مانشستر سيتي يهزم أرسنال وينتزع وصافة الدوري الإنكليزي مؤقتا

يتواصل صراع الدوري الإنكليزي على أشده بين فرق الصدارة، حيث يتابع تشيلسي تحقيق سلسلة نتائجه الإيجابية، فيما يتواصل مسلسل الإثارة بين فرق المقدمة لاقتلاع المراتب الأولى على غرار ما حققه فريق مانشستر سيتي مع أرسنال.
الاثنين 2016/12/19
ستيرلينغ المنقذ

لندن - فك مانشستر سيتي اتفاق الشراكة الذي يربطه بالفرق الثلاث في الترتيب بعد تشيلسي وارتقى مؤقتا إلى مرتبة الوصيف.

وتمكن فيرق مانشستر سيتي من تحقيق الفوز على غريمه التقليدي أرسنال ضمن قمة لقاءات المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز بنتيجة 2-1.

ونجح أبناء المدرب بيب غوارديولا في العودة إلى المباراة بعد خسارة الشوط الأول بنتيجة 1-0 سجله ثيو والكوت هداف فريق أرسنال، ولكن روح العزيمة والإصرار التي بانت على لاعبي مانشستر سيتي خلال أغلب ردهات اللقاء أسهمت في إذكاء الانتصار لديهم وهو ما تحقق بفضل هدف التعادل الذي سجله ليروي سان ليأتي هدف الفوز من رحيم سيرلينغ في بداية الربع ساعة الأخير من اللقاء.

نجاح في العودة

تقدم أرسنال بهدف ثيو والكوت، ثم رد مانشستر سيتي بثنائية سجلها ليروي ساني ورحيم ستيرلينغ في الدقيقتين، ليقفز السيتيزن للمركز الثاني مؤقتا برصيد 36 نقطة، بينما تجمد رصيد أرسنال عند 34 نقطة في المركز الرابع، بعد سقوطه في فخ الخسارة للجولة الثانية على التوالي.

ولعب الفريقان بخطة مختلفة، بيب جوارديولا لجأ لخطة 4-1-4-1، إلا أن أرسين فينغر الذي اعتمد على خطة 4-2-3-1، أربك حسابات منافسه، بهدف مبكر سجله ثيو والكوت بعد هجمة مرتدة منظمة بدأها بيليرين بانطلاقة في الجبهة اليمنى، لعبها إلى أليكسيس سانشيز، ومنه إلى والكوت الذي سجل على يمين كلاوديو برافو، مستغلا خطأ أوتاميندي في الرقابة.

حقق تشيلسي المتصدر فوزه الحادي عشر تواليا على حساب مضيفه كريستال بالاس، فيما تفادى حامل اللقب الموسم الماضي ليستر سيتي هزيمته التاسعة هذا الموسم وقلب خسارته إلى تعادل مع ستوك سيتي 2-2 قبل نهاية المباراة بدقيقتين، علما وأنه لعب معظم فترات اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد مهاجمه جيمي فاردي.

وفي موسمه الأول بقيادة المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي يختبر تشيلسي بطل 2010 و2015، أفضل بداية له منذ أعوام. وهي المرة الأولى التي يحقق 11 فوزا متتاليا في موسم واحد، علما وأن خسارته الأخيرة تعود إلى 24 سبتمبر (0-3 أمام أرسنال).

لقاء الضباب

على ملعب “سيلهيرست بارك” ووسط ضباب كثيف بدأ تشيلسي وكريستال بالاس المباراة بحذر شديد امتد لأكثر من ربع ساعة، تخللته محاولات خجولة من تشيلسي نحو منطقة مضيفه وجاره.

تشيلسي انتظر حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول ليتقدم بكرة رأسية من مهاجمه كوستا بعد كرة تلقاها من أزبيليكويتا

وحصل نجمه البلجيكي إدين هازارد على ركلة حرة نفذها المدافع البرازيلي دافيد لويز إلا أنه لم ينجح في تحويلها إلى هدف.

وفي المقابل، اعتمد كريستال بالاس على أسلوب الضغط على حامل الكرة من منتصف الملعب ونجح لاعبوه في إعاقة تقدم منافسيهم، وسنحت له فرص عدة، إلا أن أيا منها لم تثمر.

وانتظر تشيلسي حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول ليتقدم بكرة رأسية من مهاجمه الأسباني دييغو كوستا، إثر رفع كرة من مواطنه سيزار أزبيليكويتا تابعها في الزاوية اليسرى لمرمى الويلزي واين هينيسي.

وانفرد كوستا مؤقتا بصدارة ترتيب الهدافين برصيد 15 هدفا بفارق هدف عن زميله السابق مهاجم أرسنال التشيلي ألكسيس سانشيز.

ولم يفلح تشيلسي في تدعيم رصيده من الأهداف في الشوط الثاني، وكانت أخطر محاولاته ركلة حرة لماركوس ألونسو أصابت العارضة.

ورفع تشلسي رصيده إلى 43 نقطة وابتعد بفارق 9 نقاط عن مطارديه، ليفربول الثاني الذي يختتم المرحلة الاثنين بضيافة جاره إيفرتون في ديربي المدينة. وتجمد رصيد كريستال بالاس عند 15 نقطة في المركز 16.

على ملعبه “بت 365”، فرط ستوك سيتي في فوز كان في متناوله على حامل اللقب ليستر سيتي، بعدما تقدم في الشوط الأول 2-0.

وبدأت مشكلات ليستر بعد طرد مهاجمه جيمي فاردي لارتكابه خطأ عنيفا ضد السنغالي مامي بيرام ضيوف.

ولم يتأخر ستوك في استغلال النقص العددي، وحصل على ركلة جزاء إثر لمس داني سيمسون الكرة، انبرى لها الإسباني بويان كركيتش ووضع الكرة على يمين الدنماركي كاسبر شمايكل الذي ارتمى للجهة المعاكسة.

وفي الوقت بدل الضائع، عزز الويلزي جو ألن تقدم ستوك بعدما تلقى كرة من ركلة حرة تابعها من زاوية ضيقة.

إلا أن حامل اللقب استعاد زمام الأمور في المباراة وقلص الفارق عبر الأرجنتيني ليوناردو أولوا بعد دقيقتين من نزوله بديلا للجزائري إسلام سليماني، بضربة رأسية إثر كرة عرضية من ديماراي غراي.

وأدرك ليستر التعادل برأسية الغاني دانيال إمارتي الذي استفاد من عرضية النمساوي كريستيان فوكس.

وتراجع ليستر إلى المركز الخامس عشر برصيد 17 نقطة، بعد فوز ميدلزبره على سوانسي سيتي 3-0 بأهداف للإسباني ألفارو نيغريدو والهولندي مارتن دي رون.

وطالب المدرب بوب برادلي من لاعبي سوانزي سيتي، التكاتف وتجنب الأخطاء لمحاولة الهروب من الهبوط في الدوري الإنكليزي بعد الخسارة 0-3 أمام ميدلزبره السبت. وقال برادلي “عندما جئت إلى هنا كنت أدرك ما ينتظرني وأنا لا أتراجع الآن عن ذلك".

وأضاف مدرب منتخب مصر السابق "هذا هو التحدي. عندما يصبح الفريق في مركز حرج يجب أن يتكاتف الجميع معا لاجتياز هذه اللحظات الصعبة”.

وتابع “أضع الضغط على نفسي لأرى إن كان بوسع الفريق أن يصبح أقوى ويقاتل من أجل حصد النقاط. وسأواصل فعل ذلك”.

عودة من بعيد

ودخل ساوثهامبتون من جديد دائرة المنافسة على بطاقة في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” بعد فوزه على مضيفه بورنموث 3-1 الأحد في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ورفع ساوثهامبتون رصيده إلى 24 نقطة وانتقل إلى المركز السابع، فيما بقي بورنموث عاشرا برصيد 21 نقطة. وتقدم بورنموث في وقت مبكر عبر الهولندي ناثان آكيه بعد أن تابع برأسه في شباك فرايزر فورستر كرة رفعها جاك ويلشير من ركلة ركنية.

وجاء رد ساوثهامبتون سريعا بعد أن تلقى راين برتراند كرة من الهولندي جوردي كلازي تابعها بيسراه في أسفل الزاوية على يسار الحارس البولندي أرتور بوروتش.

وبدوره بكر ساوثهامبتون في التسجيل في الشوط الثاني عن طريق جاي رودريغيز بتسديدة قريبة من داخل المنطقة بعد كرة من ستيفن ديفيس. وعزز رودريغيز رصيده بهدف ثالث بقذيفة من خارج المنطقة أسكنها في سقف الزاوية اليمنى.

23