مانشستر سيتي يقسو على أرسنال بالثلاثة في الدوري الإنكليزي

واصل فريق مانشستر سيتي مسلسل الانتصارات وحقق فوزا غاليا ومهما على حساب ضيفه أرسنال بنتيجة 3-1، على ملعب الاتحاد في الجولة الحادية عشرة لمسابقة الدوري الإنكليزي.
الاثنين 2017/11/06
قوة الزعامة

مانشستر (إنكلترا) - واصل مانشستر سيتي انتفاضته الجامحة ببطولة الدوري الإنكليزي لكرة القدم، واجتاز إحدى العقبات الهامة في حملته نحو استعادة لقب المسابقة الغائب عن خزائنه في المواسم الثلاثة الأخيرة، وذلك عقب فوزه الثمين 3-1 على ضيفه أرسنال في المرحلة الحادية عشرة للبطولة.

وأحكم سيتي قبضته على الصدارة، بعدما حقق انتصاره العاشر في البطولة هذا الموسم والتاسع على التوالي، رافعا رصيده إلى 31 نقطة، فيما تجمد رصيد أرسنال، الذي تكبد خسارته الرابعة في البطولة هذا الموسم، عند 19 نقطة في المركز السادس. وانتهى الشوط الأول بتقدم سيتي بهدف حمل توقيع البلجيكي كيفن دي بروين في الدقيقة الـ19.

وواصل سيتي سيطرته على اللقاء في الشوط الثاني، بعدما أضاف النجم الأرجنتيني المخضرم سيرجيو أغويرو، الهدف الثاني في الدقيقة الـ50 من ركلة جزاء، ليواصل احتفالاته بحصوله على لقب الهداف التاريخي للفريق السماوي، ويرفع رصيده التهديفي مع الفريق إلى 179 هدفا في مختلف المسابقات، منذ انضمامه لسيتي قبل ستة أعوام.

وبهذا الهدف، تقاسم أغويرو صدارة هدافي البطولة في الموسم الحالي مع النجم الإنكليزي هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير برصيد ثمانية أهداف.

وأعاد (البديل) أليكسندر لاكازيتي المباراة إلى أجواء الإثارة مرة أخرى، بعدما أحرز هدفا لأرسنال في الدقيقة الـ65، غير أن البديل غابرييل جيسوس، أطلق رصاصة الرحمة على آمال الفريق اللندني في التعادل، بعدما أضاف هدفا مثيرا للجدل لسيتي في الدقيقة الـ74، حيث أثبتت الإعادة التلفزيونية وقوع زميله الإسباني ديفيد سيلفا في مصيدة التسلل، قبل أن يمرر الكرة للمهاجم البرازيلي.

ملازمة الكبار

تابع فريق توتنهام ملازمته لكبار الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه الصعب على ضيفه كريستال بالاس 1-0. ويدين توتنهام بالفضل في هذا الفوز لمهاجمه الكوري الجنوبي سون هيونغ مين، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ64 عبر تسديدة قوية من على خط منطقة الجزاء عرفت طريقها لشباك الفريق الضيف. الفوز رفع رصيد توتنهام إلى 23 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف خلف مانشستر يونايتد الوصيف، وبفارق خمس نقاط خلف مانشستر سيتي المتصدر، بينما تزايدت أوجاع كريستال بالاس حيث ظل في المركز العشرين الأخير برصيد أربع نقاط.

واستعاد توتنهام توازنه بعد هزيمته في الجولة الماضية أمام مضيفه مانشستر يونايتد 0-1، وهي الهزيمة التي أنهت مسيرة الانتصارات الأربعة المتتالية التي حققها الفريق.

ويسجل توتنهام نتائج متميزة في الموسم الحالي على الصعيدين المحلي والقاري، حيث يتصدر الفريق المجموعة الثامنة لدوري أبطال أوروبا برصيد عشر نقاط من ثلاثة انتصارات، وتعادل وحيد، علما بأن الفريق حقق مفاجأة كبيرة الأسبوع الماضي، وفاز على ريال مدريد الإسباني حامل اللقب 3-1.

وقال إيريك داير مدافع توتنهام “لا معنى للفوز على ريال مدريد الأربعاء الماضي إذا فشلنا في الفوز على ملعبنا. كنا ندرك أنها ستكون مباراة صعبة في ظل غياب بعض اللاعبين لكن أردنا الحفاظ على ثبات إيقاعنا”.

ومن جانبه، أعرب روي هودجسون مدرب كريستال بالاس عن خيبة أمله، بعدما تكبد فريقه خسارته التاسعة في المسابقة هذا الموسم، مبديا في الوقت نفسه رضاه عن مستوى لاعبيه. وصرح المدرب المخضرم عقب اللقاء “كان هدف توتنهام ضربة موجعة لنا”. وأضاف هودجسون “كنا ندرك قدرة لاعبي توتنهام على الاستحواذ على الكرة، وما يتمتعون به من كفاءة، ولكننا عملنا بجد للحد من ذلك، ولم يكن لديهم الكثير من التسديدات المقلقة”. وأوضح “سيطرنا على المباراة في بعض فتراتها، وهو ما يجعلنا نشعر بخيبة الأمل للخسارة بهدف نظيف”. واختتم مدرب كريستال حديثه قائلا “راض عن المستوى الذي قدمناه، لا يمكنني مطالبة اللاعبين بتقديم أداء أفضل من ذلك. إنهم لا يفتقدون للثقة في إمكاناتهم، ولكن عندما تواجه توتنهام على ملعبه فإنك بحاجة للقليل من الحظ، وهو ما كنا نفتقده”.

روي هودجسون مدرب كريستال بالاس أعرب عن خيبة أمله، بعدما تكبد فريقه خسارته التاسعة في المسابقة هذا الموسم

وفي سياق متصل أعلن منتخب إنكلترا استبعاد ديلي آلي لاعب وسط توتنهام هوتسبير، من تشكيلة الفريق التي ستواجه ألمانيا والبرازيل وديا في ويمبلي في وقت لاحق من الشهر الحالي، بعد إصابته في عضلات الفخذ الخلفية أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا.

وذكرت صحف محلية أن ديلي آلي استبعد من مباراة فريقه أمام كريستال بالاس بسبب إصابته في الأوتار، ولذلك خرج من قائمة غاريث ساوثغيت المدير الفني للأسود الثلاثة، في مباراتي ألمانيا والبرازيل يومي 10 و14 نوفمبر الجاري.

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام إن إصابة اللاعب البالغ عمره 21 عاما ليست خطيرة. وأضاف بوكيتينو “آلي يعاني من إصابة طفيفة في عضلات الفخذ الخلفية عقب مباراة ريال مدريد، في بعض الفترات هذا يحدث”. ولعب آلي دورا بارزا في وصول توتنهام لوصافة ترتيب الدوري الإنكليزي الموسم الماضي، كما حصل على جائزة أفضل لاعب شاب في البريمييرليغ آخر موسمين. وضمن منتخب إنكلترا التأهل لنهائيات كأس العالم في روسيا بعد التغلب على سلوفينيا بهدف من توقيع هاري كين، وهي المباراة التي لم يشارك فيها ديلي آلي أيضا بسبب الإيقاف.

إشادة واسعة

كشف الألماني يورغن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول عن السبب وراء غضب البرازيلي روبرتو فيرمينو، مهاجم الفريق، في المباراة أمام وست هام يونايتد رغم الفوز بنتيجة 4-1. وقال كلوب في تصريحات صحافية “أحب دائما الحديث عما يقدمه الثنائي المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني، ولكن لا يجب أن ننسى المباراة الرائعة التي لعبها فيرمينو”.

وتابع “فيرمينو كان غاضبا رغم تقديمه لمستوى جيد للغاية، وبعد المباراة قلت له ‘يا له من أداء رائع” فرد عليّ ‘ولكني لم أسجل’، ولذلك لم يكن سعيدا”. وواصل “من الجيد أن يشعر اللاعبون في الفريق بالتقصير لمجرد الغياب عن تسجيل الأهداف، فربما تقدم أفضل مباراة في مسيرتك ولكن تشعر بعد ذلك أن ما فعلته لم يكن كافيا، فهذا يجعل اللاعب يطور من نفسه ولا يتوقف مطلقا”. وتحدث كلوب عن ثنائية محمد صلاح أمام وست هام بقوله “شاهدت صلاح من قبل في روما وكنت معجبا به، وفريق المراقبين تابعه باستمرار وبالتالي تعاقدنا معه، وأكد بمهاراته أنّ ضمه كان القرار الصحيح”. وسجل صلاح 12 هدفا في 17 مباراة بقميص الريدز خلال الموسم الجاري في جميع البطولات.

وأعرب المهاجم المصري عن سعادته للعب في صفوف أحد الفرق الكبرى في إنكلترا وهو ليفربول. وقال صلاح إن ثقة كبيرة كانت لديه من البداية، وكان سعيدا بقدومه إلى الدوري الإنكليزي مجددا. وأضاف “حظيت بموسمين رائعين في روما، وكنت أريد العودة لإنكلترا، هذه كانت خطتي، عليّ أن أؤدي بهذا الشكل دائما والآن أتطلع للمباريات القادمة”.

23