مانشستر سيتي يهدر فرصة اللحاق بتشيلسي

الاثنين 2015/01/19
أرسنال يقسو على كتيبة بيليغريني

لندن - وجه أرسنال لطمة قوية لفرص مانشستر سيتي في الدفاع عن لقبه بالدوري الإنكليزي لكرة القدم وتغلب عليه 2-0 في عقر داره في المرحلة الثانية والعشرين من المسابقة ليحرمه من مواصلة الضغط على تشيلسي المتصدر. على ملعب "الاتحاد" في مانشستر ، لقن أرسنال مضيفه مانشستر سيتي درسا قاسيا وأسقطه على ملعبه بهدفين سجلهما الأسباني سانتياغو كازورلا والفرنسي أوليفيه جيرو في الدقيقتين 24 من ضربة جزاء و66 ليرفع أرسنال رصيده إلى 39 نقطة ويتقدم للمركز الخامس مجددا بفارق نقطة واحدة أمام توتنهام.

وتجمد رصيد مانشستر سيتي عند 47 نقطة في المركز الثاني بفارق خمس نقاط خلف تشيلسي المتصدر. والهزيمة هي الأولى لمانشستر سيتي حامل اللقب في آخر 13 مباراة خاضها في المسابقة هذا الموسم كما أنها الثالثة له في الموسم الحالي. وبهذا فقد مانشستر سيتي خمس نقاط في الموسم الحالي أمام أرسنال حيث انتهت مباراة الدور الأول بين الفريقين بالتعادل 2-2.

ودخل مانشستر سيتي مواجهة الأمس وهو في المركز الثاني برصيد 47 نقطة متخلفا بخمس نقاط عن تشيلسي صاحب الصدارة ويهمه تحقيق الفوز كي يحافظ على هذا الفارق، فيما دخل أرسنال اللقاء محتلا المركز السادس برصيد 36 نقطة.

من ناحية أخرى بدأ المهاجم الأسباني دييغو كوستا الأسبوع الحالي بإبلاغ جماهير فريقه بأنه بقدر رغبته في إنهاء الموسم في صدارة هدافي الدوري فإنه يهتم بالتتويج بلقب المسابقة مع النادي اللندني.

لكنه بعدما هز الشباك مرتين مرة أخرى ليرفع رصيده إلى 17 هدفا هذا الموسم ومساعدة تشيلسي المتصدر على اكتساح سوانزي سيتي 5-0 والابتعاد عن أقرب منافسيه يبدو أن مهاجم أسبانيا في طريقه لتحقيق طموحه المزدوج. وقال كوستا: "ما يهم أكثر من أهدافي هو فوز الفريق". وأضاف: "بالطبع من الجيد أن أصبح الهداف لكن عندما جئت إلى هنا كان هدفي هو الفوز بالدوري". وربما يشعر البرتغالي جوزيه مورينيو بالسعادة لسماع هذه الكلمات وخاصة أن مدرب تشيلسي يحب ضم اللاعبين الكبار لكن يجب عليهم أولا اللعب لصالح الفريق.
دييغو كوستا بدأ بإبلاغ جماهير فريقه بأنه بقدر رغبته في إنهاء الموسم في صدارة هدافي الدوري فإنه يهتم بالتتويج بلقب المسابقة

وبدلا من الإشادة بالمساهمات الفردية الرائعة للبرازيلي أوسكار وكوستا الذي أحرز هدفين سوانزي تحدث مورينيو عن تفوق الفريق بأكمله. وقال مورينيو: "أفضل القول بأن الفريق لعب بشكل جيد للغاية. كانت مباراة مثالية".

ورغم الابتعاد في الصدارة، لا يضمن مورينيو المدرب السابق لريال مدريد الأسباني وانترناسيونالي الإيطالي أي شيء. وقال مورينيو: "لا يوجد تاريخ دون ألقاب. إذا لعبنا بشكل رائع لكن دون الفوز بألقاب فأعتقد أنه خلال 20 عاما لن يتذكر أحد هذا الفريق".

أبدى براندن رودجرز المدير الفني لفريق ليفربول سعادته بفوز فريقه الثمين 2- 0 على مضيفه أستون فيلا. وعلق رودجرز على فوز فريقه قائلا: "دائما ما تتسم مبارياتنا مع أستون فيلا بالصعوبة". وأضاف رودجرز "إن أستون فيلا يعد فريقا صعبا للغاية، وكان يحاول دائما فرض إيقاعه على المباراة ولكننا واصلنا سيطرتنا على مجريات الأمور وقدمنا أداء جيدا".

وواصل ليفربول بتلك النتيجة صحوته في المسابقة بعدما حقق أربعة انتصارات خلال مبارياته الخمس الأخيرة في المسابقة، ليرفع الفريق الأحمر رصيده إلى 35 نقطة، محتلا المركز السابع في ترتيب البطولة، ويصبح على بعد خمس نقاط فقط من المركز الرابع المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وزاد وست هام يونايتد الحالم باللعب في أوروبا متاعب ضيفه المتعثر هال سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم فسحقه بثلاثية نظيفة في لندن ليصبح على بعد أربع نقاط من المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا. وصعد الفوز بوست هام للمركز السابع بعدما رفع رصيده إلى 36 نقطة من 22 مباراة وتفصله أربع نقاط فقط عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع.

23