مالطا تبيع الجنسية للأثرياء مقابل 650 ألف يورو

الاثنين 2013/11/18
قانون جديد خاص بالأجانب الأثرياء للحصول على الجنسية

فاليتا- تعرضت حكومة يسار الوسط في مالطا لانتقادات حادة بسبب خطط تسمح للأجانب الأثرياء بشراء جنسية أصغر دولة عضو في الاتحاد الأوروبي مقابل 650 ألف يورو (873 ألف دولار).

ويسمح البرنامج، الذي يطلق عليه برنامج المستثمر الفردي، لغير مواطني الاتحاد الأوروبي بالتأهل للحصول على جواز سفر مالطي في حال دفعهم للمبلغ المطلوب. هذا بالإضافة إلى أن حصول زوجاتهم وأطفالهم دون سن 18 عاما على جواز سفر أيضا مقابل 25 ألف يورو، شريطة المرور عبر عملية تدقيق.

وقال سيمون بوسوتيل، زعيم معارضة يمين الوسط، "هذا يوم أسود للديمقراطية. ليس للجنسية سعر، ولكن لها قيمة. وقد وضعت الحكومة ثمنا لها، ودمرت قيمتها". وتمت الموافقة على قانون الجنسية الجديد في البرلمان المالطي يوم الثلاثاء الماضي، والآن يتطلب توقيع الرئيس كي يدخل حيز التنفيذ.

ويسمح الحصول على جنسية مالطا بالحصول على حقوق العمل والإقامة في جميع أنحاء الاتحاد الذي يتألف من 28 دولة. وقالت المفوضية الأوروبية، الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، إنه ليس لديها الحق في الاعتراض على هذا الاجراء. وقال ميشيل سيركون المتحدث باسم المفوضية في بروكسل إن "الدول الأعضاء لها السيادة الكاملة لتقرر كيف ولمن تمنح جنسيتها".

وقالت مجموعة "هينلي وبارتنرز" الاستشارية الدولية، التي ستشرف على هذا البرنامج إنه من المتوقع ان يتقدم ما بين 200 و300 فرد بطلبات للحصول على الجنسية كل عام. ودافع رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات عن هذه الخطوة، قائلا انها يمكن أن تجتذب أفرادا يمكنهم المساعدة في تعزيز اقتصاد البلاد.

وقال بوسوتيل إن المعارضة تفكر في اجراء استفتاء على القانون، في الوقت الذي أظهرت فيه استطلاعات رأي اجرته إحدى الصحف أن غالبية الناخبين المالطيين يعارضون القانون الجديد.

10