مالانغو يحسم الجدل حيال اهتمام الزمالك

3 فرق مضيفة تفشل في الدور نصف النهائي سواء في دوري الأبطال أو الكونفيدرالية في تحقيق الانتصار على ملاعبها، وكان بيراميدز الوحيد الذي أفلت من شر الهزيمة.
الثلاثاء 2021/06/22
لم يتلق اي عرض رسمي

الرباط – حسم النجم الكونغولي بين مالانغو، مهاجم فريق الرجاء البيضاوي المغربي، الجدل حول رحيله لصفوف الزمالك المصري في الموسم الجديد. وقال مالانغو في تصريحات صحافية إنه لا يخفى على أحد، القيمة الكبيرة واسم نادي الزمالك في المنطقة العربية وقارة أفريقيا.

وأضاف “لم يصلني أي عرض للرحيل إلى صفوف الزمالك، وأنا مرتبط بعقد رسمي مع الرجاء ولا زال ممتدا”. وتابع “كل ما يشغلنا مواصلة المنافسة في جميع البطولات التي نخوضها، وأتمنى المساهمة في حصد لقب الكونفيدرالية الأفريقية والدوري المغربي”.

وتعادل الرجاء أمام بيراميدز المصري سلبيا في ذهاب نصف نهائي كأس الكونفيدرالية، ليكرس عقدة أصحاب الأرض، في هذه المحطة في مسابقتي الاتحاد الأفريقي.

وفشلت 3 فرق مضيفة في الدور نصف النهائي سواء في دوري الأبطال أو الكونفيدرالية في تحقيق الانتصار على ملاعبها، وكان بيراميدز الوحيد الذي أفلت من شر الهزيمة.

ويتشابه حال ممثلي المغرب الرجاء والوداد مع الموسم الماضي في ذهاب الدور نفسه، لكن الجماهير المغربية تأمل ألا يتكرر سيناريو الوداع ذاته.

كرر نادي الوداد سيناريو النسخة السابقة من دوري الأبطال ليلدغ من ذات الجحر، إذ خسر في ذهاب نصف نهائي 2020 أمام الأهلي المصري (0-2) في الدار البيضاء، قبل أن يفشل في التعويض إيابا في القاهرة، حيث فاز المارد الأحمر (3-1).

وعاد الوداد ليخسر (0-1) هذه المرة من منافس أقل كثيرا من حيث القوة والتاريخ من الأهلي، وهو كايزر تشيفز، الأمر الذي قد يعقد مهمته الأحد المقبل، في جوهانسبرج ويلزمه استحضار قوته الهجومية ليعبر هذا الحاجز ويصل إلى النهائي الذي سيحتضنه ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

على الجانب الآخر، يبدو للوهلة الأولى أن الرجاء سجل نتيجة أفضل من غريمه في نصف نهائي الكونفيدرالية بعودته بتعادل سلبي من مصر أمام بيراميدز.

وتبدو النتيجة نظريا محفزة كثيرا لممثل المغرب الذي كرس عقدته للفريق المصري بعدما واجهه في 3 مناسبات فاز مرتين وتعادل مرة واحدة، دون أن تستقبل شباكه أي هدف.

لكن هاجس مباراة تونجيت السنغالي مطلع الموسم الجاري، بدور 32 لدوري الأبطال، لا يزال حاضرا في أذهان الرجاء وأنصاره. وفشل الرجاء في التسجيل إيابا على ملعبه، أمام بطل السنغال المغمور فخرج بركلات الترجيح، لذلك تُبقي هذه النتيجة فرص ممثل المغرب وبيراميدز قائمة.

وعلى الرجاء أن يحذر بشدة لاسيما أن بيراميدز أقوى كثيرا من تونجيت، فهو وصيف النسخة الماضية لبطولة الكونفيدرالية ويسعى بقوة لرد اعتباره في المغرب بعدما خسر اللقب العام الماضي أمام نهضة بركان، وأمام الرجاء الذي لم يفز عليه في 3 مباريات.

22