مانشستر سيتي يواصل انطلاقته الرائعة في البريميرليغ

أفلت مانشستر سيتي من كمين مضيفه سوانسي سيتي وانتزع فوزا غاليا 3/1 عليه، السبت، في المرحلة السادسة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم ليواصل فريق المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا عزفه المنفرد على قمة جدول المسابقة.
الأحد 2016/09/25
حصد العلامة الكاملة

لندن – على إستاد “ليبرتي” واصل مانشستر سيتي انتصاراته المتتالية في الموسم الحالي وحقق فوزه السادس على التوالي في المسابقة، ليرفع رصيده إلى 18 نقطة في صدارة جدول البريميرليغ، فيما تجمد رصيد سوانسي سيتي عند أربع نقاط بعدما مني بالهزيمة الرابعة في المسابقة هذا الموسم، وفشل في تحقيق الفوز للمباراة الخامسة على التوالي.

ومدد مانشستر سيتي سجل انتصاراته المتتالية وحافظ على العلامة الكاملة بقيادة غوارديولا، حيث حقق الفريق، السبت، انتصاره العاشر على التوالي في عشر مباريات رسمية خاضها بقيادة المدرب الأسباني في مختلف البطولات.

وكانت المباراة أفضل استعداد لمانشستر سيتي قبل مباراته المقررة الأربعاء المقبل أمام مضيفه سلتيك الأسكتلندي في دوري أبطال أوروبا.

وفي لقاء الجولة استعاد فريق مانشستر يونايتد، ذاكرة انتصاراته في الدوري الإنكليزي لكرة القدم البريميرليغ بعد هزيمتين متتاليتين، وأمطر مانشستر يونايتد مرمى ضيفه ليستر سيتي (حامل اللقب) بأربعة أهداف لهدف في المباراة التي جرت بينهما على ملعب “أولد ترافورد” ضمن منافسات الجولة السادسة للمسابقة.

وأنهى مانشستر يونايتد المباراة لصالحه في شوط المباراة الأول بتسجيله لأربعة أهداف عن طريق كريس سمولينغ، والأسباني خوان ماتا، وماركوس راشفورد، والفرنسي بول بوغبا في الدقائق 22 و37 و40 و42.

ومع بداية الشوط الثاني، حاول ليستر سيتي تقليص النتيجة وهو ما تحقق في الدقيقة 60 عن طـريق ديمـاراي غراي بتسجيل الهدف الأول لفريقه، وتـوالت الفرص الضائعة من جانب لاعبي الفريقين ليطلق على إثرها حكم اللقاء صافرة النهاية معلنا فوز مانشستر يونايتد بثلاث نقاط غالية.

وبهذا الفوز، ارتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى 12 نقطة في المركز الثالث، بينما تجمد رصيد ليستر سيتي عند 7 نقاط في المركز الثاني عشر.

وبذلك، أوقف مانشستر يونايتد سلسلة الهزائم المتتالية التي تعرض لها بالدوري والتي بدأت بالهزيمة من مانشستر سيتي بهدف مقابل هدفين، ثم الهزيمة من واتفورد بهدف مقابل ثلاثة أهداف.

بينما فشل ليستر سيتي في تحقيق فوزه الأول على مانشستر يونايتد منذ عامين، وتحديدا منذ عام 2014 حيث فاز ليستر سيتي وقتها بخمسة أهداف لثلاثة.

مانشستر سيتي مدد سجل انتصاراته المتتالية وحافظ على العلامة الكاملة، محققا انتصاره العاشر على التوالي في عشر مباريات رسمية خاضها بقيادة المدرب الأسباني في مختلف البطولات

وشهدت مباراة، السبت، العديد من الأرقام أبرزها تمكن سمولينغ من تسجيل هدف ليكون هو هدفه الأول له بالدوري الإنكليزي مع يونايتد منذ هدفه في شهر ديسمبر 2015، والذي كان ضد مانشستر سيتي في المباراة التي انتهت لصالح يونايتد بأربعة أهداف لهدفين.

وتمكن بوغبا من تسجيل هدفه الأول مع مانشستر يونايتد منذ انتقاله إليه مع بداية الموسم الحالي قادما من يوفنتوس الإيطالي، كما شهدت المباراة غياب واين روني قائد الفريق لوجهة نظر فنية من قبل البرتغالي مورينهو.

وقال جوزيه مورينهو، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد، إنه لا زال يثق بقائد الفريق المهاجم واين روني، على الرغم من عدم مشاركته اليوم أساسيا أمام ليستر سيتي.

وأضاف مورينهو، في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس”، بعد الفوز على ليستر سيتي “روني لاعب كبير بالنسبة إليّ ولهذا البلد، إنه لا يزال رجلي وأنا أثق به تماما، وهو سعيد”.

وتابع “كنت أتوقع الأسئلة حول قائد الفريق، روني لعب المباراة الماضية كاملة، لذلك نحن لم نُشركه اليوم، لدينا لاعبون حصلوا على الراحة”.

وختم مدرب “الشياطين الحمـر” مورينهـو تصريحاتـه بقـوله “إذا لـم يلعب واين روني، السبت، فهـذا يعني أنـه قـد يلعـب في المبـاراة المقبلـة، أعتقـد أن القرار لي وهـو قـرار طبيعي لا داعي لخلق حالة سلبية بين اللاعبين”.

وفي بقية مباريات السبت، فاز ليفربول على هال سيتي 5/1، وتوتنهام على مضيفه ميدلسبروه 2/1، وبورنموث على إيفرتون 1/صفر، وكريستال بالاس على مضيفه سندرلاند 3/2، وتعادل ستوك سيتي مع ويست بروميتش ألبيون 1/1.

23