ماكرون يحذّر إيران ضمنيا من التدخل في الشأن اللبناني

باريس تدعو إلى دعم جهود تشكيل حكومة لبنانية جديدة مهمتها إدارة الأزمة.
الخميس 2020/08/13
لبنان خط أحمر

باريس - حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضمنيا النظام الإيراني من التدخل في الشأن اللبناني، وذلك في اتصال مع نظيره الإيراني حسن روحاني، بعد ثمانية أيام من الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية وأدى إلى تظاهرات مناهضة للطبقة السياسية.

وتأتي تحذيرات الرئيس الفرنسي وسط مخاوف دولية من استغلال الظرف الهش الذي تمر به لبنان واتخاذ طهران المساعدات المقدمة كبوابة لمزيد التغلغل في البلاد.

وذكّر ماكرون "بضرورة أن تتجنب، كل القوى المعنية، أي تصعيد للتوتر وكذلك أي تدخل خارجي، ودعم تشكيل حكومة مهمتها إدارة (الأزمة) الطارئة".

وأشار ماكرون أيضاً إلى "الحاجة الملحة للتحرك في الإطار الذي وضعته الأمم المتحدة خلال المؤتمر الدولي لدعم ومساعدة بيروت والشعب اللبناني".

وتقيم إيران علاقات وثيقة مع حزب الله حليفها الأساسي في لبنان، وهناك جناح سياسي للحركة كان جزءا من الحكومة المنتهية ولايتها، وجناح مسلح دخل في صدام متكرر مع إسرائيل، كما يقدم دعما مهما لقوات النظام السوري في الحرب الأهلية الدائرة هناك.

كما يتحمّل حزب الله مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في لبنان، خاصة الجانب الاقتصادي.

وخلال الاتصال، اتفق الرجلان على "تعزيز التعاون" في مواجهة وباء كوفيد-19 خلال الأسابيع المقبلة.

وأثار ماكرون الملف اللبناني أيضاً في اتصال مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، حيث أشار إلى "أهمية أن يعمل الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي معاً على التهدئة بما يصب بمصلحة الاستقرار في لبنان والمنطقة كاملةً، ودعم حكومة" لإدارة الأزمة الطارئة.

والتمس ماكرون أيضاً "مشاركة روسيا في الآلية التي وضعت خلال المؤتمر الدولي لدعم بيروت والشعب اللبناني" الذي عقد عبر الفيديو برعاية الأمم المتحدة وفرنسا.

ولم تشارك موسكو في هذا المؤتمر الدولي الذي جرى التعهد خلاله بتقديم مساعدة طارئة إلى لبنان بقيمة 252,7 مليون يورو.