق الفوز على حلبة أراغون، حيث تمكن الأسباني بول إسبارغارو من تحقيق ذلك مرتين الأولى موسم 2010 عندما كان يقود ضمن فئة 125 سم مكعب، بينما كانت الثانية ضمن فئة موتو 2 في الموسم قبل الماضي مع العلم أنه صعد إلى منصة التتويج، الموسم الماضي، بإنهائه السباق في المركز الثاني.

أما الفوز الآخر في أراغون فقد كان من نصيب الإيطالي أندريا يانوني موسم 2010 ضمن فئة موتو 2.

22