ماغات يحلم بإنجاز تاريخي في الدوري الصيني

الخميس 2016/12/29
قادر على النجاح

بكين - نجح المدرب الألماني فيليز ماغات في إنقاذ شاندونغ ليونينغ من شبح الهبوط في الدوري الصيني لكرة القدم في فترة وجيزة قاربت ستة شهور فقط، ولكن المهمة الجديدة التي يسعى ماغات (63 عاما) إلى إنجازها هي الاستفادة من خبرته في حصد الألقاب سابقا بالدوري الألماني (بوندسليغا) ليقود فريقه إلى المنافسة على الألقاب في الدوري الصيني، الذي يعكف على استقطاب أبرز النجوم من أنحاء العالم عبر عقود مغرية للغاية. ولم يحقق ماغات النجاح الذي كان يصبو إليه مع فريق فولهام الإنكليزي، ولكنه نجح في المهمة الأولى له مع ليونينغ وأنقذ الفريق من الهبوط.

وتولى ماغات تدريب الفريق، في يونيو الماضي، وقاده إلى إنهاء الموسم في المركز الرابع عشر من 16 فريقا في الدوري الصيني ليفلت من الهبوط. وكان هذا كافيا ليقنع مسؤولي النادي بإمكانيات ماغات حيث قال متحدث عن نادي ليونينغ “نشعر بالسعادة لتواجد ماغات معنا ونأمل في مواصلة التعاون بيننا”، مشيدا بما قدمه المدير الفني السابق لفولفسبورغ وبايرن ميونيخ الألمانيين منذ وصوله إلى النادي الصيني.

وقبل عامين، أخفق ماغات في مهمته مع فولهام وفشل في إنقاذ الفريق من الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى بإنكلترا لينال قسطا هائلا من الانتقادات الجماهيرية والإعلامية هناك. وفي الصين، كان الوضع على النقيض تماما حيث تبدو كرة القدم الصينية في مرحلة التعليم والتدريب، بعدما حث الرئيس الصيني شي جين بينغ شخصيا على إحداث انتفاضة وثورة في كرة القدم الصينية.

الرئيس الصيني يحلم بأن تحرز بلاده لقبا عالميا في كرة القدم، مما أسهم في انتشار مدارس اللعبة بجميع أنحاء الصين من أجل إفراز وتخريج نجوم المستقبل

ويحلم الرئيس الصيني بأن تحرز بلاده لقبا عالميا في كرة القدم، مما أسهم في انتشار مدارس اللعبة بجميع أنحاء الصين من أجل إفراز وتخريج نجوم المستقبل.

وسارت الأندية الصينية، التي تديرها شركات تابعة للدولة، على النهج الذي يأمله الرئيس الصيني حيث دأبت في الآونة الأخيرة على ضم مجموعة من أبرز اللاعبين في العالم، كما حرصت على التعاقد مع مدربين عالميين مثل ماغات والسويدي زفن جوران إريكسون المدير الفني لفريق شينغن والبرازيلي لويز فيليبي سكولاري الذي قاد قوانغتشو إيفرجراند إلى الفوز بلقب الدوري الصيني في الموسم الماضي.

كما يتولى الإيطالي مارشيلو ليبي، الذي قاد المنتخب الإيطالي للفوز بلقب كأس العالم 2006 في ألمانيا، تدريب المنتخب الصيني حاليا. وكان نادي شنغهاي الصيني أكمل عقد النجوم البرازيليين في صفوفه بضم أوسكار دوس سانتوس من تشيلسي الإنكليزي بعقد يتقاضى بموجبه اللاعب 21 مليون يورو سنويا وذلك بداية من يناير المقبل. وأصبح أوسكار هو اللاعب البرازيلي الثالث في صفوف الفريق حيث يلعب بجوار مواطنيه هالك وأليكسون.

وكان النادي تعاقد مع هالك مقابل 56 مليون يورو كما ضم نادي جيانج سو سونينغ اللاعب البرازيلي راميريز مقابل 32 مليون يورو، وانتقل الإيفواري الدولي جيرفينهو من روما الإيطالي إلى هيبي فورشن مقابل 18 مليون يورو. ولم يكن غريبا أن يضم ماغات اللاعب الإيطالي الشهير جرازيانو بيلي من ساوثهمبتون الإنكليزي. كما ينتظر أن تشهد الفترة المقبلة العديد من الصفقات المغرية والضخمة لاستقطاب اللاعبين والنجوم العالميين إلى الدوري الصيني. ورغم هذا، يرفض ماغات الاعتماد الكلي على الراعي الرئيسي للنادي وهو شركة ليونينج للعقارات، كما يرغب في تحقيق نجاح ملموس بالملعب وقيادة الفريق إلى الفوز بلقب في المستقبل القريب لإسعاد جماهير النادي.

23