ماكرون لأردوغان: ليس أمامكم سوى الانسحاب من عفرين

الرئيس الفرنسي يشدّد على "ضرورة إفساح المجال كاملا أمام إدخال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين، وإعطاء الأولوية المطلقة لمكافحة تنظيم داعش".
الأحد 2018/03/25
تشديد على ضرورة وقف الأعمال العدائية

باريس – أفاد قصر الإليزيه في بيان، السبت، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصل هاتفيا بنظيره التركي رجب طيب أردوغان وعبر له عن “قلقه” إزاء الهجوم الذي تشنه تركيا في منطقة عفرين السورية، معتقدا أن الحل يكمن فقط في وقف الأعمال العدائية والعمل على التوصل إلى حل سياسي.

وقال البيان إن ماكرون ذكر الرئيس التركي بـ”الأهمية الاستراتيجية لشراكتنا مع تركيا خصوصا في مجال مكافحة الإرهاب ومجمل الأزمات الإقليمية، إضافة إلى اهتمامنا بالمصالح الأمنية لتركيا حليفتنا داخل حلف شمال الأطلسي”.

وأضاف بيان الإليزيه “أمام التدهور الخطير للوضع نتيجة تدخلات روسيا وإيران وتركيا فإن رئيس الجمهورية ذكر مجمل الفاعلين الموجودين على الأرض بضرورة وقف الأعمال العدائية من دون تأخير في كامل سوريا والعمل للتوصل إلى حل سياسي دائم”.

وقال “على هذا الأساس أعرب رئيس الجمهورية عن رغبته بالاتفاق مع نظيره التركي على مواصلة المبادلات المعمقة والمكثفة خلال الأيام القليلة المقبلة حول سوريا. كما عبر عن رغبته بمواصلة الحوار الوثيق مع تركيا حول الوضع قبالة قبرص وفي بحر إيجة”.

وتابع أن ماكرون شدد على “ضرورة إفساح المجال كاملا أمام إدخال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين، وإعطاء الأولوية المطلقة لمكافحة تنظيم داعش الأمر الذي يعتبر رهانا أمنيا وطنيا لفرنسا”.

وكانت تركيا أطلقت في العشرين من فبراير حملة عسكرية ضد منطقة عفرين في شمال غرب سوريا لطرد وحدات حماية الشعب الكردية منها لأنها تعتبرها “إرهابية”.

وتمكن الجيش التركي بالتعاون مع فصائل سورية مسلحة موالية له من السيطرة على كامل منطقة عفرين.

وكان مصدر رئاسي تركي نقل الجمعة أن أردوغان عبر لماكرون عن “انزعاجه” إزاء “الأقوال غير الصحيحة” بشأن الهجوم التركي على منطقة عفرين.

ورد أردوغان قائلا لماكرون إن العملية العسكرية داخل سوريا تستهدف “إبعاد التهديدات ضد الأمن الوطني التركي وضمان أمن” المنطقة.

وشارك نحو ألفي شخص في مسيرة في باريس السبت للاحتجاج على الوجود العسكري التركي في مدينة عفرين في شمال غرب سوريا.

 ورفع المحتجون لافتات تحمل شعارات تضامن مع الأكراد. وقالت نورسل كيليتش ممثلة الحركة الدولية للنساء الكرديات إن المسيرة تهدف إلى توضيح أن الرأي العام الدولي لا يقبل بالعمل العسكري التركي في عفرين.

3