مانشستر سيتي ينتزع فوزا قاتلا من بورنموث بالبريميرليغ

انتزع مانشستر سيتي فوزا صعبا 2/1 من مضيفه بورنموث خلال المباراة التي جمعتهما السبت ضمن المرحلة الثالثة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. وهذا الفوز هو الثاني لمانشستر سيتي، حيث كان قد تغلب على برايتون 2/0 في الجولة الأولى وتعادل مع إيفرتون 1/1 في الجولة الماضية.
الأحد 2017/08/27
فوز صعب

لندن - تخطى فريق مانشستر سيتي عقبة مضيفه بورنموث بفوز قاتل بهدفين مقابل هدف السبت، ضمن الجولة الثالثة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم على ملعب “فيتتس فيرست”.

وتقدم بورنموث في الدقيقة 13 بهدف تشارلي دانيلز وعدّل مانشستر سيتي بهدف سجله غابريل خيسوس في الدقيقة 21، قبل أن يخطف رحيم ستيرلينغ هدف الفوز في الدقيقة “90+7″ ليرفّع السيتي رصيده إلى 7 نقاط، فيما تجمد رصيد بورنموث بصفر من النقاط في المركز السابع عشر.

واتسمت المباراة بالإثارة التحكيمية بعد أن شهدت إشهار تسع بطاقات صفراء إلى جانب حالة طرد كانت من نصيب رحيم ستيرلينغ، بخلاف تخطيها لحاجز الـ100 دقيقة بسبب إهدار الوقت من لاعبي بورنموث.

ورغم الفوز إلاّ أن السيتي لم ينجح في اختراق دفاعات بورنموث بالشكل المميّز المتوقع مع السيطرة على وسط الملعب، وكاد الفريق أن يخرج متعادلا لولا هدف ستيرلينغ القاتل.

وتسلّح فريق بورنموث بالحماس في الدقائق الأولى من عمر اللقاء، خاصة أن أصحاب الأرض قدموا بداية قوية ووصلوا إلى مرمى السيتي بتسديدة بعيدة قبل أن يحرز اللاعب تشارلي دانيلز هدف التقدم لأصحاب الأرض بتسديدة صاروخية رائعة بعد مرور 13 دقيقة، لتسكن الشباك.

وحاول مانشستر سيتي الرد سريعا بتسديدة من أوتاميندي في منطقة الجزاء مرّت بجوار القائم، ثم جاءت تصويبة أخرى من ستيرلينغ تصدى لها الحارس قبل أن يرد السيتي سريعا في الدقيقة 21 بهدف عن طريق البرازيلي غابريل خيسوس الذي تسلم تمريرة بينية متقنة ليهز بها الشباك ببراعة.

طرد اثنان من لاعبي السيتي في مباراتين متتاليتين وذلك بعد حصول كايل ووكر على بطاقة حمراء خلال التعادل 1/1 مع إيفرتون الاثنين الماضي، لكن غوارديولا بدا في غاية الإحباط من قرار طرد ستيرلينغ

ونال آكي مدافع بورنموث البطاقة الصفراء قبل أن يهدر خيسوس هدفا آخر من تمريرة عرضية رائعة سددها المهاجم البرازيلي بجوار القائم، وسيطر السيتي على مجريات الأمور في وسط الملعب وخطف بنيامين ميندي الظهير الأيسر للسيتي الأضواء بتمريراته العرضية الخطيرة.

وتألق حارس بورنموث بيغوفيتش في إبعاد محاولة خطيرة من خيسوس ورد أصحاب الأرض بتسديدة أنقذها دفاع السيتي، لينتهي الشوط الأول بالتعادل.

وفرض مانشستر سيتي ضغطا هجوميا مع بداية الشوط الثاني، ولكن الفرص الحقيقية لم تسنح على مرمى بورنموث مع حصول دافيد سيلفا على إنذار، وأضاع دي بروين فرصة قريبة بتمريرة عرضية من ميندي.

وتصدى القائم لفرصة هدف في الدقيقة 60 جاءت من تسديدة لجوشوا كينغ، ودفع غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بالمهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو لتنشيط خط الهجوم على حساب برناردو سيلفا في الدقيقة 66، ليتعمد خطة اللعب برأسي حربة للضغط على دفاع بورنموث.

وشهد الثلث ساعة الأخير من عمر المباراة التحامات بدنية قوية بين لاعبي الفريقين مع حصول ستيف كوك لاعب بورنموث وبنيامين ميندي لاعب السيتي على إنذارين، وأشرك بورنموث اللاعب بينيك أفوبي في الدقيقة 73 على حساب جيرمين ديفو من أجل تعزيز الضغط في وسط الملعب.

ومع تقدم الدقائق تراجع لاعبو بورنموث لخط الدفاع بشكل ملحوظ، والأمر اللافت أن هجوم السيتي بدا عاجزا عن اختراق دفاعات أصحاب الأرض مع تغيير آخر من غوارديولا بمشاركة ليروي ساني بدلا من خيسوس في الدقيقة 82.

وانطلق رحيم ستيرلينغ ليخترق دفاع بورنموث وحصل على خطأ ووجه أغويرو تسديدة بجوار القائم، واعترض غوارديولا على الوقت بدل الضائع المحتسب بخمس دقائق في ظل سقوط لاعبي بورنموث أكثر من مرة لإضاعة الوقت.

ودفع بورنموث باللاعب ليس موسيت بدلا من أفوبي الذي شارك كبديل ثم غادر للإصابة في الوقت بدل الضائع. وحاصر السيتي دفاع بورنموث في الدقائق الأخيرة، لكن أصحاب الأرض اتسموا بالكفاح والصمود وأبعدوا عرضيات ميندي ودي بروين إلى خارج الملعب. وكاد بورنموث أن يخطف الفوز بفرصة محققة وتسديدة قبل أن ترتد الكرة إلى السيتي في منطقة الجزاء ويحولها ستيرلينغ داخل الشباك في أواخر اللقاء. وشهت الثواني الأخيرة أجواء مثيرة بعد أن أشهر الحكم البطاقة الحمراء لرحيم ستيرلينغ بسبب احتفاله الزائد مع الجماهير لينال البطاقة الصفراء الثانية، وأشرك غوارديولا اللاعب ستونز بدلا من دافيد سيلفا لينتهي اللقاء بفوز السيتي.

هزيمة بورنموث شكلت ضربة قوية له وهو يتحمّل الآن أسوا بداية منذ صعوده للدوري الممتاز في 2015، حيث خسر مبارياته الثلاث التي خاضها

وفوز السبت يعد الثاني للسيتي، حيث كان قد تغلب على برايتون 2/0 في الجولة الأولى وتعادل مع إيفرتون 1/1 في الجولة الماضية، في المقابل خسر بورنموث في أول مبارياته بالدوري أمام ويست بروميتش 0/1، ثم خسر في الجولة الثانية أمام واتفورد 0/2.

وطرد اثنان من لاعبي السيتي في مباراتين متتاليتين وذلك بعد حصول كايل ووكر على بطاقة حمراء خلال التعادل 1/1 مع إيفرتون الاثنين الماضي، لكن غوارديولا بدا في غاية الإحباط من قرار طرد ستيرلينغ.

وشكلت الهزيمة ضربة قوية لبورنموث الذي تحمّل الآن أسوا بداية منذ صعوده للدوري الممتاز في 2015، حيث خسر مبارياته الثلاث التي خاضها، ولن تكون الأمور سهلة لأن الفريق سيتوجه للقاء أرسنال في المباراة المقبلة.

وشهدت هذه الجولة أيضا فوز سوانزي على كريستال بالاس 2/0، ونيوكاسل على ويستهام 3/0، وتعادل هيديرسفيلد مع ساوثهامبتون سلبيا وواتفورد مع برايتون بذات النتيجة. وبذلك رفع سوانزي رصيده إلى أربع نقاط في المركز التاسع، فيما يظل كريستال بالاس بلا نقاط، وحصد نيوكاسل أول ثلاث نقاط له ليحتل المركز الرابع عشر مناصفة مع بيرنل ، فيما يظل فريق ويستهام دون نقاط في المركز العشرين الأخير.

ورفع هيديرسفيلد رصيده إلى سبع نقاط، فيما رفع ساوثهامبتون رصيده إلى خمس نقاط في المركز السادس، كما رفع واتفورد رصيده إلى خمس نقاط في المركز الخامس بفارق الأهداف أمام ساوثهامبتون، فيما حصد فريق برايتون أول نقطة له في الدوري هذا الموسم ليحتل المركز السابع عشر.

23