مانشستر سيتي يحكم قبضته على مركز الوصيف في الدوري الإنكليزي

تألق الإيفواري يايا توريه ليقود مانشستر سيتي بطل الموسم الماضي إلى ضمان تأهله المباشر لمسابقة دوري أبطال أوروبا وذلك بفوزه على مضيفه سوانسي سيتي 4-2 في المرحلة الـ37 قبل الأخيرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
الاثنين 2015/05/18
العاجي توريه يرد على منتقديه بطريقته الخاصة

لندن - حقق فريق مانشستر سيتي فوزا كبيرا على مضيفه سوانزي سيتي بنتيجة 4-2، في الجولة الـ37 من الدوري الإنكليزي، ليرتفع رصيد السيتيزين إلى النقطة رقم 76، ويحتل المركز الثاني، فيما تجمد رصيد سوانزي سيتي عند النقطة رقم 56 ليحتل المركز الثامن.

ودخل فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني إلى مباراته ومضيفه الويلزي وهو في المركز الثاني بفارق 5 نقاط عن جاره اللدود مانشستر يونايتد الرابع قبل مرحلتين على ختام الموسم، وقد تمكن بفوزه الخامس على التوالي من ضمان المركز الثالث على أقل تقدير بغض النظر عن نتيجة “الشياطين الحمر” مع أرسنال لاحقا.

ويديـن مانشستر سيتي بفـوزه إلى العاجي يايا تـوريه الذي وضعـه في المقـدمـة بعد 21 دقيقة ثم وجد طريقه إلى الشباك مجـددا في ربع الساعة الأخير بعد أن تمكن سوانسي سيتي من تعويض تخلفه بفارق هدفين وأدراك التعادل قبل أن يقول لاعب برشلونة الأسباني السابق كلمته، مسجلا هدفه الـ51 في الدوري الممتاز ليصبح بذلك رابـع لاعـب من سيتي يصل إلى حاجز 50 هدفا أو أكثر بعد الأرجنتينيين سيرجيو أغويرو (77) وكارلوس تيفيز (58) والبوسني إدين دزيكو (50).

وبدا سيتي في طريقه لفوز سهل على مضيفه الويلزي بعد أن وضعه توريه في المقدمة إثر تمريرة من الأسباني دافيد سيلفا (21)، قبل أن يعزز جيمس ميلنر النتيجة بمجهود فردي مميز على الجهة اليسرى (36)، لكن الإيسلندي غيلفي سيغوردسون أعاد فريقه إلى أجواء اللقاء بهدف في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بتسديدة من خارج المنطقة ثم اكتملت العودة في الشوط الثاني بفضل الفرنسي باتيفيمبي غوميس الذي كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة طولية من أشلي ريتشاردز قبل أن يسدد على يمين جو هارت (64).

لكن توريه قال كلمته قبل ربع ساعة على نهاية اللقاء بعدما استلم الكرة على مشارف المنطقة إثر تمريرة من البرازيلي فرناندينيو قبل أن يسددها أرضية على يسار الحارس البولندي لوكاس فابيانسكي (74)، ثم وجه بديله ومواطنه ويلفريد بوني الضربة القاضية للفريق الذي تركه في يناير الماضي بهدف في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع إثر خطأ دفاعي فادح وتمريرة من سيلفا.

بروس مدرب هال سيتي يمعن التفكير في أصعب أسبوع له بعد أن تركت الهزيمة أمام توتنهام فريقه قريبا من الهبوط

من ناحية أخرى يقول جون كارفر مدرب نيوكاسل يونايتد، الذي يحتل المركز الـ17 بين فرق دوري إنكلترا الممتاز العشرين لكرة القدم، إن فريقه يواجه مباراة مصيرية في الأسبوع المقبل بعد هزيمته 1-2 أمام كوينز بارك رينجرز والتي تركته على أعتاب الهبوط من دوري الكبار. وتراجع فريق المدرب كارفر بصورة واضحة بعد أن جمع نقطة واحدة فقط من عشر مباريات، وسيتعين عليه تحقيق الفوز في ملعبه في الجولة الأخيرة من الموسم في مواجهة وست هام يونايتد في 24 من مايو الجاري إذا أراد ضمان البقاء في دوري الأضواء.

ويحتل هال سيتي المركز الـ18 أخر مراكز الهبوط، وإذا تعادل نيوكاسل فإن هال سيتي سيتقدم للمركز الـ17 إذا ما نجح في الفوز على مانشستر يونايتد في نفس اليوم. وقال كارفر للصحفيين “هذه هي أهم مباراة يخوضها هذا النادي منذ مدة طويلة جدا جدا”.

وأضاف قوله “أريد نفس الأجواء التي كانت موجودة خلال مواجهة وست بروميتش في الأسبوع الماضي لأن الجماهير ربما هي التي تساعدنا بالفعل على الصمود والمحافظة على موقعنا في الدوري الممتاز”. وقال أيضا “الشيء الأهم هو أن الأمر بأيدينا وأنا قلت للاعبين في غرفة الملابس إنه لو كانت لديكم الرغبة الكافية فإن بوسعكم تحقيق شيء في هذا الجانب”.

وبعد أول هدف لايمانيول ريفيير مع نيوكاسل تلقت الجماهير لطمة قوية عندما تعادل كوينز بارك عبر مات فيليبس في الشوط الثاني قبل أن ينتزع الفوز بتسديدة من مدى بعيد سددها ليروي فير.

وفي السياق ذاته يمعن ستيف بروس مدرب هال سيتي التفكير في أصعب أسبوع له كمدرب بعد أن تركت الهزيمة 0-2 أمام توتنهام هوتسبير فريقه قريبا للغاية من الهبوط من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. ويجب على هال الفوز على مانشستر يونايتد في الجولة الأخيرة ليكون له أي فرصة في البقاء، لكن في ذهن بروس أكثر من مجرد الهبوط للدرجة الثانية بعد ثبوت وجود مخدر الكوكايين في عينة لاعبه جيك ليفرمور هذا الأسبوع. وأكد بروس بقوله “إنه أصعب أسبوع واجهته”.

وعزز ساوثهامبتون آماله في المشاركة بالدوري الأوروبي الموسم المقبل بعد فوزه الساحق على ضيفه أستون فيلا 6-1. وشهدت المباراة تسجيل أسرع ثلاثية في تاريخ الدوري للسنغالي ساديو مانيه.

وحسم التعادل قمة مانشستر يونايتد وضيفه أرسنال ضمن إطار مباريات الجولة الـ37 من عمر المسابقة. وهذا التعادل أهدى المدفعجية بطاقة مباشرة للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

23