مانشستر سيتي يصطدم بتوتنهام في الدوري الإنكليزي

تعود عجلة الدوريات الأوروبية إلى الدوران نهاية هذا الأسبوع، من خلال لقاءات قوية وحاسمة، لا سيما في الدوريين الإنكليزي والإيطالي.
السبت 2015/09/26
رجال بيليغريني يبحثون عن النجاعة الهجومية أمام توتنهام

لندن - يستأثر صراع مانشستر سيتي المتصدر ومضيفه توتنهام باهتمام كبير في افتتاح المرحلة السابعة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم اليوم السبت حيث يريد الأول إيجاد حلول ناجعة لتركيبته الهجومية.

فبعد تحقيقه خمسة انتصارات مطلع الدوري وضعته في المركز الأول، مني سيتي بخسارتين أمام يوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا ووست هام في الدوري. عوض لاعبو المدرب التشيلي مانويل بيليغريني بفوز على سندرلاند 4-1 في الدور الثالث من مسابقة كأس الرابطة منتصف الأسبوع، ما دفع لاعب وسطه العاجي يحيى توريه إلى توقع تسجيل مزيد من الأهداف حينما يتأقلم الثنائي الجديد رحيم سترلينغ والبلجيكي كيفن دي بروين القادمين من ليفربول وفولفسبورغ الألماني.

ويعاني سيتي مؤخرا من إصابة 8 لاعبين في صفوفه، خصوصا في الدفاع مع البلجيكي فنسان كومباني والفرنسي الياكيم مانغالا، كما يواجه الظهيران الأرجنتيني بابلو زاباليتا والفرنسي غايل كليشي ولاعبا الوسط فابيان دلف والفرنسي سمير نصري والمهاجمان النيجيري كيليتشي إيهياناتشو والعاجي ويلفريد بوني إصابات مختلفة.

ويزور سيتي ملعب “وايت هارت لاين” في شمال العاصمة لندن متمتعا بأفضلية معنوية إثر فوزه 3 مرات في آخر 4 زيارات وتحقيق فوزين كبيرين بنتيجة 5-1. في هذا الوقت اعتبر مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أن فريقه بدأ يستعيد هويته برغم خسارته أمام أرسنال 1-2 في مسابقة الكأس. وحقق توتنهام مشوارا تصاعديا فخسر افتتاحا ثم تعادل 3 مرات قبل أن يفوز على سندرلاند وكريستال بالاس.

مواصلة الصحوة

يتطلع تشيلسي (حامل اللقب) لمواصلة صحوته في الآونة الأخيرة، حينما يحل ضيفا على نيوكاسل يونايتد. وبعدما استعاد الفريق اللندني اتزانه مجددا، عقب فوزه في مبارياته الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات، فإنه أصبح بحاجة للفوز على نيوكاسل (المتعثر)، أملا في تقليص الفارق مع مانشستر سيتي المتربع على الصدارة.

ورغم احتلال فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المركز الخامس عشر في ترتيب البطولة، متأخرا بفارق ثماني نقاط عن سيتي، إلا أن الفريق الأزرق استعاد الكثير من الثقة مؤخرا. في المقابل، يعاني نيوكاسل من النتائج المهتزة هذا الموسم، حيث مازال يبحث عن انتصاره الأول في البطولة حتى الآن، ليقبع في المركز قبل الأخير بترتيب المسابقة.

مانشستر يونايتد مع مدربه لويس فان غال يستقبل سندرلاند متذيل الترتيب مع مدربه ديك إدفوكات في مواجهة قوية

وفي مواجهة بين مدربين هولنديين عملاقين يستقبل مانشستر يونايتد وصيف الترتيب بفارق نقطتين عن سيتي مع مدربه لويس فان غال سندرلاند متذيل الترتيب مع مدربه ديك إدفوكات.

ومنذ عام 1968 لم يحقق سندرلاند سوى فوزا يتيما على أرض يونايتد كان في موسم 2013-2014 وأنقذه من الهبوط من البرمير ليغ. وفي ظل الضغط المتزايد على إدفوكات الذي لم يحقق فريقه أي فوز بعد في الدوري، سيتواجه مع فان غال للمرة العاشرة حيث يتفوق عليه بثلاثة انتصارات و5 تعادلات مقابل فوزين لمدرب يونايتد.

ويبحث مدرب ليفربول الأيرلندي الشمالي براندن رودجرز عن حبل نجاة من إقالة تردد أنها قد تحدث حتى قبل استقباله أستون فيلا على ملعب إنفيلد رود. وحقق ليفربول بداية مخيبة بفوزه مرتين افتتاحا في 6 مباريات وحلوله في المركز الثالث عشر، علما بأنه مني بخسارتين ثقيلتين أمام وست هام على أرضه 3-0 ومانشستر يونايتد 3-1، وعانى كثيرا الأربعاء ليتخطى كارلايل المتواضع بركلات الترجيح في كأس الرابطة.

وفي مواجهة لافتة يستقبل ليستر سيتي مفاجأة الدوري أرسنال الخامس على ملعب “كينغ باور”. وحقق ليستر بداية رائعة إذ بات الوحيد من دون خسارة حتى الآن، ويقف مهاجمه الجزائري الدولي رياض محرز على صدارة ترتيب الهدافين (5).

من جهته يخوض أرسنال المواجهة بعد هدفين من لاعب وسطه الفرنسي ماتيو فلاميني منحاه الفوز على غريمه في شمال لندن توتنهام في كأس الرابطة، ليعوض جزئيا خسارته أمام تشيلسي في قمة المرحلة السابقة وسقوط مفاجئ أمام دينامو زغرب الكرواتي في دوري الأبطال. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت ساوثهامبتون مع سوانسي، ستوك سيتي مع بورنموث، وست هام مع نوريتش سيتي، وغدا الأحد واتفورد مع كريستال بالاس، ويوم الاثنين وست بروميتش ألبيون مع إيفرتون.

رحلة صعبة

ينتقل يوفنتوس حامل اللقب إلى ملعب “سان باولو” الخاص بنابولي في ظروف صعبة، فيما يسعى إنتر ميلان إلى تأكيد انتفاضته وجديته بالمنافسة على اللقب من بوابة ضيفه فيورنتينا وذلك في المرحلة السادسة من الدوري الإيطالي.

أرسنال يخوض المواجهة بعد هدفين من لاعب وسطه الفرنسي ماتيو فلاميني منحاه الفوز على غريمه في شمال لندن توتنهام في كأس الرابطة ليعوض جزئيا خسارته أمام تشيلسي

في المواجهة الأولى، قد يكون من المبكر الحديث عن أزمة بعد مرور خمس مراحل فقط على بداية الموسم لكن يوفنتوس يجد نفسه تحت ضغط هائل بعدما حصد 5 نقاط فقط من أصل 15 ممكنة ولم يحقق سوى فوز مقابل تعادلين وهزيمتين ما جعله قابعا في المركز الثالث عشر قبل مواجهته الصعبة مع مضيفه نابولي اليوم. وسيخوض بطل المواسم الأربعة الأخيرة الذي توج الموسم الماضي بلقب الكأس أيضا ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، مواجهة “سان باولو” بغياب مهاجمه الكرواتي ماريو ماندزوكيتش الذي انضم إلى لائحة المصابين والتي تضم كلاوديو ماركيزيو والألماني سامي خضيرة والغاني كوادوو سامواه.

ويتخلف يوفنتوس ونابولي الذي يحل في المرحلة المقبلة ضيفا على ميلان قبل أن يستضيف فيورنتينا في مواجهتين صعبتين أيضا، بفارق 10 و9 نقاط على التوالي عن إنتر ميلان المتصدر والطامح بمواصلة مسلسل انتصاراته المتتالية عندما يتواجه مع ضيفه فيورنتينا في مواجهة نارية كون الأخير لا يتخلف عنه سوى بفارق ثلاث نقاط.

ويدخل إنتر إلى مواجهته مع فيورنتينا بعد أن خرج فائزا من المباريات الخمس الأولى لأول مرة منذ حوالي 50 عاما وتحديدا منذ موسم 1966-1967 لكن حينها سجل 15 هدفا واهتزت شباكه مرة واحدة في هذه المباريات في حين أن فريق المدرب روبرتو مانشيني لم يفز هذا الموسم بأي من مبارياته الخمس بفارق أكثر من هدف إلا أن شباكه اهتزت مرة واحدة أيضا. وفي المباريات الأخرى، يسعى ميلان إلى البقاء قريبا من صراع الصدارة وتحقيق فوزه الثالث على التوالي عندما يتواجه مع مضيفه جنوى يوم غد الأحد.

أما بالنسبة لمفاجأة الموسم حتى الآن أي ساسوولو الذي يحتل المركز الثالث بفارق 4 نقاط عن الصدارة، فيلعب غدا الأحد مع ضيفه كييفو الذي يتخلف عنه بفارق نقطة فقط في المركز الرابع.

وبدوره يلتقي سمبدوريا الخامس مع مضيفه أتالانتا يوم الاثنين في ختام المرحلة، وتورينو الذي يحتل المركز السادس بفارق الأهداف خلف كييفو وسمبدوريا، مع ضيفه باليرمو يوم غد.

ويلتقي غدا أيضا بولونيا مع أودينيزي، وهيلاس فيرونا مع لاتسيو، فيما يلعب فروزينوني متذيل الترتيب مع إمبولي يوم الاثنين.

23