ماكرون لا يرى نصرا على الإرهاب دون أميركا

ماكرون يحذر من حرب تجارية بين حلفاء داعيا الولايات المتحدة إلى إعادة ابتكار التعددية.
الخميس 2018/04/26
انتقاد للانسحاب الأميركي من اتفاق باريس للمناخ

واشنطن - قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء، في كلمته أمام اجتماع مشترك للكونغرس الأميركي إن بلاده والولايات المتحدة تتقاسمان التاريخ المشترك بدءا بالدعم الفرنسي للثورة الأميركية.

وأكد أن القيم المشتركة وحدت فرنسا والولايات المتحدة مرة أخرى خلال القرن العشرين في الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية والحرب الباردة، مضيفا “نحن نرتكز على تلك القوة لمحاربة الجماعات الإرهابية”.

وحث الرئيس الفرنسي الولايات المتحدة على رفض النزعات القومية ومواصلة التمسك بمثل هذا التعاون العالمي في مواجهة الإرهاب وغيره من التحديات، وقال إنه لا يزال بوسع الدول الاحتفاظ بهوياتها الخاصة.

وتابع “لا أتفق مع رؤية التخلي عن الحرية ومع وهم القومية”، مضيفا “يمكننا أن نختار نهجا انعزاليا والانسحاب أو نهجا قوميا، هذا خيار. قد يكون ذلك مغريا بالنسبة لنا كعلاج مؤقت لمخاوفنا”.

وحذر ماكرون من “حرب تجارية بين حلفاء” داعيا الولايات المتحدة إلى “إعادة ابتكار التعددية” على وقع تصفيق أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب.

وأكد أن “حربا تجارية بين حلفاء ليست أمرا متجانسا” في إشارة إلى التهديدات الحمائية للرئيس ترامب والتي تنذر بحرب تجارية، مكررا أن “ليس هناك كوكب بديل” على صعيد قضية المناخ في انتقاد ضمني للانسحاب الأميركي من اتفاق باريس للمناخ.

ولم يحصل الرئيس الفرنسي على شيء مهمّ بشأن اتفاق باريس حول المناخ الذي كان يأمل منذ فترة طويلة في عودة الولايات المتحدة إليه، ولا حول الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب على الفولاذ والألومنيوم.

وحول هذه النقطة، اتخذت فرنسا وأوروبا قرارا سريعا بينما سيكون بإمكانهما الحكم على الوضع في الأول من مايو موعد إعفاء الاتحاد الأوروبي من هذه الرسوم.

وانتهز ماكرون فرصة زيارته إلى الولايات المتحدة للترويج لفرنسا، حيث التقى رؤساء مجالس إدارات حوالي ثلاثين مجموعة أميركية بينها “جي.بي مورغان” و”بيبسي كولا” و”سيلزفورس” و”يو.تي.سي” و”بيست باي” و”إي.تي اند تي”، فيما ، أعلنت مجموعة البرمجيات العملاقة “سيلزفورس” أنها ستستثمر في فرنسا 2.2 مليار دولار على مدى خمسة أعوام.

5