مانشستر سيتي يصطدم بتوتنهام مجددا بالدوري الإنكليزي

محبو الساحرة المستديرة سيكونون على موعد جديد مع الإثارة والمتعة، حينما يلتقي سيتي وتوتنهام في قمة مباريات المرحلة الخامسة والثلاثين لبطولة الدوري الإنكليزي.
السبت 2019/04/20
عقبة جديدة

يستقبل مانشستر سيتي نظيره توتنهام في مباراة مؤثرة على مسيرة اللقب في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، وسيحتضنها ملعب الاتحاد. يريد السيتي ضرب عصفورين بحجر واحد من مواجهة السبيرز أولهما للثأر من توتنهام. أما العصفور الثاني فيكمن في تصدر جدول ترتيب الدوري وعدم فقدان النقاط لتضييع أي فرص لتذليل الفارق مع ليفربول الوصيف.

لندن- يتجدد الموعد مرة أخرى بين مانشستر سيتي وتوتنهام هوتسبير، وذلك بعد ثلاثة أيام من مواجهاتهما التاريخية في إياب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي ستظل خالدة في تاريخ المسابقة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في القارة العجوز.

وسيكون محبو الساحرة المستديرة على موعد جديد مع الإثارة والمتعة، حينما يلتقي الفريقان مجددا اليوم السبت في قمة مباريات المرحلة الخامسة والثلاثين لبطولة الدوري الإنكليزي على ملعب (الاتحاد) معقل الفريق السماوي، الذي استضاف لقاء الفريقين بدوري الأبطال.

ولم يكن فوز مانشستر سيتي 4-3 على توتنهام كافيا ليتأهل للمربع الذهبي في البطولة، حيث استفاد توتنهام من فوزه ذهابا 1-0 على ملعبه، ليتفوق بفارق الأهداف المسجلة خارج الأرض، التي يتم الاحتكام إليها حال تعادل الفريقين في مجموع مباراتي الذهاب والعودة وفقا للائحة المسابقة.

دوافع مختلفة

ويمتلك كلا الفريقين دوافع مختلفة لحصد النقاط الثلاث، حيث يقاتل مانشستر سيتي للتتويج بلقب المسابقة المحلية، فيما يحاول توتنهام التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في ترتيب البطولة، المؤهلة لدوري الأبطال في الموسم المقبل.

وصرح الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو مدرب توتنهام عقب صعود فريقه للمربع الذهبي بدوري الأبطال للمرة الأولى منذ عام 1962 “إنه إنجاز مذهل بالنسبة إلينا”. وأضاف مدرب توتنهام “نحاول الآن الاستمتاع بالتأهل ولكن ليس لوقت طويل لأن لدينا مباراة أخرى هامة هنا”.

ويحتل مانشستر سيتي (حامل اللقب) المركز الثاني في ترتيب البطولة، متأخرا بفارق نقطتين عن ليفربول (المتصدر)، الذي يحل ضيفا على كارديف سيتي غدا الأحد، لكن فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا مازال يمتلك مباراة مؤجلة.

من المفترض أن تبدو مهمة ليفربول، الذي صعد أيضا للدور قبل النهائي في دوري الأبطال أسهل نسبيا من سيتي، عندما يخرج لملاقاة مضيفه كارديف سيتي، الذي يصارع من أجل البقاء

ويبدو توتنهام بعيدا عن صراع اللقب، حيث يحتل المركز الثالث في الترتيب، لكنه يتفوق بفارق ثلاث نقاط فقط على مانشستر يونايتد، صاحب المركز السادس. وشهدت مباراة الفريقين بدوري الأبطال خمسة أهداف في أول 21 دقيقة من عمر اللقاء، قبل أن يتقدم سيتي 4-2 في مطلع الشوط الثاني وهي النتيجة التي كانت كفيلة بمواصلة مشواره في البطولة التي كان يحلم بالفوز بها للمرة الأولى في تاريخه.

وأحرز توتنهام الهدف الثالث في الدقيقة الـ73 عن طريق لاعبه الإسباني فيرناندو يورينتي، حيث احتسب حكم المباراة الهدف بعد اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد (فار)، التي ألغت هدفا خامسا لمانشستر سيتي خلال الوقت المحتسب بدلا من الضائع عن طريق رحيم ستيرلينغ بداعي وقوعه في مصيدة التسلل.

واغتال توتنهام حلم مانشستر سيتي في التتويج بالرباعية التاريخية (الدوري الإنكليزي وكأس الاتحاد الإنكليزي وكأس رابطة المحترفين الإنكليزية ودوري الأبطال) في الموسم الحالي، لكن ليس هناك وقتا للاعبي سيتي للبكاء على اللبن المسكوب.

وقال غوارديولا عقب الوداع الأوروبي “النتيجة تبدو قاسية علينا، ولكن يتعين علينا تقبلها. ينبغي أن ننهض سريعا ونركز فيما هو آت”. وأكد مدرب سيتي “قاتلنا لنحو تسعة أو عشرة أشهر في الدوري الإنكليزي ومازلنا نواصل القتال”. وتابع “مازلنا نملك مصيرنا بأيدينا. المنافسة صعبة بطبيعة الحال وينبغي علينا مواصلة النضال حتى النهاية”.

مهمة سهلة

من المفترض أن تبدو مهمة ليفربول، الذي صعد أيضا للدور قبل النهائي في دوري الأبطال أسهل نسبيا من سيتي، عندما يخرج لملاقاة مضيفه كارديف سيتي، الذي يصارع من أجل البقاء، الأحد. لكن كارديف يخوض المباراة بمعنويات مرتفعة، بعدما أنعش آماله في البقاء، عقب فوزه الثمين 2-0 على مضيفه برايتون الثلاثاء الماضي، حيث بات يبتعد بفارق نقطتين فقط عن مراكز الأمان.

وصرح نيل وارنوك مدرب كارديف سيتي عقب الفوز على برايتون “أعتقد أننا مازلنا على قيد الحياة. على الأقل ستكون مباراتنا الآن أمام ليفربول أكثر أهمية”. ويلتقي أرسنال، صاحب المركز الرابع، مع ضيفه كريستال بالاس أيضا، فيما يستضيف تشيلسي، الذي يحتل المركز الخامس، فريق بيرنلي الاثنين.

مانشستر يونايتد سيحاول التعافي من خروجه من دوري الأبطال على يد برشلونة الإسباني، حينما يواجه مضيفه إيفرتون

وسيحاول مانشستر يونايتد التعافي من خروجه من دور الثمانية لدوري الأبطال على يد برشلونة الإسباني، حينما يواجه مضيفه إيفرتون. وتلقى يونايتد هزيمته الخامسة في آخر سبع مباريات بمختلف المسابقات، بعدما خسر 3-0 أمام الفريق الكتالوني الثلاثاء الماضي في إياب دور الثمانية للبطولة الأوروبية.

ويمثل لقاء إيفرتون أولى المواجهات الصعبة التي ستواجه يونايتد خلال الأسبوع القادم، الذي يشهد مواجهتين أمام مانشستر سيتي وتشيلسي. وشدد النرويجي أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد قائلا “أمامنا أسبوع صعب للغاية سنلتقي خلاله مع إيفرتون وسيتي وتشيلسي”.

وأضاف “اللاعبون يشعرون بخيبة الأمل ولكن لا جدوى من الحديث عما كان يمكن أن يحدث. ينبغي علينا الآن التركيز في الأسبوع القادم”. وتشهد المرحلة ذاتها لقاءات ويستهام يونايتد مع ضيفه ليستر سيتي، وولفرهامبتون مع برايتون، وهيدرسفيلد تاون مع واتفورد، وبورنموث مع فولهام، ونيوكاسل يونايتد مع ساوثهامبتون.

23