ماكدونالدز تسير عكس التيار وتتوسع في روسيا

الثلاثاء 2016/01/26
مواصلة التوسّع

موسكو - تخطط سلسلة المطاعم الأميركية الشهيرة ماكدونالدز لافتتاح أكثر من 60 فرعا جديدا في روسيا خلال 2016، مما يعكس زيادة وتيرة التوسع عن العام السابق الذي شهد افتتاح 59 مطعما.

يأتي ذلك في أعقاب نجاح تركيز السلسلة على قوائم الأسعار المعقولة والاعتماد على الموردين المحليين خلال الأزمة الاقتصادية التي لحقت بروسيا مؤخرا.

وقال الرئيس التنفيذي لماكدونالدز في روسيا حمزة حسبولاتوف في مؤتمر صحفي، الاثنين، “لقد شهدت الصناعة ركودا منذ مطلع العام الماضي، إلا أننا قد رأينا نموا كبيرا في حصتنا السوقية مع مواصلة التوسع”.

وأشار إلى أن الشركة اضطرت للقيام “بتعديلات جدية” لنموذج أعمالها عقب سنوات من العقوبات وضعف الروبل الروسي الذي يضغط على هامش الربحية، واعتبر أن “الموردين المحليين قد لعبوا دورا كبيرا في دعم ربحيتنا”.

وكشف حسبولاتوف أن العام الحالي سيتم خلاله توجيه الإنفاق الرأسمالي إلى التحديث وآفاق استثمارية جديدة في العرض المحلي بالإضافة إلى افتتاحات جديدة، مؤكدا أن الشركة ترفع الأسعار بأقل من نسبة التضخم وستواصل هذه الاستراتيجية حتى تستمر في المنافسة.

وتتواجد سلسلة فروع الوجبات السريعة الأميركية في روسيا منذ 26 عاما وزادت نسبة اعتمادها على الإمدادات المحلية بشكل مطرد حتى بلغت 85 بالمئة.

60 فرعا جديدا ستفتتحه شركة ماكدونالدز في روسيا خلال العام الجاري

وفي هذه الأثناء أعلنت الوكالة الحكومية للإحصاء في روسيا أمس، أن إجمالي الناتج المحلي تراجع العام الماضي بنسبة 3.7 بالمئة، وهذا المؤشر هو الأكبر منذ 2009، عندما تسببت الأزمة المالية العالمية في انكماش إجمالي الناتج المحلي بنسبة حوالي 8 بالمئة.

ويعاني الاقتصاد الروسي، الذي يعتمد على النفط، من تراجع الأسعار في ظل وفرة عالمية في المعروض، بالإضافة إلى العقوبات التي يفرضها الغرب على البلاد بسبب دورها في الازمة الأوكرانية.

وتقول المحللة الاقتصادية ماريا سنيجوفايا إن تقلب أسعار النفط هو أمر سيء للغاية من حيث التأثير سلبا على توقعات المستثمرين بشأن الاقتصاد الروسي.

وفي حين تراجع الروبل الروسي الأسبوع الماضي إلى مستويات قياسية مقابل الدولار، حيث تخطت قيمة الدولار الواحد 85 روبلا، أفاد مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية بأن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في البلاد انخفضت بنسبة 92 بالمئة في 2015.

10