مارلون براندو عرّاب السينما العالمية الذي لم يمت

الثلاثاء 2015/02/10
مارلون براندو رائد الواقعية النفسية

لم يدوّن براندو سيرة حياته، بل طلب من الصحفي روبرت لندسي زيارته من أجل القيام بهذه المهمة، لتتكوّن بينهما صداقة طويلة الأمد الهدف منها أن يقوم لندسي بتدوين مذكرات براندو الذي يمليها هذا الأخير عليه، لأن براندو يرى “أن أحدا ما أساء إليه”، تبدأ علاقة الاثنين بعبارة يسمعها لندسي عبر سماعة الهاتف “أنا مارلون براندو”، ليكون كتاب “أغان تعلمتها من أمي” نقلة في حياة الصحفي، هنا شذرات فقط من براندو.

مارلون براندو من مواليد 1924، مسقط رأسه مدينة أوماها في ولاية نبراسكا في أميركا، وذو أصول ألمانية وأنكليزية وأيرلندية، أبوه كان يعمل في الصناعات الكيميائية، أما أمّه فقد كانت ممثلة، إلاّ أنها واجهت مشاكل كحولية، إذ كانت مدمنة على تناول الكحول مما أثر على علاقتها مع أبنائها، إذ يذكر براندو أنها “كانت تفضل أن تشرب على أن تعتني بنا نحن أسرتها”، أما أبوه فقد كان أيضا يعاقر الخمر، كان دائم الغضب، نزق الطباع ومزاجه دائم التقلب.

طفولة براندو مليئة بالتأمل وبالذكريات الغريبة، إذ كانت أدق التفاصيل تثير حساسيته وتستدعي استغرابه، فحياته في القرية وتعامله مع الطبيعة نمّيا شاعريته تجاه ما حوله، وحافظ هو على نقاوة مشاعره التي انعكست لاحقا على عمله، إذ كان فجّا، صارما، مرهف الحس إلى الحدّ الأقصى، حتى أنه ندم على أدواره التي استنزفت مشاعره وأحاسيسه.

أدوار براندو السينمائية لا يمكن أن تنسى، فهو مارك أنثوني في “يوليوس قيصر” (1953) مسرحية شكسبير التي أُعيد إنتاجها سينمائيا، وأبرز فيه براندو قدرته على تقمص الأدوار التاريخية وإحياء صوتها، بالإضافة إلى التمرين الهائل الذي أخضع نفسه إليه كي يجيد الدور. أما في “على جبهة المياه” (1954) فقد كان براندو في أوج نجوميته، الفيلم يدور حول الجريمة والعنف والمرابين، ولعب براندو فيه دور “مالوي”، وأطلق صيحات الموضة بسترته الجلدية ونظاراته المميزة التي ما زالت حتى الآن موضع إعجاب الكثيرين، كما أنه نال الأوسكار على أدائه في هذا الفيلم كأفضل ممثل.

فشل براندو في محاولته الإخراجية الأولى في فيلم “جاك ذو العين الواحدة” (1961)، حيث استمرّ تصوير الفيلم لستة أشهر -ضعف المدة المطلوبة-، كما أنه كلف أكثر من ستة ملايين دولار، مما دفع الأستوديو المموّل “أم جي أم” إلى استبعاد براندو واستبداله بمخرج آخر، تمكن من إنقاذ الفيلم وإعادة مونتاجه بصورة جديدة، مع ذلك نال الفيلم آراء متناقضة من قبل النقاد.

شهدت بعدها فترة الستينات والسبعينات تراجعا في حياة براندو المهنية، حيث كان لنشاطه المدني والسياسي دور في إبعاده عن الساحة الفنية، إذ شارك في أفلام مغمورة، لم يكن لها تأثير كبير بسبب ما تحمله من رسائل سياسية مناصرة لقضايا الشعوب والمسحوقين، بالرغم من ذلك يرى براندو أن فيلم “احترق” (1968) من أكثر الأفلام المفضلة لديه، ويقول إنه كان أفضل أداء له.

بعد العثرات التي واجهتها حياة براندو المهنية يعود مرة أخرى إلى الشاشة، هذه المرة مع المخرج فرانسيس فورد كوبولا في “العرّاب” (1972)، حيث لعب دور كبير أسرة “كوريليوني” الذي أشتهر برخامته وصوته الأجش، هذا الدور أعاد براندو للنجومية، وجعله يتربع على عرش أهم الممثلين في هوليوود، وحاز إثره على جائزة الأوسكار كأفضل ممثل، إلاّ أنه رفض استلامها.

شارك بعدها في بطولة فيلم “آخر تانغو في باريس” (1972) للمخرج الإيطالي بيرناردو بيرتالوتشي، ليروي قصة عاشق يعيش مغامرة جنسية مع فتاة صغيرة، ليفعّل هذا الدور جانب الحبيب القاسي في براندو، إلاّ أن البعض يرى أن الفيلم تمّ تهميشه بسبب المشاهد الإباحية المبالغ فيها في الفيلم.

بعد ذلك شارك براندو في أدوار صغيرة مثل دوره في “القيامة الآن” (1979) مع فرانسيس فورد كوبلا، مؤديا دور ضابط في حرب فيتنام، ثم دور الطبيب في “دون جوان دي ماركو” (1994) وأبرز براندو بصورة العاشق اللطيف، بالرغم من كبر سنه وتغيره الشكلي، إلاّ أنه قدّم أداء مرهفا جعله يحافظ على جاذبيته الذكورية،

بعدها عاد ليشارك في عدد من الأفلام التي لم تلق نجاحا باهرا، بالإضافة إلى تدهور صحته ومواجهته مشاكل كثيرة مع وزنه الزائد. توفي إثر أزمة تنفسية عام 2004، فأحرقت جثته ونثرت رفاته في تاهيتي بوادي الموت شرقي كالفورنيا.

16