مانشستر سيتي يهزم بيرنلي بالثلاثة ويعزز صدارته للدوري الإنكليزي

واصل فريق مانشستر سيتي مسلسل انتصاراته وتخطى عقبة ضيفه بيرنلي بثلاثية دون رد، السبت على ملعب الاتحاد ضمن الجولة التاسعة لمسابقة الدوري الإنكليزي لكرة القدم، فيما انقاد الوصيف مانشستر يونايتد إلى أول هزيمة هذا الموسم.
الأحد 2017/10/22
طريق معبد نحو القمة

لندن - عزز مانشستر سيتي صدارته للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بتغلبه على بيرنلي 3/0، السبت، ضمن المرحلة التاسعة من مسابقة الدوري، وعاد تشيلسي إلى طريق الانتصارات بتغلبه على واتفورد 4/2، فيما سقط مانشستر يونايتد في فخ الخسارة أمام مضيفه هيديرسفيلد 1/2.

وشهدت بقية مباريات هذا الجولة فوز بورنموث على ستوك سيتي 2/1 وليستر على سوانسي سيتي بذات النتيجة ونيوكاسل على كريستال بالاس 1/0.

وعلى إستاد الاتحاد، اكتسح مانشستر سيتي ضيفه بيرنلي بثلاثة أهداف نظيفة. وافتتح أغويرو التسجيل في الدقيقة 30 من ركلة جزاء وأضاف نيكولاس أوتاميندي الهدف الثاني في الدقيقة الـ74 قبل أن يختتم ليروي ساني أهداف فريقه في الدقيقة الـ75.

وبهذا الفوز، رفع مانشستر سيتي رصيده إلى 25 نقطة في صدارة الترتيب، وتوقف رصيد بيرنلي عند 13 نقطة في المركز التاسع.

وحافظ مانشستر سيتي على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم، حيث أن هذا الفوز هو السابع على التوالي للفريق والثامن له مقابل التعادل في مباراة واحدة.

وعلى ملعب جالفارم ستاديوم، فجر هيديرسفيلد مفاجأة كبيرة وألحق الخسارة الأولى بضيفه مانشستر يونايتد في الدوري هذا الموسم حيث فاز عليه 2/1.

وسجل هدفي هيديرسفيلد آرون موي ولاورينت ديبواتري، فيما سجل هدف حفظ ماء الوجه لمانشستر يونايتد ماركوس راشفورد.

ورفع هيديريسفيلد رصيده إلى 12 نقطة في المركز العاشر، فيما توقف رصيد مانشستر يونايتد عند 20 نقطة في المركز الثاني بفارق خمس نقاط خلف مانشستر سيتي. وتعد هذه الخسارة الأولى لمانشستر يونايتد هذا الموسم مقابل الفوز في ست مباريات والتعادل في مباراتين، فيما يعد هذا الفوز هو الثالث لهيديرسفيلد هذا الموسم مقابل الخسارة في ثلاث مباريات والتعادل في مثلها.

مانشستر سيتي يرفع رصيده إلى 25 نقطة في صدارة الترتيب فيما توقف رصيد بيرنلي عند 13 نقطة في المركز التاسع

وعلى ملعب ستامفورد بريدج عاد فريق تشيلسي إلى سكة الانتصارات في الدوري بتغلبه على واتفورد 4/2.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1/1، حيث تقدم بيدرو رودريغيز لتشيلسي وتعادل عبدالله دوكوري لواتفورد. وفي الشوط الثاني، تقدم واتفورد بهدف سجله روبرتو بيرييرا وتعادل ميشي باتشواي لتشيلسي ثم أضاف سيزار أزبيليكويتا الهدف الثالث لتشيلسي، قبل أن يسجل باتشواي الهدف الثاني له والرابع لفريقه.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 16 نقطة في المركز الرابع، محققا أول فوز في آخر ثلاث مباريات والخامس له هذا الموسم مقابل التعادل في مباراة والخسارة في ثلاث مباريات.

وتوقف رصيد واتفورد عند 15 نقطة في المركز الخامس، علما وأنها أول خسارة للفريق في آخر أربع مباريات، والثانية له هذا الموسم مقابل الفوز في أربع مباريات والتعادل في ثلاث.

وكان تشيلسي الأفضل خلال الشوط الأول لكن لاعبيه تسابقوا على إهدار الفرص التي سنحت لهم حتى بعد التقدم بالهدف المبكر الذي سجله الإسباني بيدرو رودريغيز.

وكثف تشيلسي هجومه منذ بداية المباراة وحاول الفريق هز الشباك مبكرا ولم يصمد واتفورد. واستغل الفريق هجمة سريعة منظمة وتقدم بهدف مثير سجله بيدرو بتسديدة رائعة.

وكانت أبرز الفرص الضائعة، عندما وصلت الكرة إلى الإسباني سيسك فابريغاس الخالي من الرقابة داخل منطقة الجزاء، ليجد نفسه في مواجهة الحارس مباشرة، ولكنه لعبها ساقطة ليتصدى لها الحارس ببراعة فائقة وتضيع فرصة ذهبية لتسجيل هدف الاطمئنان.

وفي المقابل، شكلت الهجمات القليلة لواتفورد خطورة فائقة فيما توالت الفرص الضائعة من لاعبي تشيلسي. ودفع تشيلسي ثمن هذه الفرص غاليا، عندما اهتزت شباكه بهدف التعادل في بداية الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

وجاء الهدف إثر ضربة ركنية لواتفورد حاول البرازيلي ديفيد لويز مدافع تشيلسي إبعادها، لكن الكرة ارتطمت بأحد اللاعبين وتهيأت أمام عبدالله دوكوري الذي سدد قذيفة مدوية في الزاوية الضيقة على يسار الحارس تيبو كورتوا محرزا هدف التعادل لواتفورد قبل صفارة نهاية الشوط الأول مباشرة.

في الشوط الثاني بدأ واتفورد بسيطرة شبه تامة على مجريات اللعب وأهدر الفريق فرصة ذهبية لتسجيل هدف التقدم في الدقيقة الـ48، إثر هجمة منظمة وتمريرة عرضية من كيكو فيمينيا قابلها ريتشارد ليسون بتسديدة مباشرة، وهو على بعد خطوات من المرمى ولكنه أطاح بها بعيدا عن المرمى. وانتفض لاعبو تشيلسي بحثا عن تعديل النتيجة وهو ما تحقق بالفعل في الدقيقة الـ71 ،عندما مرر بيدرو رودريغيز كرة عرضية من الجانب الأيمن ارتقى إليها باتشواي وقابلها بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.

وعلى ملعب بريطانيا سقط فريق ستوك سيتي في فخ الخسارة أمام ضيفه بورنموث 1/2. وأنهى بورنموث الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين سجلهما أندرو سورمان وجونيور ستانيسلاس من ركلة جزاء.

وفي الشوط الثاني سجل ستوك سيتي هدفه الوحيد عن طريق مامي بيرام ضيوف. ورفع بورنموث رصيده إلى سبع نقاط في المركز التاسع عشر وقبل الأخير وتوقف رصيد ستوك سيتي عند ثماني نقاط في المركز الثامن عشر.

وعلى ملعب ليبرتي انتزع ليستر سيتي فوزا صعبا من مضيفه سوانسي سيتي 2/1. وسجل هدفي ليستر سيتي فيديريكو فيرنانديز، لاعب سوانسي، بالخطأ في مرماه وشينجي أوكازاكي، فيما سجل هدف سوانسي سيتي ألفي ماوسون.

ورفع ليستر سيتي رصيده إلى تسع نقاط في المركز الثالث عشر، وتوقف رصيد سوانسي عند ثماني نقاط في المركز الخامس عشر.

وعلى ملعب سانت جيمس بارك سجل ميكيل موينو هدفا قاد به فريقه نيوكاسل للفوز على ضيفه كريستال بالاس 1/ 0. ليرفع الفريق رصيده إلى 14 نقطة في المركز السادس فيما توقف رصيد كريستال بالاس عند ثلاث نقاط في المركز العشرين والأخير.

23