مالي تجلي 150 من رعاياها في ليبيا

الاثنين 2016/03/28
وضع أمني غير مستقر

باماكو - أجلت سلطات مالي 146 شخصا من رعاياها في ليبيا، بينهم 17 إمراة و30 طفلا، بسبب تدهور الوضع الأمني في البلاد.

وحطت طائرة استأجرتها الحكومة المالية لهذا الغرض في باماكو.

وصرحت أومو التي تم إجلاؤها برفقة ابنها البالغ 5 سنوات لـ”فرانس برس” “نعيش وسط الخوف في ليبيا ونتعرض في كل مرة للتوقيف والإهانة لأننا من السود. نحن فعلا سعداء بالعودة إلى مالي”.

كما أكد آخرون من العائدين أنهم كانوا سجناء في ليبيا. وقال داودا دجينيبو “في أحد الأيام كنت متجها إلى المتجر في طرابلس فأوقفتني الشرطة وأودعتني السجن دون أي سبب وتعرضت للضرب وسوء المعاملة”.

وأفاد ماليون من شمال البلاد بعد إجلائهم بأنهم اعتبروا خطأ “إرهابيين”، وهو ما حدث مع أحمد من طوارق تمبكتو (شمال مالي)، حيث قال “طلب مسلحون أوراقي، لكنها لم تكن بحوزتي، فقالوا إنني إرهابي من داعش وتعرضت للضرب، كحال آخرين من العرب والطوارق”.

وتشهد ليبيا أعمال عنف وفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، الأمر الذي استغله داعش لتوسيع نفوذه فيها.

4