مانشستر سيتي يفتح خزائنه لتلبية رغبات غوارديولا

بعدما أسدل الستار على أغلبية الدوريات الأوروبية، وجهت كبرى الأندية العالمية ولا سيما المتوجة منها أنظارها نحو سوق الانتقالات الصيفية لتعزيز أرصدتها البشرية ودعمها من أجل تحقيق انطلاقة قوية الموسم المقبل.
الخميس 2017/05/25
وجه جديد

مانشستر (إنكلترا) - أكدت صحف بريطانية أن لاعبي مانشستر سيتي واثقون من انضمام التشيلي أليكسيس سانشيز جناح أرسنال وكايل والكر لاعب توتنهام بصفقتين يبلغ مجموعهما 100 مليون جنيه إسترليني. ويضع الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، النجم التشيلي ولاعب توتنهام ضمن أبرز الصفقات التي يرغب في التعاقد معها خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة. ويمتلك سانشيز عاما إضافيا مع “الغانرز”، الذي يحاول تجديد عقده براتب أسبوعي يصل إلى 250 ألف إسترليني، إلا أن غياب كتيبة الفرنسي أرسين فينغر عن دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، سيؤثر على بقاء اللاعب المطلوب من بايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي.

وأشارت الصحف إلى أن والكر بات قريبا من القدوم إلى قلعة الاتحاد في ظل موافقة توتنهام على بيعه بمبلغ 50 مليون جنيه إسترليني، بسبب اقتناع غوارديولا بقدرات اللاعب وإصراره على التعاقد معه. وأوضحت الصحيفة أن والكر قد يوافق على الرحيل إلى صفوف السيتي بسبب مضاعفة راتبه في مدينة مانشستر، بالإضافة إلى ابتعاده عن العديد من المباريات هذا الموسم على حساب كيران تريبير.

ومن ناحية أخرى أثار خطأ ارتكبه الاتحاد التشيلي لكرة القدم جدلا كبيرا حول مستقبل نجم المنتخب التشيلي ونادي أرسنال الإنكليزي أليكسيس سانشيز. وأعلن الاتحاد التشيلي عن قائمة اللاعبين الذين استدعاهم مدرب المنتخب خوان أنطونيو بيزي للمشاركة في كأس القارات لكرة القدم المقررة إقامتها في روسيا الشهر المقبل.

وفي الصورة التي نشرها الاتحاد ظهر اسم سانشيز بجانب شعار نادي بايرن ميونيخ الألماني في خطأ غير مقصود، لكن جماهير أرسنال أبدت غضبها من هذا الخطأ في ظل تردد أنباء حول نية الفريق البافاري التعاقد مع سانشيز هذا الصيف مقابل 50 مليون جنيه إسترليني. وتتواصل الشكوك حول استمرار سانشيز مع أرسنال، علما وأن النادي اللندني قدم له عقدا جديدا ينص على تقاضيه راتبا أسبوعيا قدره 250 ألف جنيه إسترليني، إلا أن الدولي التشيلي الذي يتبقى له موسم واحد في عقده مع الغانرز لم يقرر شيئا بعد حول مستقبله.

الإنفاق الكثير

كشف كارل هاينتس رومنيغه، الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني لكرة القدم “بوندسليغا”، أن النادي مستعد لإنفاق الكثير في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة لتعزيز صفوف الفريق، من أجل المنافسة على المزيد من الألقاب وعدم الاكتفاء بلقب البوندسليغا في الموسم المقبل. وقال رومنيغه إن إدارة النادي والمدير الفني كارلو أنشيلوتي تناقشا بشأن ضم لاعبين جدد، حيث يتطلع النادي لدعم الفريق وإيجاد البديل لفيليب لام وتشابي ألونسو اللذين اعتزلا اللعب.

المدرب غوارديولا يضع التشيلي أليكسيس سانشيز وكايل والكر ضمن أبرز الصفقات التي يرغب في التعاقد معها

وتحوم شائعات حول أن بايرن ميونيخ يوجه أنظاره نحو أليكسيس سانشيز مهاجم أرسنال الإنكليزي ليلعب دور الخيار البديل لروبرت ليفاندوفسكي، لكن رومنيغه قال إن ضم مثل هذا اللاعب يعد أمرا صعبا لأنه لن يحصل على الأرجح على فرصة مشاركة كبيرة. وحسم بايرن ميونيخ، الفائز بلقب البوندسليغا في الموسم المنقضي لكنه خرج من دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا والدور قبل النهائي بكأس ألمانيا، حتى الآن تعاقده مع المدافعين نيكلاس شول ولاعب خط الوسط سيبستيان رودي من هوفنهايم.

وقال أولي هوينيس رئيس النادي إن بايرن مستعد لإنفاق أكثر من 100 مليون يورو (112 مليون دولار) في صفقات ضم لاعبين جدد، وليس إنفاقها على لاعب واحد. كذلك أبدى رومنيغه رأيا مشابها حيث انتقد مؤخرا الصفقات الضخمة في شراء اللاعبين بالدوري الإنكليزي الممتاز.

وأوضح رومنيغه أن “السوق هو من يحدد السعر. ولا يفترض الانسياق وراء كل ما يأتي من الجزيرة (إنكلترا). نحن واثقون بما يكفي من أن إنكلترا لن تسبقنا عندما لا ندفع 100 مليون يورو نظير شراء لاعب واحد”. وأضاف “فلسفتنا الاقتصادية معروفة بشكل جيد. فهي قائمة على قيم جادة وصلبة، وسألتزم بها دائما”. ويحتمل أن يعزز بايرن ميونيخ هيمنته المحلية من خلال تعزيز صفوف الفريق علما وأن منافسين له بالبوندسليغا يخطون على نفس الطريق.

فقد أنفق غريمه بوروسيا دورتموند نحو 25 مليون يورو للتعاقد مع المدافع عمر توبراك مدافع باير ليفركوزن ومحمد داوود لاعب خط وسط بوروسيا مونشنغلادباخ. ويحتمل أن ينفق دورتموند المزيد من الملايين خلال سوق الانتقالات، حيث يرجح تعاقده مع أنطوني موديست مهاجم كولون في حال رحيل أبرز هدافيه بيير-إيمريك أوباميانغ، حيث تحدثت تقارير عن رغبة نادي باريس سان جرمان الفرنسي في التعاقد معه.

كذلك تعاقد لايبزغ، وصيف البطل، مع حارس المرمى السويسري إيفون أمفوغو من يانغ بويز بيرن مقابل خمسة ملايين يورو ويعتزم إبرام عدة صفقات أخرى استعدادا للمشاركة الأولى للفريق في دوري أبطال أوروبا. بينما يتوقع ألا يكون لفرق أخرى مثل باير ليفركوزن وشالكه ومونشنغلادباخ أي نشاط كبير في سوق الانتقالات لأسباب مالية وكذلك في ظل غيابها عن المشاركة الأوروبية في الموسم المقبل.

أغلى الصفقات

حطم البرازيلي فينسيوس جونيور، لاعب فلامينغو المنضم حديثا لريال مدريد الإسباني، الرقم القياسي كأغلى صفقة في التاريخ بين اللاعبين تحت 18 عاما. وأعلن ريال مدريد عن التعاقد رسميا مع جونيور في صفقة تقدر بمبلغ 45 مليون يورو، على أن ينضم اللاعب لتدريبات الملكي بداية من الموسم المقبل، بعد إتمام 18 عاما وتجاوز السن القانونية. وذكرت صحيفة “ماركا” أن جونيور حطم الرقم القياسي الخاص بمواطنه ألكسندر باتو، حينما انضم لنادي ميلان الإيطالي بعمر 17 عاما بمبلغ 22 مليون يورو في 2007، قادما من إنترناسيونالي البرازيلي. كما انضم الويلزي غاريث بيل لصفوف توتنهام قادما من ساوثهامبتون بصفقة بلغت 14.7 مليون يورو وهو في عمر 17 عاما، فيما بلغت صفقة انضمام ثيو والكوت إلى أرسنال في 2006 ما يقرب من 10.6 مليون يورو.

ولفترة طويلة ظلت صفقة انضمام رونالدو البرازيلي إلى إيندهوفن الهولندي في 1994، هي الأغلى في التاريخ بين اللاعبين القصّر بصفقة بلغت 5.5 مليون يورو. ولعب جونيور، أول مباراة له مع الفريق الأول لنادي فلامنغو أمام أتلتيكو منيرو الأحد الماضي، حينما نزل بديلا في آخر 10 دقائق من اللقاء بعمر 16 عاما و10 أشهر، ليصبح أصغر لاعب في الدوري البرازيلي، محطما رقم نيمار وخيسوس.

23