مانشستر سيتي وتشيلسي وتوتنهام للمحافظة على البداية المثالية

السبت 2014/08/30
السيتي يريد الدفاع عن لقبه

لندن - تتطلع أندية مانشستر سيتي وتشيلسي وتوتنهام إلى المحافظة على بداية مثالية لها في الدوري الإنكليزي الممتاز لموسم 2014-2015 من خلال تحقيقها الفوز الثالث على التوالي. كما تأمل قوى الدوري الإيطالي في خلع السيدة العجوز من عرشها.

أكد مانشستر سيتي حامل اللقب الموسم الماضي أنه لن يتنازل عن لقبه بسهولة بعد عرضه اللافت في مواجهة وصيفه ليفربول وخروجه فائزا 3-1 الأسبوع الماضي في أول قمة حقيقية في البطولة هذا الموسم.

واعتبر الظهير الأيسر مانشستر سيتي الفرنسي باكاري سانيا القادم إليه هذا الموسم من أرسنال بأن فريقه قادر على إحراز جميع ألقاب المسابقات التي يخوضها وقال في هذا الصدد “نريد الفوز بجميع المسابقات التي نشارك فيها. أعد أنصار الفريق بأنني سأبذل جهودا كبيرة عندما أخوض المباريات”. ومن المتوقع أن يمنح مدرب مانشستر سيتي التشيلياني مانويل بيليغريني الفرصة لسانيا لخوض أول مباراة رسمية له مع فريقه الجديد على حساب الأرجنتيني بابلو زاباليتا عندما يواجه ستوك سيتي بقيادة الويلزي مارك هيوز الذي أشرف على تدريب مانشستر سيتي من 2008 إلى 2009.

من ناحيته أعرب مدرب ستوك سيتي هيوز عن إعجابه بالانطلاقة الجيدة لمانشستر سيتي وقال “مانشستر سيتي فريق مدهش، لقد تابعت مباراته ضد ليفربول وقد قدم أداء لافتا”.

في المقابل يواجه تشيلسي اختبارا حقيقيا لدى حلوله ضيفا على إيفرتون الصعب المراس على ملعب غوديسون بارك. ويحوم الشك حول مشاركة مهاجم تشيلسي الجديد الأسباني دييغو كوستا بعد إصابة قد تبعده ستة أسابيع عن الملاعب.

وسيحاول مانشستر يونايتد النهوض من كبوته في مطلع الموسم الحالي عندما يحل ضيفا على بيرنلي الصاعد هذا الموسم إلى الدرجة الممتازة. وحقق مانشستر بقيادة مدربه الجديد الهولندي لويس فان غال بداية سيئة بخسارته على ملعبه أمام سوانسي 1-2، ثم انتزاعه تعادلا صعبا مع سندرلاند 1-1 في الدوري، لكنه بلغ الحضيض عندما سقط سقوطا مدويا أمام ام كاي دونز من الدرجة الثالثة 0-4 في كأس رابطة الأندية المحترفة.

ويشهد ملعب وايت هارت لاين مواجهة قوية بين توتنهام وليفربول. وحقق فريق شمال لندن انطلاقة قوية بقيادة مدربه الجديد الشاب بوكيتينو بتسجيله فوزين في الجولتين الأوليين وسيخوض أول اختبار حقيقي له في مواجهة الريدز.

ليفربول الذي تعاقد مع عشرة لاعبين جدد يأمل في استعادة نغمة الانتصارات بعد سقوطه أمام السيتي

في المقابل، يأمل ليفربول الذي تعاقد مع عشرة لاعبين جدد هذا الموسم بعد رحيل هدافه الأوروغوياني لويس سواريز في استعادة نغمة الانتصارات بعد سقوطه أمام مانشستر سيتي. وقد تكون المباراة فرصة أمام مشاركة مهاجمه الإيطالي الجديد ماريو بالويتلي الذي انضم إلى الفريق قادما من ميلان مقابل 16 مليون جنيه استرليني. وفي المباريات الأخرى، يلتقي نيوكاسل مع كريستال بالاس، وكوينز بارك رينجرز مع سندرلاند، وسوانسي سيتي مع وست بروميتش البيون، ووست هام مع ساوثمبتون، واستون فيلا مع هال سيتي وليستر سيتي مع أرسنال.

وفي الدوري الإيطالي يحلم فريقا روما ونابولي في الاستفادة من الوضع المهزوز ليوفنتوس حامل اللقب في المواسم الثلاثة الماضية للانقضاض على الدوري الذي ينطلق اليوم السبت. سيكون الامتحان الأول للفريق الأسود والأبيض اليوم السبت بضيافة كييفو فيرونا على ملعب “مارك انطونيو بينتيغودي”، حيث يبحث عن نسيان مبارياته الإعدادية غير المقنعة.

في المقابل، يسعى نادي العاصمة روما أن يكون قادرا هذا الموسم على استعادة إنجاز 2001 عندما أحرز اللقب للمرة الرابعة والأخيرة. وتحت إشراف مدربه الفرنسي رودي غارسيا للموسم الثاني على التوالي يبدو جاهزا للمعركة بعد حلوله وصيفا في الموسم الماضي.

وقال توتي: “أتقدم في السن، أستمتع أكثر من أي وقت مضى وكرة القدم تبقى شغفي. وعندما ينتفي الأمر سأكون أول الراحلين”.

ويتوقع أن يكون فيورنتينا رابع الموسم الماضي الحصان الأسود للدوري في ظل الأداء الممتع بقيادة مدربه والهداف السابق فينتشنزو مونتيلا، خصوصا بعد أن حافظ على لاعب الوسط الكولومبي خوان كوادرادو المتألق في مونديال 2014.

ويحلم نابولي أيضا بلقب السكويديتو، لكن فريق الجنوب تلقى صفعة مدوية في الدور الفاصل المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا بخروجه أمام أتلتيك بلباو الأسباني (1-1 و1-3).

ووراء الثلاثي المرشح بقوة، يقف إنتر ميلان مع مالكه الأندونيسي الملياردير إريك توهير، فدعم المدرب والتر ماتزاري صفوفه بالمدافع الصربي المخضرم نيمانيا فيديتش من مانشستر يونايتد والتشيلي غاري ميديل من كارديف الإنكليزي. ويفتتح “نيراتزوري” موسمه يوم غد الأحد على أرض تورينو العائد إلى المسابقات الأوروبية في مسابقة “يوروبا ليغ".

أما ميلان بطل أوروبا سبع مرات وإيطاليا 18 مرة والذي يستضيف لاتسيو في مباراة قوية، فيخوض موسمه الأول تحت إشراف هدافه السابق فيليبو إينزاغي الذي حل مدربا خلفا للهولندي كلارنس سيدورف الذي لم يصمد أكثر من 5 أشهر مع الفريق اللومباردي.

وفي باقي المباريات، يلعب يوم الأحد أتالانتا مع فيرونا، أودينيزي مع امبولي الصاعد من الدرجة الثانية، باليرمو الصاعد من الدرجة الثانية مع سمبدوريا، جنوى، تشيزينا الصاعد من الدرجة الثانية مع بارما، وساسوولو مع كالياري.

23