مانشستر سيتي يبحث عن الاستمرار في صدارة الدوري الإنكليزي

في ظل الصعوبات التي يواجهها تشيلسي حامل اللقب لاستعادة إيقاعه المعهود، يتحين مانشستر سيتي المتصدر الفرصة ليحافظ على العلامة الكاملة في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم وتحقيق فوزه العاشر على التوالي بالمسابقة (رقم قياسي)، وهي مسيرة كانت قد بدأت منذ المراحل الأخيرة من الموسم الماضي.
السبت 2015/08/29
السيتي يريد تأكيد انطلاقته القوية

لندن - بات فريق مانشستر سيتي في موقع جيد للاستمرار في المقدمة بعد تحقيقه 3 انتصارات متتالية يسعى إلى تعزيزها، اليوم السبت، عندما يستقبل واتفورد الصاعد ضمن المرحلة الرابعة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. وانفرد سيتي بالصدارة بعد فوزه على أرض وست بروميتش ألبيون 3-0، ثم أذل تشيلسي حامل اللقب بثلاثية أخرى قبل تخطيه إيفرتون بثنائية في عقر داره. وأعاد سيتي إلى الأذهان صورة الفريق الذي أحرز اللقب في الموسم قبل الماضي، محاولا محو صورة المستسلم أمام تشيلسي.

ويقدم لاعب الوسط المهاجم رحيم سترلينغ أداء رائعا بعد قدومه من ليفربول بصفقة خيالية، قد تتكرر مع اقتراب الفريق الأزرق من ضم جوهرة فولفسبورغ الألماني البلجيكي كيفن دي بروين.

وبخصوص حصيلة الفريق في الموسم الماضي، علق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني “لقد حللنا الأحداث فلم تكن كارثية لأننا أنهيناه في الوصافة وكنا الأكثر تسجيلا للأهداف، لكن لم نكن ثابتين طوال الموسم. خسرنا النقاط أمام أندية حاربت لتفادي الهبوط، أما الآن وبعد 3 مراحل يمكن ملاحظة ما تعلمناه”. لكن جناح سيتي الأسباني خيسوس نافاس حذر من الثقة الزائدة بالنفس خصوصا أمام واتفورد الذي لم يخسر حتى الآن إنما لم يفز أيضا، فهو الوحيد الذي حقق 3 تعادلات “صحيح أننا فزنا بمبارياتنا الثلاث ولم نتلق أي هدف أيضا، وصنعنا الكثير من الفرص. نحن سعداء للغاية. لكن يجب أن نحافظ على نفس الاتجاه، نعمل كثيرا دفاعيا ونخلق فرصا كثيرة. هكذا يمكننا الفوز بالمزيد من المباريات هذا الموسم”.

استعادة النجاحات

وعلى غرار سيتي يريد ليفربول، الذي عاش موسما مخيّبا حل فيه سادسا، استعادة نجاحات 2014 عندما حل ثانيا في الترتيب. ويستقبل الأحمر اليوم السبت وست هام الجريح لخسارته مباراتين على التوالي، بعدما عزز دفاعه الهش في الفترة الأخيرة، فلم تستقبل شباكه أي هدف في 3 مباريات ليحتل المركز الثالث بسبع نقاط بالتساوي مع ليستر سيتي ومانشستر يونايتد.

أرسنال الطامح بقوة إلى المنافسة يحل ضيفا على نيوكاسل بعد تعادله مع ليفربول سلبا في الجولة السابقة

ولم يفز وست هام في ملعب “إنفيلد رود” منذ عام 1964. ونجح حتى الآن في صفوف فريق المدرب الأيرلندي الشمالي براندن رودجرز الظهيران ناثانيال كلاين وجو غوميز (18 عاما)، فعلق على أدائهما المدرب المساعد الاسكتلندي غاري ماكاليستر “بالنسبة إلى الشابين فقد وصلا قبل فترة قليلة إلى النادي حيث التوقعات تفوق كل ما اختبراه في حياتهما، لقد أظهرا أنهما هنا منذ فترة بعيدة”.

وبعد ضمانه العودة إلى دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، سيتفرغ مانشستر يونايتد للدوري المحلي عندما يحل ضيفا على سوانسي غدا الأحد. ولم يخسر الفريقان حتى الآن، لكن يونايتد يتمتع بأفضلية خصوصا بعد العرض القوي الذي قدمه أمام بروج.

وتتركز الأنظار على تشيلسي حامل اللقب عندما يستقبل كريستال بالاس (6 نقاط) على ملعبه “ستامفورد بريدج”، إذ يجد الفريق اللندني نفسه في مكان غير معهود في وسط اللائحة نتيجة إهداره 5 نقاط في أول مباراتين. لكن فريق المدرب جوزيه مورينيو عوض في الثالثة بفوز صعب على أرض وست بروميتش 3-2 عندما طرد قلب دفاعه جون تيري في الشوط الثاني وقدم جناحه الجديد الأسباني بيدرو رودريغيز القادم من برشلونة قبل أيام أداء موفقا.

وعن إفادة البلجيكي إدين هازار أفضل لاعب في الدوري الموسم الماضي من قدوم بيدرو، قال الحارس البلجيكي الدولي تيبو كورتوا “سيكون قدوم بيدرو جيدا لهازار، والفريق ككل”.

ويحل أرسنال الطامح بقوة إلى المنافسة ضيفا على نيوكاسل بعد تعادله مع ليفربول سلبا في الجولة السابقة. ويعاني فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر من الإصابات مجددا، مع المدافعين الفرنسي لوران كوسيلني والألماني بير مرتيساكر اللذين غابا عن مواجهة ليفربول، وقد يغيبان أيضا عن رحلة سانت جيمس بارك، لذا فقد يعول فينغر على البرازيلي غابرييل وكالوم تشامبرز. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت أستون فيلا مع سندرلاند، وبورنموث مع ليستر سيتي، وستوك سيتي مع وست بروميتش، وتوتنهام مع إيفرتون، ويوم الأحد ساوثهامبتون مع نوريتش.

الأنظار تتركز على تشيلسي حامل اللقب عندما يستقبل كريستال بالاس (6 نقاط) على ملعبه \'ستامفورد بريدج\'، إذ يجد الفريق اللندني نفسه في مكان غير معهود في وسط اللائحة

قمة الوصيف والبطل

تشهد المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم قمة مبكرة بين روما وصيف البطل في الموسمين الماضيين ويوفنتوس حامل اللقب 4 مرات متتالية. وسيكون الملعب الأولمبي بالعاصمة غدا الأحد مسرحا لهذه القمة بين الفريقين اللذين كانت بدايتهما في البطولة متعثرة حيث تعادل روما مع مضيفه هيلاس فيرونا 1-1، وخسر يوفنتوس في عقر داره أمام أودينيزي 0-1 الأسبوع الماضي. وقد يعود لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا إلى التشكيلة الاحتياطية لفريق “السيدة العجوز”، فيما يبدأ المدافع البرازيلي أليكس ساندرو القادم من بورتو البرتغالي مشواره مع وصيف بطل أوروبا. واعتبر ساندرو أن المواجهة مع روما هي “مثل كل لقاءات الكلاسيكو، وستكون مثيرة وصعبة وإذا ما استدعاني المدرب سأكون جاهزا بالتأكيد. أنا جاهز كي ألعب لأطول فترة ممكنة”. ووافق مدافع روما أليساندرو فلورنتسي، صاحب هدف التعادل في مرمى هيلاس فيرونا، بالقول “المباراة ستكون قوية لكننا سنحقق الفوز وسنقوم بكل ما يلزم من أجل ذلك”. ويعود آخر فوز لروما على يوفنتوس إلى فبراير 2013.

وتنطلق المرحلة الثانية اليوم السبت فيلعب بولونيا مع ساسوولو، وميلان مع إمبولي. ومن المتوقع أن يبدأ المهاجم المثير للجدل ماريو بالوتيلي العائد من إنكلترا بأسوأ الذكريات، مشواره على ملعب سان سيرو، وقد وعد أنصار فريقه الجديد -كما في كل مرة- بأنه سيكون شخصا مختلفا عمّا كانت عليه حاله مع ليفربول الإنكليزي. وقال في هذا الصدد “أعرف أن الكثيرين لا يثقون في عودتي، وعلي أن أثبت لهم العكس”. في المقابل، يتجه إنتر ميلان لتحقيق فوزه الثاني على التوالي على حساب مضيفه كابري الوافد الجديد، ويعول مدربه روبرتو مانشيني على المونتينيغري ستيفان يوفيتيتش المعار من مانشستر سيتي الإنكليزي. وينتقل لاتسيو ثالث النسخة السابقة والذي حقق فوزا أول على بولونيا (2-1)، إلى فيرونا لمواجهة قطبها الثاني كييفو بعد 3 أيام من فشله في التأهل إلى دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا بسقوطه أمام باير ليفركوزن 1-3 إيابا بعد أن فاز عليه 1-0 ذهابا. ويلعب الأحد أيضا جنوى مع هيلاس فيرونا، وأتالانتا مع فروزينوني الصاعد حديثا، وأودينيزي مع باليرمو، وتورينو مع فيورنتينا، ونابولي مع سمبدوريا.

23