مانشستر سيتي يعود للتربع على عرش الكرة الأنكليزية

الاثنين 2014/05/12
زملاء سمير نصري حققوا فوزا تاريخيا على ويستهام رفعوا بعده اللقب عن جدارة واستحقاق

لندن - كذب مدرب مانشستر سيتي، بيليغريني، تصريحات مدرب ويستهام سام الارديس، بفوزه عليه في الجولة الأخيرة. وكان الارديس تمنى الفوز على السيتي حتى يهدي اللقب لمنافسه أرسنال، إلا أن أمانيه تبخرت عندما عمّت الفرحة ملعب “الاتحاد” الذي ازدان باللونين الأزرق والأبيض بعد الفوز التاريخي للـ”سيتيزن” باللقب ورفعه عن جدارة واستحقاق.

حقق نادي مانشستر سيتي حلمه هذا الموسم وفاز ببطولة الدوري بعد مسيرة وردية، حصد خلالها الفريق انتصارات تاريخية أمام أعتى الفرق على غرار أرسنال وتشيلسي وليفربول. وهي بطولة جديدة تضاف لسجل "السيتيزن" الحافل بالألقاب، في ظل إدارة ناجحة وقرارات جريئة ونافذة.

لم يكن مساء أمس عاديا في ملعب "السيتي"، حيث اشتعلت الشماريخ وارتفعت الرايات البيضاء والزرقاء، لتعلن انطلاق الأفراح في شوارع العاصمة البريطانية لندن. لقب جاء بعد تعب وتضحيات وأيضا بعد صراع قويّ، أثبت خلاله مانشستر سيتي صلابته وإصراره، رغم الصعوبات التي مر بها الفريق على مدار الموسم، حيث بدا وكأن اللقب سيهرب منه في عديد المرات، إلا أن إصرار النادي، إدارة وإطارا فنيا ولاعبين، كان الأقوى ورفع الفريق اللقب عاليا مكذبا كل التصريحات والآراء التي شككت في الفريق.

حسابيا دخل أبناء المدرب بيليغريني المباراة وهم بحاجة إلى نقطة واحدة تجعلهم أسياد الدوري الإنكليزي، إلا أن الزملاء لم يكتفوا بهذه الفرضية، بل حققوا فوزا مستحقا على ويستهام استقر على نتيجة 2-0 من إمضاء سمير نصري في الدقيقة 40 من الشوط الأول وكومباني في الدقيقة 50 من المباراة. هو فوز مستحق وقّع عليه كل اللاعبين الذين لم يبخلوا بجهد في سبيل إسعاد جمهور "السيتي" الذي تابع فريقه بكل قوة من خلال تشجيعه اللامتناهي طيلة التسعين دقيقة.
بفضل إدارة حكيمة، وعلى رأسها مالك النادي الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، استطاع السيتي أن يطرق أبواب التألق من خلاله رفعه للبطولة، الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لم يبخل على الفريق بالتمويلات المادية وإرضاء الجماهير، وتعزيز النادي بالأسماء العالمية، حتى يضمن الفريق موسما ناجحا، وهو ما تحقق بعد 38 أسبوعا من ماراطون المباريات المصيرية، إلى أن اكتملت الرحلة بالفوز والتتويج بلقب جديد أثرى خزانة النادي.
مانشستر سيتي
◄ تأسس سنة 1880

◄ اللون: أزرق وأبيض

◄ المالك: الشيخ منصور بن زايد آل نهيان

◄ المدرب: مانويل بيليغريني

بعد انتهاء المباراة، عمت الفرحة بنك بدلاء فريق مانشستر سيتي، وتبادل اللاعبون التهاني وشاركوا الجماهير فرحتهم، وذلك بترديد الأغاني المميزة للـ”سيتيزن".

وفي ظل هذه الأجواء الكبيرة، أعرب المدرب بيليغريني عن سعادته بهذا التتويج، حيث قال “لا أخفي عليكم أنني اليوم سعيد جدا بهذا الإنجاز التاريخي، بعد موسم متعب وصعب، كدنا نفقد فيه حظوظنا، لكن عزيمة أبنائي كانت أقوى وإرادتهم كانت أعظم لتحقيق هذا الحلم الجميل”. من جهته أكد صاحب الهدف الأول اللاعب سمير صبري، صعوبة المباراة مشيرا إلى أن هدفه الافتتاحي كان تمهيدا للانتصار، وبالتالي رفع اللقب.

بعد هذا التتويج، ينطلق مانشستر سيتي في رحلة أخرى نحو أمجد الكؤوس الأوروبية، بعد موسم استثنائي بكل المقاييس وعلى جميع الأصعدة، وهي مغامرة جديدة تلك التي سيخوضها زملاء كامبوني، أمام فرق عتيدة من مختلف بلدان "القارة العجوز".

وفي انتظار أفراح أخرى ينتظر الجميع بأن يحقق السيتي نجاحات أخرى، مادمت الإرادة موجودة والأجواء مناسبة ومريحة لحصد مزيد من الألقاب وبالتالي الإشعاع والعالمية.

23