مانديلا كان محبا للنساء رغم انشغالاته السياسية

الاثنين 2013/12/09
مانديلا: لاأعلم إن كان حبا من النظرة الأولى جعلني أتزوج ويني نومزامو

جوهانسبورغ – لم يصمد أول زواجين لمانديلا بسبب الضغوط والتضحيات التي فرضها نضاله ضد الفصل العنصري. ويبدو أن مانديلا الرجل الحر والرئيس شبه المتقاعد والعاشق، وجد في سن الثمانين في غراسا ماشيل رفيقة درب أمنت له الطمأنينة وراحة البال.

وبدأت الحياة السياسية لنلسون روليهلاهلا مانديلا عندما حاول الهروب من رفقة امرأة أرغمه زعيم قبيلته في ترانسكي على الزواج منها في 1941 عندما كان في الـ22 وكتب في مذكراته "لم تكن زوجتي المستقبلية ترغب أن أقبلها بقدر ما كنت أنا أرغب في تقبيلها".

ومانديلا المحامي نال خبرة في السياسة والعشق من مرشده وولتر سيسولو. وتعرف لدى أسرة سيسولو على إيفلين ماس "الشابة الجميلة والهادئة التي أتت من الريف"، فتزوجها في 1944 ورزقا ابنين وابنتين.

لكن مانديلا كان يتغيب كثيرا عن المنزل الأسري بسبب نضاله ونشاطاته السياسية. وإيفلين التي أصبحت متدينة أكثر فقررت مغادرة المنزل الزوجي في 1955.

وبعد عامين التقى مانديلا نومزامو وينيفرد ماديكيزيلا العاملة الاجتماعية الجذابة البالغة الـ21 من العمر وعلى الفور وقع في شباكها ثم تزوجها في 1958.

وكتب مانديلا في مذكراته بعنوان "طريق طويلة نحو الحرية"، "لا أعلم لو أنه حب من النظرة الأولى. لكنني أعلم جيدا أنني أردت الزواج من ويني نومزامو أول ما رأيتها". لكن السنوات الـ27 التي أمضاها مانديلا في السجن منذ 1963 قضت على هذا الزواج رغم تبادل رسائل الحب والدعم، ليتطلقا سنة 1996.

وعندما وصل مانديلا إلى سدة الرئاسة لم يفوت فرصة للقاء نساء جميلات من ملكات جمال جنوب أفريقيا إلى عارضات الأزياء العالميات مثل ناومي كامبل أو الممثلة الجنوب أفريقية شارليز ثيرون.

وتدريجيا وقع في حب غراسا ماشيل أرملة رئيس موزمبيق سامورا ماشيل التي تصغره بـ27 سنة. ولم ينجح مانديلا في إخفاء مشاعره تجاهها وكشف للصحف عن "شعور العشق الرائع" ثم تزوجها في يوليو 1998 يوم احتفل بعيد ميلاده الثمانين.

24