ماليزيا تكشف عن إحباط هجوم على "أمراء عرب"

الثلاثاء 2017/03/07
استنفار أمني

كوالالمبور - قالت ماليزيا الثلاثاء إن المتشددين السبعة الذين اعتقلتهم بنهاية الشهر الماضي كانوا يخططون لتنفيذ هجوم على "أمراء عرب" يزورون العاصمة كوالالمبور.

وجاء الاعتقال قبل أيام من زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى ماليزيا في 26 فبراير.

وقال خالد أبوبكر قائد الشرطة للصحافيين "كانوا يخططون لتنفيذ هجوم على أمراء عرب خلال زيارتهم لكوالالمبور. ألقينا القبض عليهم في آخر لحظة".

وقالت ماليزيا يوم الأحد إنها اعتقلت ماليزيا وستة أجانب وهم إندونيسي وأربعة يمنيين وشخص من شرق آسيا في الفترة بين 21 و26 فبراير للاشتباه في صلتهم بجماعات متشددة بينها تنظيم داعش.

وماليزيا في حالة تأهب منذ شن انتحاريون ومسلحون مرتبطون بالدولة الإسلامية عدة هجمات في جاكرتا عاصمة إندونيسيا المجاورة في يناير 2016.

وتسبب هجوم بقنبلة يدوية في حانة على أطراف العاصمة الماليزية كوالالمبور في يونيو العام الماضي في إصابة ثمانية أشخاص. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم في أول هجمات من نوعها في ماليزيا.

واعتقلت السلطات الماليزية مئات على مدى الأعوام القليلة الماضية للاشتباه في صلتهم بجماعات متشددة.

وخلال زيارته إلى ماليزيا، دعا الملك سلمان بن عبدالعزيز الخميس إلى توحيد الجهود في مكافحة الإرهاب.

والسعودية شريك في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ويشن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية وجهاديين آخرين في سوريا.

ويتعرض تنظيم داعش لضغوط كبيرة في العراق وسوريا، وخسر خلال السنتين الماضيتين جزءا كبيرا من الأراضي التي سيطر عليها في 2014 في البلدين.

وشهدت السعودية سلسلة هجمات دامية تبناها داعش في أواخر العام 2014 ما أسفر عن مقتل العشرات.

1