مانشستر سيتي يبحث عن مواصلة سلسلة انتصاراته

يبحث مانشستر سيتي الإنكليزي عن تحقيق 12 انتصارا على التوالي خلال الموسم الحالي من “البريميرليغ”. عندما يستقبل ساوثهامبتون الأربعاء في منافسات المرحلة الرابعة عشرة من الدوري.
الثلاثاء 2017/11/28
على الدرب الصحيح

لندن - ستكون الفرصة سانحة أمام مانشستر سيتي المتصدر لتحقيق فوزه الثاني عشر على التوالي في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم والثامن عشر في جميع المسابقات عندما يستضيف ساوثمبتون العاشر الأربعاء في المرحلة الرابعة عشرة.

وواجه فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا موقفا صعبا الأحد بعد أن تخلف أمام هادرسفيلد المتواضع 0-1، قبل أن يسجل نجماه رحيم سترلينغ والأرجنتيني سيرجيو أغويرو هدفين أبقيا الفارق مع مانشستر يونايتد الثاني عند 8 نقاط بواقع 37 نقطة للأول و29 للثاني.

ويحل مانشستر يونايتد بدوره ضيفا على واتفورد الثلاثاء، وهو عانى أيضا للفوز بهدف يتيم على برايتون الصاعد كما هادرسفيليد إلى الدرجة الممتازة هذا الموسم. وقال غوارديولا بعد الفوز الصعب على هادرسلفيد “إذا أردت إحراز اللقب فلن تتوقع مباريات سهلة، ولذلك يجب أن نعتاد على هذه الحالات، كما أننا تحدثنا بين الشوطين عن الطريقة التي يجب أن نتعامل بها مع الأمر”.

وعن سلسلة الانتصارات المتتالية لفريقه قال “سنخسر، وهذا سيحدث بالتأكيد، كان ذلك قريبا (أمام هادرسلفيد)، ولكنه سيحصل”. يذكر أن أرسنال هو الفريق الوحيد الذي أنهى الدوري من دون خسارة أي مباراة في موسم 2003-2004.

وتابع المدرب الإسباني “عندما تلعب كل بضعة أيام وعندما ترى برنامج المباريات في ديسمبر ويناير، سنذهب إلى دونيتسك للعب في دوري الأبطال. إنه أمر مستحيل”. وأوضح “الفوز في 18 مباراة على التوالي أمر مذهل، ولدينا 11 فوزا متتاليا في الدوري الممتاز وهذا أمر جيد. لدينا إيقاع جيد وبهذه المعنويات يمكننا تحقيق المزيد”.

وأعرب عن “سعادته لأني أعلم أن الجماهير سعيدة أيضا لأنها ترى لاعبيها يقاتلون حتى النهاية”.

ويعول سيتي على ترسانة من اللاعبين المميزين وفي مقدمتهم الهولندي كيفن دي بروين ورحيم سترلينغ صاحب 12 هدفا في 18 مباراة في مختلف المسابقات منها 9 في الدوري في إنجاز هو الأفضل له في مسيرته الاحترافية، وأغويرو الذي يتشارك مع مهاجم ليفربول المصري محمد صلاح بصدارة ترتيب الهدافين في البطولة برصيد 10 أهداف لكل منهما.

تشيلسي حامل اللقب يسعى إلى الفوز على ضيفه سوانزي سيتي لمواصلة مساره التصاعدي بعد فترة من انعدام التوازن

وأهدر سيتي نقطتين فقط في البطولة هذا الموسم، ويقدم عروضا رائعة أيضا في دوري أبطال أوروبا إذ تأهل إلى ثمن النهائي كمتصدر للمجموعة السادسة بخمسة انتصارات متتالية. ويقود غوارديولا سيتي للموسم الثاني على التوالي بعد أن أشرف لثلاثة مواسم على بايرن ميونيخ الألماني.

يونايتد للثأر

ويبحث مانشستر يونايتد بإشراف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عن الثأر من واتفورد للإبقاء على الضغط على جاره سيتي وعدم ترك الفارق معه يتسع أكثر. وكان سيتي خسر على ملعب “فيكاراغ رود” 1-3 في الموسم الماضي.

وحقق يونايتد فوزا صعبا للغاية على برايتون بعد كرة لأشلي كول اصطدمت بقدم أحد المدافعين وتهادت داخل الشباك، لكن مهمته لن تكون سهلة بعد الفوز السهل لواتفورد على نيوكاسل بثلاثية نظيفة في مباراته الأخيرة. وقال مدافع يونايتد فيكتور ليندلوف بعد المباراة ضد برايتون “حاولنا تقديم أفضل ما لدينا أمامه ولكننا لم ننجح تماما”. وتابع “حصلنا على النقاط الثلاث وهذا هو الأهم. لم نلعب جيدا لكننا عرفنا كيف نفوز وهذا يظهر قوتنا”. واستعاد يونايتد خدمات مهاجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي شارك لدقائق في المباراتين الأخيرتين، وذلك بعد ابتعاده أشهرا عدة للإصابة.

ويسعى تشيلسي حامل اللقب إلى الفوز على ضيفه سوانزي سيتي لمواصلة مساره التصاعدي بعد فترة من انعدام التوازن. وأفلت تشيلسي من الخسارة في المرحلة السابقة بعد أن سجل هدفا له البرازيلي ويليان التعادل أمام مضيفه ليفربول قبل أربع دقائق من النهاية، لكنه لا يزال يتخلف بفارق 11 نقطة عن سيتي.

وقال الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي “بداية الموسم كانت متخمة بالمتاعب وبدأناه من دون إيدن هازارد الذي كان أصيب مع المنتخب. الآن أعتقد أن إيدن بمستوى جيد فعلا وهو يفضل أن يلعب مهاجما، وهناك علاقة جيدة بينه وبين الفارو (المهاجم الإسباني ألفارو موراتا)”.

وخرج سوانزي سيتي بنقطة واحدة فقط بعد التعادل دون أهداف مع بورنموث رغم أن الفريق قدم أفضل أداء له خلال الموسم لكن المهاجم الغاني أندريه أيو يرى العديد من الإيجابيات في هذا التعادل. فقد أنهى هذا التعادل أربع هزائم متتالية تلقاها الفريق الذي يقوده المدرب بول كليمنت وهو أبقى الفريق في المركز 19 برصيد تسع نقاط من 13 مباراة.

وقال أيو “كنا نشعر بوجوب حصد النقاط الثلاث.. لكننا حصلنا على نقطة واحدة على الأقل ولم نخسر المباراة”. بذلنا أقصى جهد لتحقيق الفوز. لكن الأمور لم تمض كما نريد.. أحيانا لا تسير الأمور كما تشتهي”.

وأضاف “أعتقد أننا قدمنا أفضل أداء لنا هذا الموسم. هذا شيء يمكن البناء عليه. نأمل أن نواصل هذه الطريقة في المباريات المقبلة.. لقد وضعنا معيارا للأداء”.

وأعرب ويلفريد بوني مهاجم الفريق عن أمله أن يكون له دور أكبر في قيادة الفريق نحو منطقة الأمان بعد أن دفع به المدرب كليمنت أساسيا للمرة الثالثة فقط منذ انتقاله قادما من مانشستر سيتي مع بداية هذا الموسم.

وتم إلغاء هدف لبوني (28 عاما)، والذي أحرز 34 هدفا في 70 مباراة في فترته الأولى مع الفريق ما بين عامي 2013 و2015، في الشوط الأول من مباراة السبت. وقال بوني “منحني سوانزي سيتي كل ما أتمتع به الآن. “كل ما أحتاجه الآن هو أن أعود مجددا وأبذل كل ما في وسعي من أجل الفريق ومن أجل تكرار تجربتي السابقة. “بالطبع كانت بداية غير موفقة للموسم بعض الشيء لأنني لم ألعب لفترة طويلة منذ عودتي”.

قريب من الصدارة

يلعب أرسنال الرابع برصيد 25 نقطة مع ضيفه هادرسفيلد ساعيا بدوره إلى البقاء على مقربة من فرق الصدارة، وقد خطف فوزا بهدف في الوقت الضائع لمهاجمه التشيلي الكيسيس سانشيز في مرمى مضيفه بيرنلي الأحد. ويلتقي توتنهام الخامس وله 24 نقطة مع ليستر سيتي، وليفربول السادس برصيد 23 نقطة مع ستوك سيتي، وبرايتون مع كريستال بالاس، ووست بروميتش ألبيون مع نيوكاسل، وبورنموث مع بيرنلي، وإيفرتون مع وست هام.

23