مانشستر سيتي يخوض الاختبار الأصعب في كأس إنكلترا

تستعد الفرق الكبرى للمشاركة في الدور الثالث من كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، وهو ما سيخفي طموح التتويج والنجاة من الهبوط بالدوري الإنكليزي الممتاز هذا الأسبوع.
الجمعة 2017/01/06
الالتفاف سلاح المرحلة القادمة

لندن - يقف مانشستر سيتي أمام الاختبار الأصعب في الدور الثالث من كأس إنكلترا لكرة القدم إذ يحل الجمعة ضيفا على وست هام يونايتد، فيما يبدأ غريمه مانشستر يونايتد الدفاع عن لقبه عندما يستضيف ريدينغ من الدرجة الأولى.

وتبدأ أندية الدوري الممتاز مشوارها في المسابقة الأعرق في العالم (بدأت عام 1871) من الدور الثالث الذي يشارك فيه 64 فريقا وتقام خلاله 32 مباراة، أولاها

الجمعة بين سيتي ومضيفه وست هام، على أن تقام السبت 25 مباراة و5 الأحد وواحدة الاثنين.

ويبدو سيتي ومدربه الإسباني جوسيب غوارديولا أمام مهمة صعبة لأنه يحل في ملعب “إبتون بارك” حيث لم يفز منذ 21 يناير 2014 حين تغلب على مضيفه اللندني بثلاثية نظيفة في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة.

ويدخل سيتي اللقاء بمعنويات مرتفعة بعدما استعاد الاثنين توازنه في الدوري الممتاز بفوزه على برنلي 2-1 رغم إكماله اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 32 بسبب طرد البرازيلي فرناندينيو، معوضا خسارته في المرحلة السابقة أمام مضيفه ليفربول (0-1).

وستكون الأيام القليلة المقبلة حاسمة لسيتي لأنه يحل الأحد ضيفا على إيفرتون في المرحلة الـ21، ثم يستضيف توتنهام ثالث الترتيب بفارق الأهداف أمام فريق غوارديولا الذي سيعود بعد هذه الموقعة إلى ملعب “إبتون بارك” لمواجهة وست هام مجددا في الدوري.

وقال أشلي فليتشر مهاجم ويستهام إنه متحمس للمواجهة أمام سيتي، نظرا لأنه كان يلعب في صفوف مانشستر يونايتد قبل أن ينتقل إلى ويستهام. وأضاف “أنا أحد أبناء مانشستر، عشت هناك، أعرف معنى أن يلتقي لاعب سابق في مانشستر يونايتد مع مانشستر سيتي”.

من جهته، يبدأ يونايتد الدفاع عن اللقب بمواجهة ريدينغ في مباراة تحمل رمزية لمدرب الأخير الهولندي ياب شتام، والذي سبق له اللعب في صفوف يونايتد لثلاثة مواسم، وأحرز معه بطولة الدوري الإنكليزي 3 مرات وكأس إنكلترا مرة واحدة ودوري أبطال أوروبا عام 1999.

وأنهى ستام مسيرته كلاعب في موسم 2006-2007 مع أياكس أمستردام الهولندي قبل أن ينتقل إلى التدريب بعد عامين، لكنه عمل كمساعد حتى تم تعيينه مدربا لريدينغ في يونيو 2016. وتوج يونايتد بطلا للكأس الموسم الماضي بفوزه على كريستال بالاس 2-1 بعد التمديد.

خمسة فرق في الدرجات الدنيا، هي ستوربريدج وإيستلي ولينكولن سيتي وبارو وسوتون يونايتد، تحلم بتحقيق مفاجأة كبيرة

إلى ذلك، يسعى تشيلسي متصدر الدوري إلى المضي قدما والعودة سريعا إلى سكة الانتصارات عندما يخوض الأحد اختبارا سهلا على ملعبه ضد بيتربره يونايتد (درجة ثانية).

وتعرض تشيلسي الأربعاء لهزيمته الأولى منذ 24 سبتمبر، ما وضع حدا لسلسلة من 13 انتصارا متتاليا له في الدوري، بسقوطه أمام جاره توتنهام (0-2). ويخوض الأخير اختبارا لا يخلو من صعوبة في مواجهة ضيفه أستون فيلا الذي يلعب حاليا في الدرجة الأولى، بعد أعوام من خوضه منافسات الدوري الممتاز.

ويرى باري فري مدير الكرة في بيتربره أن فريقه بمقدوره أن يسير على نفس نهج برادفورد، الذي أطاح بتشيلسي من الدور ذاته للبطولة قبل عامين.

وقال “لمَ لا؟ هناك أوجه تشابه، أشعر بأن السعادة تغمر اللاعبين والجماهير والمالك ماك أنطوني، هذا هو العام العاشر الذي ينفق فيه الملايين في هذا النادي ويستحق الاحتفال”.

وأضاف “تشيلسي يلعب بجرأة، لكنه كان جيدا أيضا عندما واجه برادفورد قبل عامين”. وأردف قائلا “نحن ربما نلعب الآن أفضل مما كان عليه برادفورد، لذا فإننا لا نبحث عن أقل الخسائر الممكنة”.

ويلتقي لينكولن سيتي مع مضيفه إيبسويتش يوم السبت في مواجهة صعبة. وقال داني كولي مدرب لينكولن إنه لا يوجد سبب للخوف من مواجهة إيبسويتش المنافس بدوري الدرجة الثانية.

وأضاف “نحترم حقيقة أنهم سيركضون بشكل أسرع منا، يقفزون أعلى منا، ولهم تأثير فني أكبر مما لدينا نحن داخل الملعب”. وتابع قائلا “ولكن هذا لا يعني أنهم أفضل منا، أو أنهم سيعملون أو يكافحون أكثر مما نكافح نحن”.

وأوضح “نرى أن هناك بعض النقاط التي بإمكاننا أن نوظفها لصالحنا، بإمكاننا أن نتحكم في روحنا وصلابتنا، وأن نعمل بكل قوة خلال هذه المباراة”. وختم مدرب

لينكولن بالقول “ينبغي أن نلعب دون أي خوف، علينا أن نستمتع بتلك اللحظة وألا ندعها تفوتنا”.

وتحلم خمسة فرق في الدرجات الدنيا، هي ستوربريدج وإيستلي ولينكولن سيتي وبارو وسوتون يونايتد، بتحقيق مفاجأة كبيرة، في الوقت الذي تجمع في ه أربع مواجهات بين فريقين من فرق الدوري الممتاز. أما أرسنال وليفربول، فيستضيف الأول برستون نورث إند (درجة أولى)، والثاني بلايموث أرغايل من الدرجة الثالثة. وتبرز في الدور الثالث مواجهة ليستر سيتي بطل الدوري الذي يعاني من تراجع مستواه هذا الموسم، مع إيفرتون.

22