مانشستر سيتي يخسر جهود مندي لفترة طويلة

الخميس 2017/09/28
مكانك محفوظ

مانشستر (إنكلترا) - قال المدرب الإسباني لمانشستر سيتي الإنكليزي جوسيب غوارديولا إن غياب المدافع الفرنسي بنجامان مندي عن ملاعب كرة القدم سيدوم فترة طويلة، مقارنا وضع لاعب موناكو السابق بالألماني إيلكاي غوندوغان الذي ابتعد لفترة تسعة أشهر.

وتعرض مندي الذي وقع مع سيتي هذا الصيف قادما من موناكو مقابل 50 مليون جنيه استرليني (67 مليون دولار) وأصبح بذلك أغلى مدافع في تاريخ اللعبة، لإصابة في ركبته خلال مباراة الدوري المحلي السبت ضد كريستال بالاس (0-5)، وسيسافر إلى برشلونة من أجل استشارة الطاقم الطبي الشخصي لغوارديولا.

ولا يعرف سيتي حتى الآن المدة التي يحتاجها المدافع البالغ 23 عاما من أجل التعافي من الإصابة، لكن غوارديولا توقع في المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد فوز فريقه على ضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني (0-2) في دوري أبطال أوروبا، أن يكون الغياب لفترة طويلة.

فترة طويلة

قال المدرب الإسباني "سيسافر إلى برشلونة وسنرى هناك مما يعاني. انطباعنا الأول هو أن فترة الغياب ستكون طويلة بعض الشيء، أطول مما توقعنا، وهذا أمر مؤسف.."، مضيفا "إنه أمر محبط جدا بالنسبة إليه، أولا كشخص، مثلما حصل مع (لاعب وسط الفريق) إيلكاي غوندوغان، أنا حزين جدا من أجله".

سيتي لا يعرف المدة التي يحتاجها بنجامان مندي من أجل التعافي من الإصابة، لكن غوارديولا توقع أن يكون الغياب لفترة طويلة.

وأكد “بالطريقة التي نود اللعب بها، سنفتقده كثيرا. إنه لاعب فريد من نوعه بالفرحة التي ينشرها داخل وخارج أرضية الملعب. أعتقد أنها ضربة قوية”.

واعترف غوارديولا الذي أنفق 130 مليون جنيه في أيام معدودة من أجل ضم ثلاثة مدافعين خلال فترة الانتقالات الصيفية، أن إصابة مندي قد تجبره على البحث عن لاعب يسد الفراغ عندما يفتح باب الانتقالات مجددا في يناير المقبل، مضيفا “سنرى كيف سيكون الوضع في يناير”.

وتابع “اعتقدنا أننا سننتظر حتى الصيف المقبل للبحث عن ظهير أيسر آخر، لكن سنرى الآن ما سنفعله. نملك بدائل في الفريق؛ دانيلو، (فابيان) ديلف، فرناندينيو بإمكانهم اللعب في هذا المركز. سنرى ما سيحصل مع مرور الوقت”.

بداية رائعة

يقدم سيتي بداية موسم رائعة إذ فاز في ثمان من مبارياته التسع حتى الآن ولم يذق طعم الهزيمة، وقد حقق الثلاثاء فوزه الثاني في منافسات المجموعة السابعة بفضل هدفي البلجيكي كيفن دي بروين ورحيم ستيرلينغ.

وكانت الفرصة سانحة أمام المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو لمعادلة الرقم القياسي لأفضل هداف في تاريخ مانشستر سيتي والمسجل باسم إريك بروك عام 1939 برصيد 177، لكنه أهدر ركلة جزاء عندما كان فريقه متقدما بهدف وحيد.

وقلل المدرب بيب غوارديولا الذي يستعد فريقه لمواجهة قوية السبت ضد نظيره تشيلسي بطل الدوري الممتاز، من أهمية هذه الفرصة الضائعة، قائلا “لا يهم إذا أهدر ركلة جزاء. في المرة القادمة سيسجل. سيحصل هذا الأمر (يعادل الرقم القياسي).

لا يهم إذا كان ذلك سيحصل اليوم أو غدا. لا يحتاج إلى 50 هدفا لتحطيم الرقم القياسي، بل إلى هدف وحيد. عندما يحصل هذا الأمر اطرحوا علي السؤال بشأنه". ويقدم “كون” بداية موسم مثالية إذ سجل سبعة أهداف في ثماني مباريات حتى الآن.

23