ماكرون ولوبن في مواجهة تعبئة نقابية بمناسبة عيد العمل

الاثنين 2017/05/01
في انتظار الحسم

باريس - قبل ستة أيام من الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، سيكون موعد الأول من مايو الاثنين مناسبة للعديد من الفرنسيين لإظهار معارضتهم للمرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية، فيما يواصل كل من إيمانويل ماكرون ومارين لوبن حملته.

وما يظهر جليا بمناسبة يوم العمل أن وحدة موقف النقابات عام 2002 بعد تأهل جان ماري لوبن والد مارين لوبن إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، لم تعد قائمة هذه السنة.

فبعد 15 عاما على صدمة وصول الرئيس السابق للجبهة الوطنية إلى عتبة قصر الإليزيه، تنقسم النقابات حول تعليمات التصويت وشعار التعبئة التقليدية بمناسبة عيد العمل.

فهناك من جهة "الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل" و"الاتحاد الوطني للنقابات المستقلة" اللذان دعيا إلى التصويت للمرشح الوسطي إيمانويل ماكرون في الدورة الثانية في 7 مايو. وتنظم النقابتان تجمعا مع "اتحاد الجمعيات العامة الطلابية" اعتبارا من الساعة 11,00 (9,00 ت غ) في شمال شرق باريس من أجل "رفض الرؤية الرجعية والانطوائية للجبهة الوطنية".

في المقابل، هناك "الكونفدرالية العامة للعمل" و"الفدرالية النقابية الموحدة" واتحاد "متضامنون" و"القوة العاملة"، وهما أربعة تنظيمات نقابية أكثر ميلا إلى اليسار، وقد دعت الثلاثة الأولى إلى "تشكيل سد" بوجه مارين لوبن، دون الدعوة صراحة إلى التصويت لمرشح حركة "إلى الأمام!"، فيما امتنعت "القوة العاملة" عن إعطاء تعليمات، التزاما منها بنهج الاستقلال عن الأحزاب السياسية الذي تتبعه تقليديا.

وإن كانت التشكيلات الأربعة تنظم مسيرة مشتركة اعتبارا من الساعة 14,30 (12,30 ت غ) من ساحة "لا ريبوبليك" إلى ساحة "لا ناسيون" في شرق باريس للمطالبة بوقف "التراجع الاجتماعي الذي يوجد تربة خصبة لليمين المتطرف"، إلا أنها قد تشهد تحركات من داخلها تتخطاها هي نفسها.

هدف المرشحان للانتخابات الرئاسية تعبئة أنصارهما، كما يسعيان لاجتذاب أصوات ناخبي المرشحين التسعة الذين خرجوا من السباق في الدورة الأولى

بين الطاعون والكوليرا

فقد دعت بعض فروع "الكونفدرالية العامة للعمل" و"الفدرالية النقابية الموحدة" واتحاد "متضامنون" إلى "هزم كلا المرشحين" في 7 مايو، وسيسير هؤلاء الناشطون الذي شكلوا مجموعة أطلقوا عليها اسم "الجبهة الاجتماعية" الاثنين تحت شعار مختلف هو "بين الطاعون والكوليرا: الجبهة الاجتماعية، الحسم يكون في الشارع".

ومن المقرر أن تتظاهر هذه "الجبهة الاجتماعية" في 8 مايو، أيا كان الفائز بالرئاسة، للاحتجاج "ضد التراجع الاجتماعي المنتخب".

وكان 1,3 مليون فرنسي نزلوا في الأول من مايو 2002 إلى شوارع باريس وجميع أنحاء فرنسا بدعوة من النقابات من أجل "تشكيل سد من خلال أصواتهم بوجه جان ماري لوبن" الذي لم يحصل في نهاية المطاف سوى على 18% من الأصوات في الدورة الثانية وهزم أمام جاك شيراك اليميني. وفي الأول من مايو العام 2016، لم يتخط عدد المتظاهرين 84 ألفا. أما هذه السنة، فسيكون حجم التظاهرات مؤشرا إلى مدى رفض لوبن وخصمها ماكرون.

وعلى صعيد الحملة الانتخابية، تعقد مرشحة الجبهة الوطنية تجمعا في فيلبانت بضاحية باريس اعتبارا من الظهر (10,00 ت غ)، فيما يلتقي ماكرون أنصاره في باريس اعتبارا من الساعة 14,30 (12,30).

والهدف للمرشحين تعبئة أنصارهما قبل ستة أيام من الاقتراع وقبل يومين من مناظرة تلفزيونية هامة بينهما مساء الخميس. كما يسعيان لاجتذاب أصوات ناخبي المرشحين التسعة الذين خرجوا من السباق في الدورة الأولى.

خطأ فظيع

إن كانت لوبن تقوم بمبادرات في اتجاه 19,6% من الناخبين الذين صوتوا لمرشح "فرنسا المتمردة" جان لوك ميلانشون، إلا أن ممثل اليسار الراديكالي أعلن بوضوح الأحد معارضته لها، من غير أن يدعو إلى التصويت لماكرون. فأعلن في مقابلة تلفزيونية "لا ترتكبوا الخطأ الفظيع بوضع بطاقة تصويت لصالح الجبهة الوطنية، لأنكم ستدفعون البلاد إلى انفجار معمم".

وفي وقت يتقلص الفارق بين المرشحين مع 59% من نوايا الأصوات لماكرون المؤيد لأوروبا مقابل 41% لمارين لوبن، يواصل الطرفان مساعيهما لعقد تحالفات.

وأبرمت لوبن السبت اتفاقا غير مسبوق مع رئيس حزب "انهضي يا فرنسا" الصغير الداعي إلى السيادة الوطنية نيكولا دوبون إينيان (4,7% من الأصوات في الدورة الأولى)، تتعهد بموجبه بتعيينه رئيسا للوزراء في حال فوزها، بحسب ما أعلنت.

والأحد أعلن جان لوي بورلو، وزير البيئة السابق في حكومة فرنسوا فيون وأحد وجوه الوسط، "دعمه الكامل" لماكرون في بيان ورد وكالة فرانس برس.

ولم يكن بورلو أعلن أي موقف تجاه أي مرشح قبل الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 23 نيسان، والتي شهدت خروج مرشح اليمين فرنسوا فيون من السباق بحصوله على 20,01% من الأصوات مقابل 24,01% لماكرون و21,30% لمارين لوبن.

1