"مافيا أجنبية" تسيطر على سوق الإعلان السعودي

الثلاثاء 2014/02/04
المشروع سيضيف شفافية على قياس نسب المشاهدة في السعودية

الرياض - قال ممثلون لوزارة الثقافة والإعلام أمام مجلس الشورى، إن هناك “مافيا أجنبية” تسيطر على سوق الإعلان السعودي، ما دفع الوزارة إلى إبرام اتفاق شراكة مع شركة متخصصة ودعمها بمبلغ 20 مليون ريال، كي يتم قياس نسب المشاهدة آلياً دون تدخل بشري.

وحسب لجنة الشؤون الثقافية والإعلامية بالمجلس، فإن محاور عدة نوقشت بين ممثلي وزارة الثقافة والإعلام واللجنة، أهمها أن الممثلين أوضحوا بأنه من الظلم مقارنة محتوى القنوات السعودية بالقنوات الأخرى، لأن القنوات السعودية لا تستطيع تقديم مواد غير لائقة اجتماعياً بغرض اجتذاب المشاهدين.

وكشف ممثلو الوزارة أن ميزانية هيئة الإذاعة والتلفزيون تبلغ 1.6 مليار ريال، بينما ميزانية القناة الأولى البرامجية تصل إلى 54 مليون ريال، وأن إيرادات الإعلان تعود إلى هيئة الإذاعة والتلفزيون، بعد أن كانت تقسم مناصفة مع وزارة المالية، لافتين إلى أن ما يقومون به يعد عملية ترميم لتركة عمرها 50 عاماً. وكان المركز الثقافي بالرياض أطلق في مؤتمر صحفي مشروع قياس نسب المشاهدة التلفزيونية في المملكة بحضور وزير الثقافة والإعلام عبدالعزيز خوجه.

وقال رئيس الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية لقياس وسائل الإعلام رياض كمال نجم، إنه من الأسباب التي دعت الهيئة إلى القيام بالمشروع هو أن السوق السعودي سوق ناشئ، يعاني فجوة كبيرة بين ما يتم إنفاقه على السوق الإعلاني وما يتم التقاطه داخلياً، مضيفا أن المشروع سيضيف شفافية على قياس نسب المشاهدة، وبالتالي ينفق المعلنون أموالهم في المكان الصحيح.

وأوضح أن مراحل قياس نسب المشاهدة تدرجت، كانت بدايتها بأخذ آراء الجمهور عبر الهاتف، حتى تطور الأمر إلى ما يسمى “قياس الجمهور عن طريق أجهزة لعيّنة منتقاة”، تمثل السكان في سوق معين، حيث يتم قياس المدة الزمنية التي يستغرقها المشاهد في مشاهدة قناة معينة، ويتم إرسال المعلومـــات بشكــل تلقائي في نهاية كل يوم.

وأضاف أن مميزات المشروع تكمن في إيجاد عملة واحده للسوق الواحد، إضافة إلى الدقة في أخذ المعلومات وتوفيرها بأسرع وقت ممكن.

18