مانشستر سيتي يضرب بقوة ويحظى بصدارة الدوري الإنكليزي مؤقتا

تابعت الجماهير الإنكليزية المتواجدة بإستاد بريطانيا أهازيجها ولم يهدأ لها بال في تشجيع فريقها حتى اللحظات الأخيرة أين استسلم فريق ستوك سيتي للضربات الموجعة من الضيوف وتحديدا من العملاق الأرجنتيني سيرجيو أوغويرو الذي قاد فريقه مانشستر سيتي لتحقيق رباعية مقنعة.
الأحد 2016/08/21
ضربة معلم

لندن - تمكّن فريق المدرب الجديد بيب غوارديولا مانشسر سيتي من خطف فوزه الثاني على التوالي بعد تخطيه لعقبة مضيفه ستوك سيتي (4-1)، السبت، ضمن افتتاح المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. وسجل أهداف فريق “السيتيزين” نجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو في الدقيقتين 27 (من ضربة جزاء) و36 من رأسية متقنة وأضاف البديل الأسباني نوليتو الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 86 و90، في المقابل أحرز الأسباني بويان كركيتش هدف ستوك سيتي الوحيد في الدقيقة من ضربة جزاء.

أوغويرو في الموعد

تقدم الفريق الزائر بركلة جزاء إثر تعرض المدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي للمخاشنة من قائد ستوك الإنكليزي راين شوكروس ترجمها الدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو بنجاح. وكاد أغويرو يعزز تقدم سيتي بعد دقيقة واحدة لولا تدخل الحارس الأيرلندي شاي غيفن. وتابع أغويرو تألقه موقعا على الهدف الثاني برأسية متقنة ومؤكدا تقدم سيتي 2-0 بشكل منطقي.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 6 نقاط لينتزع صدارة البريميرليغ من منافسه مانشستر يونايتد بفارق الأهداف، بينما تجمد رصيد ستوك سيتي عند نقطة وحيدة ليتراجع إلى المركز الثالث عشر.

ولعب الأسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بطريقة (4-3-3) معتمدا على تشكيلة مكونة من كابايرو، زاباليتا، كولاروف، ستونز، أوتامندي، فيرناندينيو، نافاس، سيلفا، ستيرلينغ، دي بروين، وأغويرو. وفي المقابل لعب الويلزي مارك هيوز بنفس طريقة لعب منافسه (4-3-3) معتمدا على تشكيلة مكونة من جيفن، باردسلي، شاوكروس، وولشيد، بيترز، إمبولا، ويلان، ألين، بويان، ديوف، وأرناتوفيتش.

وتفوق الضيوف على أصحاب الأرض خلال الشوط الأول في الاستحواذ على الكرة والانتشار الهجومي والفاعلية أمام المرمى، وبعد بداية متوازنة نجح رجال المدرب غوارديولا في صناعة الفارق خصوصا أغويرو الذي سجل هدفين متتالين خلال أقل من 9 دقائق.

وكانت بداية اللقاء هادئة حتى تمكن رحيم ستيرلينغ من تهديد مرمى شاي جيفن، حارس ستوك، بتسديدة صاروخية مرت فوق العارضة، ورد جو آلين بتسديدة لستوك سيتي أبعد خطورتها أوتاميندي قبل أن يسدد أرناتوفيتش كرة قوية فوق العارضة.

السيتي يواصل الزحف

واصل فريق مانشستر سيتي أفضليته وهدد مرمى ستوك بعدة محاولات عبر أغويرو وكولاروف ورحيم ستيرلينغ إلا أن حارس ستوك المخضرم شاي جيفين كان صدا منيعا ضد أيّ خطورة.

وجاء هدف الضيوف الأول بعد أن احتسب حكم اللقاء مايك دين ضربة جزاء بعد أن أعاق ريان شاوكروس، مدافع ستوك سيتي، الأرجنتيني أوتاميندي داخل منطقة الجزاء لم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء ترجمها أغويرو إلى هدف السبق للسيتيزين.

وحاول أصحاب الأرض العودة في المباراة وإدراك التعادل، إلا أن كابايرو حارس مانشستر سيتي وخط دفاعه أبعدا أيّ خطورة من مهاجمي ستوك سيتي.

وفي سياق متصل أبدى السويسري شيردان شاكيري، نجم فريق ستوك سيتي الإنكليزي، تعاطفه مع جو هارت، حارس مرمى مانشستر سيتي، على خلفية المعاملة التي يلقاها الأخير من بيب غوارديولا، المدير الفني للسيتي.

مارك هيوز دفع بالمصري رمضان صبحي لتنشيط أداء فريقه وتقليص الفارق، إلا أن نوليتو أطلق رصاصة سجل بها الهدف الرابع وقضى على أحلام ستوك سيتي

وقال شاكيري “إنه مدرب جيد جدا في إدارة المباريات من على أرض الملعب، ولكنه لم يكن جيدا في ما يتعلق بالتواصل مع اللاعبين”. وأضاف الدولي السويسري “غوارديولا نادرا ما يتكلم حول استبعاد اللاعبين عن المباريات، ولا يفسر للاعبيه لماذا هم خارج المباريات؟”.

وأردف قائلا “بالطبع في بعض الأحيان يكون ذلك الأمر صعبا على اللاعب، خاصة عندما كنت تتدرب بشكل جيد، ويخرج هو لوسائل الإعلام ويقول: إنه لاعب جيد، إنه أفضل لاعب”.

وتابع “أرى هارت على مقاعد البدلاء، أنا لا أعرف السبب وراء ذلك، لكن في كل ناد ستكون هناك مشاكل جديدة، مع قدوم مدربين جدد”. وأوضح “ربما لا يحب بعض المدربين العمل مع هذا اللاعب، هذا ما يحدث في كل الأندية، انظروا إلى ما حدث مع باستيان شفاينشتايجر في مانشستر يونايتد”.

وجاء الهدف الثاني للضيوف من كرة ثابتة نفذها البلجيكي كيفين دي بروين على رأس أغويرو ليضعها على يمين شاي جيفين محرزا الهدف الثاني له ولفريقه مانشستر سيتي.

وسدد مامي بيرام ضيوف كرة قوية مرت فوق العارضة، وأغلق خط دفاع الفريق الضيف مفاتيح اللعب لدى أصحاب الأرض ليحافظ على تقدمه بهدفين نظيفين حتى انتهاء الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، تمكن الأسباني بويان كركيتش من تسجيل هدف تقليص الفارق لستوك سيتي من ضربة جزاء احتسبها حكم اللقاء مايك دين ضد رحيم ستيرلينغ الذي أعاق شاوكروس داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 48، وترجم كركيتش ضربة الجزاء إلى هدف أول لستوك سيتي في الدقيقة 49.

استفاقة متأخرة

نشط أداء أصحاب الأرض الذين بحثوا عن هدف التعادل، إلا أن فريق مانشستر سيتي تمكن من إغلاق مفاتيح اللعب لدى ستوك سيتي ولعبت عناصره بتأمين دفاعي، في المقابل سدد كيفين دي بروين كرة قوية مرت بجوار القائم بينما أهدر رحيم ستيرلينغ أكثر من فرصة بسبب الرعونة أمام المرمى.

ودفع غوارديولا بالبديل نوليتو على حساب نافاس، قبل أن يدفع بالنيجيري إيهياناتشو على حساب أغويرو، في المقابل دفع مدرب ستوك سيتي بالبديل وولترز على حساب توفين. وجاء هدف مانشستر سيتي الثالث بعد انطلاقة إيهياناتشو بالكرة مراوغا كلّ من قابله حتى حارس مرمى ستوك ومررها هدية لزميله نوليتو الذي لم يجد صعوبة في إيداعها مرمى ستوك سيتي.

ودفع غوارديولا بالبديل دوليف على حساب دي بروين في المقابل دفع هيوز بالمصري رمضان صبحي بدلا من إرنوتافيتش لينشط أداء الفريق إلا أن نوليتو أطلق رصاصة على فريق ستوك سيتي وسجل الهدف الرابع لفريقه والثاني له لتنتهي المباراة بفوز مانشستر سيتي على ستوك سيتي (4-1) ليحتل بذلك الصدارة. وتصدر مانشستر سيتي مؤقتا بفارق الأهداف عن جاره مانشستر يونايتد الذي افتتح المرحلة الثانية بفوز على ضيفه ساوثهامبتون 2-0.

23