مانشستر سيتي يعود إلى سكة الفوز في الدوري الإنكليزي

اللاعب الأرجنتيني سيرجيو أغويرو يواصل لعبة الأرقام القياسية مع كتيبة غوارديولا.
الاثنين 2019/08/26
أغويرو لا يتوقف عن الفتك بالخصوم

تخطى حامل اللقب مانشستر سيتي عقبة مضيفه بورنموث 3-1 على ملعب “فيتاليتي”، ضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري الإنكليزي الممتاز. وبهذا الفوز، يرفع مانشستر سيتي رصيده إلى 7 نقاط، ليرتقي إلى المركز الثاني، بفارق نقطتين وراء المتصدر ليفربول، فيما تجمد رصيد بورنموث عند 4 نقاط.

لندن - استعاد مانشستر سيتي حامل اللقب نغمة الانتصارات بتغلبه على مضيفه بورنموث 3-1 في المرحلة الثالثة من بطولة إنكلترا. وكان سيتي حقق 14 فوزا تواليا في نهاية الموسم الماضي ليحرز اللقب بفارق نقطة واحدة عن ليفربول، ثم فاز في مباراته الافتتاحية في الموسم الحالي قبل أن يضع توتنهام حدا لسلسلة الانتصارات المتتالية بانتزاعه التعادل 2-2 في الجولة الثانية. أما الخسارة الأخيرة لسيتي في الدوري المحلي فتعود إلى يناير الماضي أمام نيوكاسل. وكانت المباراة مناسبة مميزة لقائد مانشستر سيتي الإسباني دافيد سيلفا الذي خاض مباراته رقم 400 في صفوف الـ”سيتيزنس” منذ قدومه عام 2010 من سلتا فيغو، علما أنه يخوض موسمه الأخير مع الفريق كما أعلن ذلك في يونيو الماضي.

وحقق الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، مهاجم مانشستر سيتي، رقما مميزا خلال مباراة فريقه أمام بورنموث،. ونجح أغويرو في تسجيل هدفين، وساهم في تقدم فريقه بالمباراة حتى الآن بنتيجة 3-1. ووفقا لشبكة “سكواكا” للإحصائيات، فإن أغويرو أصبح أكثر لاعب يسجل أهدافا في الدوري الإنكليزي الممتاز خلال عام 2019 برصيد 16 هدفا. وقالت شبكة “سكاي سبورتس” إن أغويرو سجل 5 أهداف أو أكثر ضد 20 فريقا بالبريميرليغ، حيث أن بورنموث كان آخر ضحاياه بعد ثنائية.

من جانبه حقق البلجيكي كيفن دي بروين، نجم مانشستر سيتي، رقما مميزا خلال مباراة فريقه الجارية أمام بورنموث، ضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري الإنكليزي الممتاز. ونجح دي بروين في تقديم التمريرة الحاسمة التي حولها زميله أغويرو إلى شباك بورنموث محرزا الهدف الأول للسيتي في المباراة. ووفقا لشبكة “أوبتا” للإحصائيات، فإن دي بروين بات أسرع لاعب يقدم 50 تمريرة حاسمة في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز. وحقق دي بروين إنجازه خلال 123 مباراة، ويليه في المركز الثاني الألماني مسعود أوزيل (141 مباراة) ثم إيريك كانتونا (143 مباراة)، ودينيس بيركامب (146 مباراة)، بينما يأتي سيسك فابريغاس خامسا (165 مباراة).

المباراة كانت مناسبة مميزة لقائد مانشستر سيتي دافيد سيلفا الذي خاض مباراته رقم 400 في صفوف الـ"سيتيزنس"

وفي سياق آخر أعرب مدرب ليفربول يورغن كلوب عن سعادته بأداء لاعبيه، في الفوز الذي حققه الفريق على أرسنال. وقدم ليفربول أداء هجوميا مميزا أمام فريق انتهج طريقة دفاعية مفاجئة، فحقق المضيف الفوز لينفرد بصدارة الدوري برصيد 9 نقاط، بعدما سجل النجم المصري محمد صلاح هدفين في اللقاء.

وقال كلوب في تصريحات عقب انتهاء اللقاء “كانت مباراة رائعة من طرفنا في وقت مبكر من الموسم، الأداء مفعم بالقوة والطاقة والنهم والعاطفة، وهي أمور تحتاج إليها أمام فريق مثل أرسنال”.

واعترف كلوب بأنه لم يتوقع أن يلجأ أرسنال إلى الدفاع خلال اللقاء، قائلا “نحن متفاجئون بعض الشيء من طريقة لعبهم، لم نتوقع أنهم سيلعبون بطريقة الماسة (4-1-2-1-2) لكننا غيرنا بعض الأمور وتأقلمنا جيدا”. وأضاف “في الدقائق العشر الأخيرة رأيت نسبة الاستحواذ على الكرة 53 إلى 47 بالمئة تقريبا، لكن في الدقائق الـ80 الأولى تحكمنا تماما في زمام الأمور، لسنا في ديزني لاند، ولا نحتاج إلى تقديم المتعة في كل ثانية”.

وعلق كلوب على ركلة الجزاء التي منحها الحكم لفريقه بعد شد من دافيد لويز لقميص محمد صلاح بقوله “القرار بشأن ركلة الجزاء كان واضحا، هدف مو الثالث (الثاني له) كان رائعا بحق، لكن ثبات الشبان كان مثيرا، هويتنا تتمثل في الحدة وهذا ما أظهرناه”.

وهذه ثالثة المباريات، منذ بداية الموسم، التي يفشل فيها ليفربول في الحفاظ على نظافة شباكه، وقال كلوب عن ذلك “كنت سأود الإبقاء على شباكنا نظيفة، لكن هذه الأمور تحدث، إنهم (لاعبي أرسنال) فريق من جودة عالية، لم أر العديد من الفرص لهم، لكننا كنا مسيطرين تماما اليوم (يوم المباراة) واستحقينا الفوز بالتأكيد”.

Thumbnail

 وأشاد كلوب بأداء مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو رغم عدم قدرته على هز الشباك قائلا “فيرمينو.. يا له من لاعب، إنه لا يصدق، أنا سعيد للغاية بالأداء، لم أر لاعبا واحدا سيئا الليلة (ليلة المباراة)، أو أدى أداء دون المستوى، فابينيو أيضا كان مثيرا”.

من ناحيته أعرب أولي غونار سولسكاير، المدير الفني لمانشستر يونايتد، عن دهشته بعد إهدار فريقه ركلتي جزاء متتاليتين. وخسر مانشستر يونايتد أمام كريستال بالاس، بهدفين مقابل هدف، وأهدر راشفورد ركلة جزاء، فيما أضاع بول بوغبا ركلة أمام وولفرهامبتون، الإثنين الماضي، ليخرج يونايتد متعادلا بهدف لمثله. وقال سولسكاير في تصريحات صحافية “لعبنا مباراتين، وأهدرنا ركلتي جزاء، لو سجلناهما لحدث سيناريو مختلف تماما”.

وأضاف سولسكاير “لم نكن جيدين بشكل كاف، سجل كريستال هدفين بسهولة كبيرة”.  وأكد “صنعنا ما يكفي للفوز بالمباراة، لكننا لم ندافع بشكل جيد”. وأوضح “سيطرنا على المباراة، لكننا لم نحسن استغلال الفرص، كان يجب أن نتعامل بشكل أفضل مع الدقائق الخمس الأخيرة”. وعن خطأ دي خيا في الهدف الثاني، قال “يشعر بخيبة أمل كلما تسبب في هدف”. وأضاف “النتائج الأخيرة تسببت لنا جميعًا في خيبة أمل، أمام وولفرهامبتون كنا نستحق الفوز، نحن من نستحق الفوز، لكنك لا تحصل دائما على ما تستحقه في كرة القدم”.

23