مانشستر سيتي يدخل غمار المنافسة بقوة على لقب الدوري الإنكليزي

وجه مانشستر سيتي إنذارا شديد اللهجة إلى منافسيه بعد فوزه الساحق على مضيفه وست بروميتش ألبيون بثلاثية نظيفة في ختام الجولة الأولى من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.
الأربعاء 2015/08/12
السيتي يوجه إنذارا لبقية منافسيه على لقب الدوري هذا العام

لندن - استهل مانشستر سيتي وصيف بطل الموسم الماضي مشواره كأحسن ما يكون بفوز عريض على مضيفه بروميتش ألبيون 3-0 ضمن اللقاء الأخير من المرحلة الأولى للدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وسجل ثلاثية مانشستر سيتي نجمه الإيفواري يايا توريه هدفين في الدقيقتين 9 و24 ليرفع رصيده إلى هدفين وينافس الجزائري رياض محرز مهاجم ليستر سيتي على صدارة الهدافين برصيد هدفين لكل منهما، كما تمكن توريه من رفع رصيده إلى 14 هدفا كأكثر لاعب في الدوري الإنكليزي يسجل من تسديدات من خارج منطقة الجزاء في آخر 4 مواسم، واختتم البلجيكي فينسنت كومباني الثلاثية برأسية قوية.

وحقق مانشستر سيتي، بطل الدوري الإنكليزي في الموسم قبل الماضي، بداية قوية ووجه تحذيرا شديدا لباقي الفرق منذ بداية الموسم بعد فوزه خارج ملعبه بالثلاثية وعودته إلى دياره بالنقاط الثلاث وصدارة البريميرليغ مبكرا وبفارق الأهداف عن ليستر سيتي وكريستال بالاس ووست هام ومانشستر يونايتد وأستون فيلا وليفربول، في المقابل أخفق وست بروميتش ألبيون في تحقيق أي شيء أمام ضيفه وخسر أولى مبارياته في البطولة.

ولعب التشيلي مانويل بيليغريني بطريقة (4-4-2) معتمدا على رحيم ستيرلينغ وويلفريد بوني في الهجوم مع مساندة وتقدم لاعبي الوسط يايا توريه وديفيد سيلفا ونافاس والمدافع كولاروف، في المقابل لعب توني بوليس، مدرب وست بروميتش بنفس طريقه منافسه (4-4-2) معتمدا على تشكيلة مكونة من مايهل وشيستر وداوسون وليسكوت وبرنت وموريسون وجاردرنر وفليتشر وماكلين وبيراهينو ولامبرت.

وجاءت بداية اللقاء هادئة تماما وظلت فترة جس النبض بين الفريقين لمدة 8 دقائق مع سيطرة كبيرة للاعبي مانشستر سيتي الذين تناقلوا الكرة فيما بينهم 35 مرة خلال دقيقة ونصف الدقيقة تقريبا في الدقيقتين 5 و6، لدرجة أن أصحاب الأرض تابعوا “التيكي تاكا” بطريقة السيتيزن مثل جماهيرهم في المدرجات.
رحيم ستيرلينغ أهدر هدفا محققا بسبب الرعونة أمام المرمى حيث انفرد بمرمى وست بروميتش
وجاء هدف التقدم لمانشستر سيتي خلال أول فرصة في اللقاء عبر تسديدة ديفيد دا سيلفا التي تابعها نافاس ومررها ليايا توريه الذي سددها قوية من خارج منطقة الجزاء مرت من تحت أقدام سيلفا وارتطمت في قدم كريج داوسون وغيرت اتجاهها في طريقها لهز شباك الويلزي بواز مايهيل، حارس مرمى وست بروميتش في الدقيقة التاسعة.

وكاد الإيفواري ويلفريد بوني أن يضيف الهدف الثاني للضيوف من تسديدة قوية مرت بجوار القائم، بينما تصدى دفاع وست بروميتش لتسديدة بوني التي ارتدت بهجمة مرتدة لأصحاب الأرض وكرة عرضية خطيرة أبعدها جو هارت حارس مانشستر سيتي في أول اختبار وتهديد لمرمى السيتيزن. وتمكن يايا توريه من إضافة الهدف الثاني له ولفريقه في واحد من أجمل أهداف الجولة الأولى، بعد أن استلم الكرة في وسط ملعب وست بروميتش ومررها لزميله ومواطنه بوني الذي هيأها له ليسددها توريه صاروخية في سقف شباك مرمى أصحاب الأرض.

وكانت أول فرصة خطيرة لأصحاب الأرض عبر تسديدة قوية من جيمس موريسون ارتطمت في الشباك الخارجية لمرمى جو هارت، ورد عليه ويلفريد بوني عبر تسديدة صاروخية أبعدها مايهيل لركنية بعد عرضية رائعة من كولاروف.

وأهدر رحيم ستيرلينغ هدفا محققا بسبب الرعونة أمام المرمى حيث انفرد بمرمى وست بروميتش وسددها لترتطم بجسم الحارس مايهيلو وترد هجمة مرتدة لأصحاب الأرض وهدف عبر سايدو بيراهينو، مهاجم وست بروميتش ألغاه حكم اللقاء “المخضرم” ريتشارد دين بداعي التسلل.

وقال توني بوليس مدرب وست بروميتش ألبيون، إن خططه كانت خاطئة في المباراة التي خسرها فريقه 3-0 أمام مانشستر سيتي في افتتاح مشوار الفريقين بالدوري الإنكليزي.

توني بوليس: اللحظة الفارقة كانت عندما قررت أن ألعب بمهاجمين اثنين

وأضاف أنه ارتكب خطأ بالدفع بمهاجمين اثنين وهما سعيدو براهينو وريكي لامبرت بدلا اللعب بلاعب وسط إضافي وهو ما سمح لديفيد سيلفا لاعب وسط سيتي بفرض إيقاع فريقه على المباراة.

وقال بوليس “اللحظة الفارقة كانت عندما قررت أن ألعب بمهاجمين اثنين وألا أدفع بلاعب إضافي في خط الوسط، لنبتعد بعدها عن المستوى الذي اعتدنا أن نلعب به”.

وفي الشوط الثاني أجرى توني بوليس مدرب وست بروميتش، تبديلا بمشاركة الأرجنتيني كلاوديو يعقوب على حساب الأيرلندي جيمس مكلان، فتحسن أداء وست بروميتش نسبيا في الشوط الثاني إلا أن الضيوف حافظوا على سيطرتهم المطلقة على اللقاء واستحواذهم على الكرة.

وكاد رحيم ستيرلينغ أن يضيف الهدف الثالث للسيتيزن من تسديدة تصدى لها ببراعة الحارس الويلزي مايهيل، ورد وست بروميتش سريعا عبر تسديدة قوية من كرة ثابتة لريكي لامبرت مرت من فوق عارضة الضيوف، وأهدر سايدو بيراهينو هدفا محققا لوست بروميتش بعد تهديده مرمى جو هارت الذي تصدى للكرة.

ومع نهاية الربع ساعة الأول من زمن الشوط الثاني ترجم البلجيكي فينسنت كومباني سيطرة فريقه المطلقة على اللقاء بهدف ثالث أكثر من رائع بعد استقباله لركنية برأسية صاروخية مرت من فوق الحارس الويلزي مايهيل لتتهادى داخل شباك وست بروميتش.

ودفع بيليغريني بالأرجنتيني سيرخيو أوغويرو على حساب ويلفريد بوني، كما شارك سمير نصري على حساب رحيم ستيرلينغ، وتصدى جو هارت لتسديدة من بيراهينو ورأسية قوية من البديل كلوديو يعقوب، في المقابل جاءت تسديدة أغويرو بجوار القائم بينما تصدى حارس وست بروميتش لتسديدة ثانية من نفس اللاعب وأخرى لوكولاروف (90+1) وأصر على منع جميع المحاولات الهجومية للضيوف لينتهي اللقاء بفوز كاسح للضيوف مانشستر سيتي على أصحاب الأرض وست بروميتش بثلاثية نظيفة.

23